Eng/Gerالأرشيف

The Muslim Brotherhood: Why is Cameron taking orders from bloodstained generals and playboy princes?

Peter Oborne

Peter Oborne is the Daily Telegraph’s chief political commentator

By Peter Oborne  _World
April 2nd, 2014

David Cameron has been a competent and in many ways an underestimated prime minister, especially when dealing with domestic policy. However, he brought negligible experience of foreign affairs with him into Downing Street. As a result he has largely been out of his depth (and very easily swayed) in foreign policy

The latest example of the Prime Minister’s naivety concerns his decision to order an investigation into the Muslim Brotherhood, and its alleged links to “violent extremism” in Britain

The timing of Mr Cameron’s statement is strange and troubling. His announcement looks very much like a political stunt designed to protect Britain’s trading relationship with Saudi Arabia

The announcement comes just six weeks after the British defence firm BAE Systems finally agreed to a deal on the price of 72 Eurofighter Typhoon jets it is selling the Saudis, with the announcement coming during the Prince of Wales’s visit to the kingdom

Peter Oborne about Cameron _ the Telegraph

Certainly Mr Cameron’s move will delight the Saudis: it is just three weeks since the Saudis themselves declared the Brotherhood a terrorist organisation and Mr Cameron’s announcement gives legitimacy to this arbitrary and illogical decree. The Prime Minister should nevertheless be aware that the autocrats who run Saudi Arabia are hostile to the Muslim Brotherhood because it offers a democratic alternative to the Saudi kingdom’s ultra-conservative Wahhabi brand of Sunni Islam

There is a third troubling point concerning timing. The military regime which now runs Egypt officially declared the Brotherhood as a terrorist organisation on Christmas Day last year. Meanwhile Britain has yet to call the Saudi backed military strike which removed the democratically elected Muslim Brotherhood President Morsi last July for what it was: a coup d’etat

I know and respect Sir John Jenkins, Britain’s ambassador to Saudi Arabia, who has been asked to lead this review into the Muslim Brotherhood. But it will be very hard indeed for Sir John to produce a disinterested report while carrying out his duties as our man in Riyadh, and therefore engaging with a regime which regards the Muslim Brotherhood as a mortal enemy. In a press release issued this morning the Brotherhood announced its intention to “engage openly” with the British government review: at the least it is essential that Sir John takes up this offer

But if Mr Cameron had really wanted an independent review he would never have invited Sir John: he would have commissioned a judge. It looks very much as if the Prime Minister believes that there are gains for Britain by allying ourselves with Egypt’s bloodstained generals and Saudi’s playboy princes

Perhaps there will be. But over the long term, Downing Street’s loose use of language may do great damage to British interests. And if Mr Cameron really is concerned about the inspiration for “violent extremism” in Britain, he would be much better off commissioning an investigation into the Saudis

http://blogs.telegraph.co.uk/news/peteroborne/100265960/its-the-saudis-not-the-muslim-brotherhood-who-are-the-real-threat-to-britain/

………

الخطر الحقيقي من السعودية لا الإخوان

 تساءل الصحفي والمعلق السياسي البريطاني بيتر أوبورن عن السبب أو الأسباب التي تدعو رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى تلقي أوامر من “جنرالات ملطخة أيديهم بالدماء وأمراء بلاي بوي” في مصر والسعودية. 

 وقال أوبورن في مقال نشرته صحيفة “ديلي تليجراف” إن كاميرون يظل رئيس وزراء قويًّا ولا يمكن الاستهانة به عندما يتعلق الأمر بالسياسة المحلية، لكن عندما يتعلق الأمر بالسياسة الدولية فإنه يجلب معه جهلاً مطبقاًًً في الشئون الخارجية لمقر الحكومة في 10 دوانينغ ستريت.

 ولفت إلى أن تفكيره سطحي وعادة ما يغير رأيه بسهوله في الشئون المتعلقة بالسياسة الخارجية.

  وقال: “آخر مثال على سذاجة كاميرون يتعلق بأمره بفتح تحقيق في نشاطات الإخوان المسلمين وارتباطاتها المزعومة بالعنف والتطرف في بريطانيا”.

وأضاف أوبورن أن توقيت بيان رئيس الوزراء غريب ومثير للقلق، ويبدو إعلانه كحيلة سياسية تهدف لحماية العلاقات التجارية مع السعودية.

 وجاء إعلان كاميرون بعد ستة أسابيع من حصول شركة أنظمة الدفاع “بي إي إي سيستيمز” على عقد لبيع  72 مقاتلة من نوع “يورو فايتر” و”تايفون” للسعودية حيث تم الإعلان عن الصفقة أثناء زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز الأخيرة للرياض.

 ويعلق أوبورن: “بالتأكيد سيفرح إعلان كاميرون السعوديين، لأنه يأتي بعد ثلاثة أسابيع من إعلان السعودية الإخوان المسلمين جماعة إرهابية”، مشيرًا إلى أن كاميرون “يضفي شرعية على هذا المرسوم التعسفي وغير المنطقي”.

 ويحذر الكاتب رئيس الوزراء بالقول إن “الحكام الديكتاتوريين الذين يحكمون السعودية معادون للإخوان المسلمين، لأن جماعتهم تمنح بديلاً ديمقراطيًّا عن النظام الوهابي المحافظ الذي تطبقه السعودية”.

 وهناك نقطة أخرى مثيرة للقلق حول توقيت الإعلان البريطاني وتتعلق بالنظام العسكري الذي يحكم مصر اليوم، والذي صنف الإخوان حركة إرهابية في يوم عيد الميلاد العام الماضي، ولم تطلق عليه بعد الحكومة البريطانية- أي على النظام العسكري المدعوم من السعودية وصف “انقلاب عسكري”.

 وقال أوبورن: “أعرف وأحترم السفير البريطاني في السعودية سير جون جينكز الذي طلب إعداد التحقيق، ولكن سيكون من الصعوبة بمكان أمام سير جينكنز إعداد تقرير نزيه في الوقت الذي يواصل فيه مهامه كسفير في الرياض، وفي نفس الوقت التعامل مع نظام يرى في الإخوان المسلمين عدوًّا أبديًّا”.

 وأشار الكاتب إلى البيان الصادر عن الإخوان المسلمين، والذي عبرت فيه الجماعة عن استعدادها للتعاون وبشكل مفتوح مع المراجع الحكومية، على الأقل في القضايا الضرورية التي يطلبها سير جينكنز.

 ويرى الكاتب أن كاميرون لو أراد فعلاً مراجعة مستقلة لما دعا سير جينكنز، ولكلف عوضًا عن ذلك أحد القضاة.

 ولفت إلى أن كاميرون يعتقد أن بريطانيا ستجلب منافع لو تحالفت مع “جنرالات أيديهم ملوثة بالدماء وأمراء البلاي بوي”.

 وأشار إلى أنه ربما تكون هناك منافع لبريطانيا من وراء التحقيق، ولكن على المدى الزمني الطويل فإن استخدام الحكومة لـ”لغة فضفاضة قد تسبب أضرارًا كبيرة للمصالح البريطانية. ولو كان كاميرون مهتمًا بقضية العنف، لكان من الأفضل لو قام بفتح تحقيق في نشاطات السعوديين في بريطانيا”.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى