Eng/Ger

Sisi is a dead man walking السيسي رجل ميت يمشي على الأرض

David Hearst

أنتوا عايزين يبقى ليكوا شأن أنا عارف سكتي لكن أنتوا تستحملوا .. تستحملوا إني أمشيكم على رجلكم كل يوم.. تستحملوا إني أصحيكم من الساعة 5 الفجر .. تستحملوا إني أشيل الدعم مرة واحدة .. تستحملوا أن الأكل ننكمش فيه .. تستحملوا التكييف ننكمش فيه .. الناس فاكرة إني راجل سوفت”. 

“السيسي ده عذاب ومعاناة”

س1

هذا ما قاله المشير في تسريب لحديث سجل له مع أحد الصحفيين قبيل توليه منصب الرئاسة بفترة قصيرة. لعله لم يخطر بباله حينها بأن كلماته تلك ستتحقق في أرض الواقع، فقد تحول حكم عبد الفتاح السيسي فعلاً إلى عذاب ومعاناة لمصر وأهلها. 

The question is not if Sisi can fight on through the miasma of doubt which surrounds him, but who will replace him

“You want to be a first-class nation? Will you bear it if I make you walk on your own feet? When I wake you up at five in the morning every day? Will you bear cutting back on food, cutting back on air-conditioners? …People think I’m a soft man, Sisi is torture and suffering.”

So said the field marshal in a leaked recording of a conversation he had with a journalist shortly before he became president. Little did he know then how prescient his words would be. Abdel Fattah al-Sisi’s rule has indeed become torture and suffering for Egypt.

He has lurched from one promise to another, each one a glittering bauble dangled over a credulous and fearful nation. The first was the untold billions that Egypt would continue to get from the Gulf states who bankrolled his military coup. He boasted to his aides that their money was so plentiful it was “like rice”, a judgment that now looks dated after the collapse in the price of oil and the Yemen war. He burnt his way through up to $50bn of their cash, loans and oil guarantees. 

The second was the international donors conference in Sharm el-Sheikh. More promises but nothing changed.

The third was mega infrastructure projects like the construction of a new capital city costing $45bn or the opening of the new Suez Canal. A year ago, state officials promised the $8bn project to widen the canal would triple revenue in just eight years. In fact, the number of ships has increased by 0.0033 percent, according to one count.

A fourth was the plan to cede two islands to Saudi Arabia, in hope of renewing Saudi financial support. The plan caused outrage, is stuck in parliament and the courts, which in turn has angered the Saudis.

Tremors in Cairo

Now salvation comes, we are told, in the form of a $12bn IMF loan. For Egypt’s currency market, its more life support than loan. In July, foreign reserves dropped to their lowest level in 16 months, Bloomberg reported, and constitute only three months of imports. There is no such thing as a free IMF loan. They are expected to demand a devaluation of the Egyptian pound, phasing out of subsidies, and the imposition of VAT, reforms much talked about, but never implemented. The only salaries Sisi has raised are those of the army, police and judges. As it is, spending on public wages, salaries, subsidies and servicing debts represent 80 percent of the budget. This leaves little room for cuts. The only option is to squeeze more out of those who cannot afford to pay.

Egypt’s dollar crisis – a shortage of hard currency to pay for imports – has real consequences such as the acute lack of formula milk for mothers, or the sudden halt that was called to the import of Russian wheat, done on the pretext of changed import regulations banning ergot fungus. Both Bloomberg and The Economist have called time on Sisi, each placing the blame for Egypt’s economic and social descent directly on the president’s shoulders.  

The Economist wrote: “For the time being talk of another uprising, or even of another coup to get rid of Mr Sisi, has abated. Caught by surprise in 2011, the secret police are even more diligent in sniffing out and scotching dissent. But the demographic, economic and social pressures within Egypt are rising relentlessly. Mr Sisi cannot provide lasting stability. Egypt’s political system needs to be reopened. A good place to start would be for Mr Sisi to announce that he will not stand again for election in 2018.”

That last sentence caused tremors in Cairo. It chimed with the swell of domestic criticism among a group of editors who supported the 2013 coup. Imad El-Din Hussein, editor of Al Shorouq newspaper, challenged the assumption that the economy was going through a “bottle neck” caused by the collapse of revenue from tourism, and foreign investment. He said Egypt was going through an “extended tunnel” and questioned how bright the light at the end of it would be.

Judgments like these are warning signals to Sisi. There are others. In the run up to Eid al-Adha there were reports that the market had been flooded with donkey meat, which was being passed off as beef and lamb.

سى

Which foreign hands?

Sisi fired back at disloyal loyalists by blaming a foreign hand. A foreign power was conspiring against Egypt with the intention of destabilising public opinion and heightening suspicion about the current government, the state-owned newspaper Al-Ahram reported. They had talked to “informed sources”, which generally means military intelligence.

In August, Al-Ahram accused the BBC and CNN of conspiring against Egypt and its tourist industry. Now foreign hands were at work within Bloomberg and The Economist.  But which ones? Which foreign power was sowing disinformation about Egypt through the Economist?

Was it Recep Tayyip Erdogan, whom the Economist has accused of being a new Sultan? Was it the US, which has provided $6.5bn in military assistance to Cairo between 2011 and 2015? Was it Britain, which is the largest single foreign investor in Egypt? Was it France, which has just delivered its second Mistral class helicopter carrier to Egypt? Was it Vladimir Putin, whom Sisi has tried assiduously to court?

The truth is that Sisi is failing despite the overwhelming financial and military support of the Gulf and the West. Confidence in him as a leader is imploding. His remaining weapons are paranoia and nationalist fear. The question then is not whether Sisi can fight on through the miasma of doubt which now surrounds him. Most people already know the answer to that. The real question is how long has he got.

Sisi alternatives

A year ago, Saudi King Salman’s riposte to this in his conversations with Erdogan was: find me an alternative. Today, the alternatives are clearer. The most likely candidates to replace Sisi are not democrats or opposition leaders. They are military men, SCAF insiders and old, wizened hands at the game of power broking. These are people who could lead a political transition of which Sisi is incapable.

In no particular order, there is Sami Anan, the former chief of staff of the Egyptian army, Tantawi’s deputy, who is known as The Fox. He has good relations with both the Saudis and the Americans. Anan is no lover of freely elected Egyptian presidents. In fact, he was one of those in SCAF who wanted to start the coup against Mohamed Morsi earlier than it did. But he could now lead a transitional period.

The Emirati candidate is Ahmed Shafiq, who ran against Morsi as presidential candidate and lost, but retains a constituency among Egypt’s oligarchs.

Closer to home, the name of the silent but unsackable defence minister, Sedki Sobhi, continues to be raised, as does that of Lt Gen Mahmoud Hegazy – whose son is married to Sisi’s daughter. Hegazy was appointed as chief of staff of the Egyptian armed forces and deputy chairman of the SCAF, as an ally who had Sisi’s back after he resigned from the army to run for the presidency. But even close allies these days can see beyond their current master, as Sisi himself did when he was defence minister, hand picked by Morsi. Treachery is a double-edged sword.

Living in exile, the two names most often mentioned with are Ayman Nour, a leading member of the liberal opposition and founder of the El Ghad party, and Mohamed Mahsoub, a leading Wasat Party member and law professor living in France. Both are involved in initiatives to activate a political opposition in Egypt. 

Missing from this list is anyone connected to, or representing, the Muslim Brotherhood. This is because the Brotherhood itself has been weakened. It is outlawed, and imprisoned at home, and weakened abroad by a split in its ranks over what it should do next. The Brotherhood’s absence from the political scene either at home or abroad creates an opportunity for members of the liberal opposition in Egypt to gather, because they will not be seen as a vanguard for the Brotherhood’s return. 

Either way, Sisi is, in English parlance, a dead man walking. This image is taken from a man walking to the gallows. But the Qu’ran has a better one. It says that when King Solomon died, no one noticed at first, because he died standing, propped up by his wooden staff. The only beings who knew of the king’s death were the termites chewing away at his wooden staff. This is Sisi’s position now, and the termites are gathering.

– David Hearst is editor-in-chief of Middle East Eye. He was chief foreign leader writer of The Guardian, former Associate Foreign Editor, European Editor, Moscow Bureau Chief, European Correspondent, and Ireland Correspondent. He joined The Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

لقد ترنح ما بين وعد وآخر، وكل وعد من وعوده كان أشبه بالدمية البراقة التي تتدلى فوق رؤوس شعب غارق في حسن الظن والخوف. كان وعده الأول يتعلق بالمليارات التي كان من المفروض أن تستمر مصر في تلقيها من دول الخليج التي مولت الانقلاب العسكري. وقد تفاخر حينها أمام مساعديه بأن أموالهم كانت كثيرة جداً “مثل الرز”، وهي النظرة التي خابت بعد انهيار أسعار النفط واندلاع الحرب في اليمن. منذ ذلك الحين أضاع هباء ما يقرب من 50 مليار دولار من المساعدات التي جاءته نقداً أو على شكل ضمانات قروض أو نفط. 
 
وأما الوعد الثاني فكان مؤتمر المانحين الدوليين في شرم الشيخ. المزيد من الوعود ولا شيء يتغير. 
 
وكان الوعد الثالث هو مشاريع البنية التحتية الكبيرة، مثل إنشاء عاصمة جديدة بتكلفة 45 مليار دولار، أو مشروع افتتاح قناة السويس الجديدة. كان مسؤولو الدولة قد وعدوا قبل عام بأن مشروع توسعة قناة السويس الذي كلف 8 مليارات دولار من شأنه أن يزيد من ريع القناة ثلاثة أضعاف خلال ثمانية أعوام فقط. ولكن في الواقع كانت الزيادة في عدد السفن العابرة للقناة طفيفة جداً لا تكاد تذكر، قدرت حسب أحد التقارير بما لا يزيد عن 0.0033 بالمائة. 
 
وأما الوعد الرابع فكان خطة تقضي بالتخلي عن جزيرتين لصالح المملكة العربية السعودية على أمل تجديد الدعم المالي السعودي. إلا أن الخطة تسببت في ردود فعل حانقة، ومازالت حبيسة أدراج البرلمان والمحاكم، الأمر الذي أغضب السعوديين. 
هزات في القاهرة
والآن، يقال لنا بأن النجدة جاءت على شكل قرض من صندوق النقد الدولي قدره 12 مليار دولار. بالنسبة لسوق العملات في مصر، يعتبر ذلك جهاز إنعاش وليس قرضاً. فقد تراجعت احتياطات العملة الأجنبية في شهر يوليو (تموز) إلى أدنى مستوى لها من ستة عشر شهراً بحسب تقرير صادر عن بلومبيرغ، وتكفي لتغطي  قيمة الواردات لمدة ثلاثة شهور فقط. لا يوجد شيء بالمجان، ولا حتى قرض صندوق النقد الدولي، الذي يتوقع أن يطالب بتخفيض قيمة الجنيه المصري، ورفع المزيد من الدعم الحكومي للسلع، وفرض ضريبة القيمة المضافة، وكل هذه مطالب طالما جرى الحديث عنها ولكن لم ينفذ منها شيء على الإطلاق. الرواتب الوحيدة التي رفعها السيسي هي رواتب العاملين في القوات المسلحة وفي الشرطة وفي الجهاز القضائي. حسب الوضع الحالي، تمثل رواتب القطاع الحكومي وتكاليف دعم السلع وأقساط الديون وفوائدها ما لا يقل عن ثمانين بالمائة من الميزانية. ولذلك فليس ثمة مجال يذكر لمزيد من التقشف، والخيار الوحيد هو إجبار ذوي الدخل المحدود على تكبد المزيد. 
إن لأزمة الدولار التي تعاني منها مصر – والتي تتمثل في عجز في العملة الصعبة التي تحتاجها البلاد لدفع تكاليف الاستيراد –  عواقب حقيقية مثل النقص الحاد في حليب الأطفال الرضع أو قرار الوقف المفاجئ لاستيراد القمح الروسي بحجة تغير النظم الخاصة بالاستيراد التي تحظر الحبوب المصابة بالفطريات. 
بلومبيرغ ومجلة الإيكونوميست كلاهما وجهتا اللوم إلى السيسي وحملتاه المسؤولية عن التدهور الاجتماعي. 
كتبت الإيكونوميست: “في الوقت الحالي تراجع الحديث عن انتفاضة أخرى أو حتى عن انقلاب آخر للتخلص من السيسي. فالشرطة السرية التي أخذت على حين غرة في عام 2011 تكثف جهودها وتركز جل اهتمامها في تحري وإخماد أي معارضة. إلا أن الضغوط السكانية والاقتصادية والاجتماعية داخل مصر تتفاقم بلا هوادة، ولن يتمكن السيسي من ضمان استمرار الاستقرار. يحتاج النظام السياسي المصري إلى أن يفتح من جديد، ولعل النقطة المناسبة للبدء بذلك تكون بأن يبادر السيسي إلى الإعلان عن أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية في عام 2018.” 
تسببت تلك العبارة الأخيرة بهزات داخل القاهرة، حيث تناغمت مع حالة متعاظمة من النقد المحلي وسط مجموعة من الصحفيين الذين كانوا قد وقفوا إلى جانب الانقلاب في عام 2013. ومن نماذج ذلك عماد الدين حسين، رئيس تحرير صحيفة الشروق، الذي عارض الفرضية التي تقول إن الاقتصاد يمر بعنق زجاجة ناجمة عن تراجع الدخل من السياحة ومن الاستثمار الأجنبي. وقال إن مصر تمر عبر “نفق طويل” وتساءل عن درجة اضاءة النور في آخر هذا النفق.

مثل هذه الأحكام تمثل ما يشبه إشارات التحذير للسيسي. وهناك منتقدون آخرون أيضاً. كانت الأيام التي سبقت عيد الأضحى مباشرة قد شهدت نشر تقارير صحفية تفيد بأن السوق قد أغرق بلحوم الحمير التي تباع للمستهلك على أنها لحوم أغنام وبقر.  
أي أياد أجنبية؟
رد السيسي على منتقديه من داخل دائرة مؤيدي نظامه بتوجيه اللوم إلى أيد أجنبية، وكانت صحيفة الأهرام المملوكة للدولة قد قالت في تقرير لها إن قوة خارجية تتآمر على مصر بهدف زعزعة ثقة الرأي العام وزرع الشك في نفوس الناس بشأن الحكومة الحالية، ونسبت ذلك إلى “مصادر مطلعة” تحدثت إلى الصحيفة، ويقصد في العادة بذلك المخابرات الحربية.  
في شهر أغسطس (آب) اتهمت صحيفة الأهرام كلاً من البي بي سي والسي إن إن بالتآمر على مصر وعلى قطاع السياحة فيها. والآن، تعمل الأيادي الأجنبية أيضاً من داخل بلومبيرغ والإيكونوميست كما يزعم الإعلام المصري الرسمي. ولكن، ما هي هذه الأيادي الأجنبية؟ ومن هي القوة الأجنبية التي تنشر المعلومات المغلوطة والمضللة عن مصر من خلال الإيكونوميست؟ 
هل هو رجب طيب أردوغان الذي اتهمته الإيكونوميست ذاتها بأنه سلطان جديد؟ أم هي الولايات المتحدة التي قدمت لمصر مساعدة عسكرية بقيمة 5.6 مليارات دولار ما بين عام 2011 وعام 2015؟ أم هي بريطانيا التي تعتبر أكبر مستثمر أجنبي في مصر؟ أم هي فرنسا التي قامت مؤخراً بتزويد مصر بحاملة مروحيات ثانية من طراز ميسترال؟ أو لعله فلاديمير بوتين الذي سعى السيسي مراراً وتكراراً لاستمالته وكسب وده؟ 
الحقيقة التي لا مراء فيها هي أن السيسي يفشل بالرغم من الدعم المالي والعسكري الهائل الذي حصل عليه من دول الخليج ومن الغرب. وباتت الثقة فيه كزعيم للبلاد شبه منعدمة، ولم يبق له من الأسلحة سوى إثارة الشك والوهم والرعب في نفوس الناس بحجة أن البلاد تتعرض لمؤامرات أجنبية عليها. وبناء عليه لا يتعلق السؤال بما إذا كان السيسي قادراً على الاستمرار والبقاء في أجواء الشك التي تحيط به. بات معظم الناس يعرفون الإجابة على ذلك. وإنما يتعلق السؤال الحقيقي بكم بقي له من الوقت؟
بدائل السيسي 

قبل عام من الآن، وأثناء حديثه مع أردوغان، كان رد عاهل المملكة العربية السعودية الملك سلمان على هذا السؤال هو: جد لي بديلاً. أما اليوم، فلقد أضحت البدائل واضحة. فالمرشحون الذين يغلب أن يحلوا محل السيسي ليسوا ديمقراطيين ولن يكونوا من بين زعماء المعارضة، وإنما رجال من داخل المؤسسة العسكرية، من بين أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، سواء من الحاليين أو السابقين، من الذين شابوا وهم يمارسون لعبة تنصيب المتنفذين في رأس هرم الدولة. ويعتقد بأن هؤلاء الناس بإمكانهم ريادة مرحلة الانتقال السياسي الذي بات السيسي عاجزاً عن إنجازه. 
ومن الأسماء التي تطرح، ونوردها هاهنا دونما ترتيب مقصود: سامي عنان، رئيس هيئة الأركان السابق في الجيش المصري ونائب طنطاوي والمشهور بلقب “الثعلب”. يتمتع عنان بعلاقات جيدة مع السعوديين والأمريكيين، وهو رجل أقل ما يقال فيه أنه غير مغرم بفكرة الانتخاب الحر للرئيس الذي يحكم مصر، ولقد كان واحداً من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذين كانوا يرغبون في الانقلاب على محمد مرسي منذ اللحظات الأولى لتسلمه منصبه الرئاسي. ولكن يمكن لعنان الآن أن يقود المرحلة الانتقالية في فترة ما بعد السيسي. 

المصدر: ميدل إيست آي

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى