Eng/Gerالأرشيف

Shia militias and the impending Mosul bloodbath ميليشيات الشيعة وحمام الدماء الوشيك في الموصل

During Ashura, a major Muslim date in the Islamic calendar, one of the main leaders of the Shia-dominated Popular Mobilisation Forces (PMF) announced that the recapture of Mosul would be “vengeance and retribution against the killers of Hussein”. This astoundingly sectarian rhetoric was largely ignored by the Western media and governments who are now seeking to topple Daesh’s rule over the city of Mosul in northern Iraq.

قال أحد قادة جيش الحشد الشعبي الذي يسيطر عليه الشيعة خلال عاشوراء، إن استعادة الموصل سيكون بمثابة عمل انتقامي وعقاب على قتل الحسين، وهذا الخطاب الطائفي تم تجاهله بشكل كبير من الإعلام الغربي الذي يسعى الآن للإطاحة بحكم داعش من الموصل شمال العراق.

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-02-15 18:22:33Z | | <
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-02-15 18:22:33Z | | <

ولم يغب تعليق “قيس الخزعلي”، قائد ميليشيات أهل الحق التي تدعمها إيران، عن يوم عاشوراء، عن المراقبين الذي يشعرون بالقلق من آثار الطائفية الإيرانية في البلاد، ويقوم أهل السنة بالصوم يوم عاشوراء كتعبير عن شكرهم لله لإنقاذ نبي الله موسى من فرعون، ولكن هذا اليوم يمثل للشيعة حدادًا على موت حسين بن على حفيد سيدنا محمد (عليه الصلاة والسلام)، والذي توفي في معركة كربلاء منذ 1400 عام، ويلوم الشيعة الرديكاليين شخصيات سنية تاريخية على موت الحسين ويدعون للانتقام منهم، على الرغم من موتهم من فترة تزيد عن الألف عام.

لذا، إلى أين يوجه المتطرفون من الشيعة هذا الانتقام؟، والإجابة أنهم يوجهونه للسنة الحاليين والذين لا ذنب لهم في تلك الأحداث الدرامية التي حدثت من ألف سنة، وفي خطاب حديث – حيث أكد الخزعلي على مشاركة الحشد الشعبي في عملية الموصل المقبلة – قال إن الرئيس التركي أردوغان، والقائد العراقي الكردي مسعود بارزاني، واثيل النجيفي المسؤول السنى السابق عن مدينة نينوى، هم أحفاد “يزيد بن معاوية”، ويعتبر يزيد بن معاوية شخصية إسلامية محبوبة من أتباع السنة باعتباره رفيق النبي، والذي يلومه الخزعلي وأهل الشيعة على موت الحسين.

ولكن، هل يدرك العالم أن الخزعلي وأمثاله سيشاركون في معركة الموصل، حيث يعيش حوالي 1.2 أو 1.5 مليون مسلم؟ هل لا يدرك أحد أن أمريكا تقرض قواتها لأجندات طائفة أنتجت وسُوقت وبيعت من قبل إيران من خلال وكلائها الإرهابيين، والتي تُعد ميليشيات أهل الحق واحدة منهم؟، هل الناس لا يعلمون حقيقة أن هذا يعني مسؤولية أمريكا غير المباشرة عن أي أعمال وحشية، وجرائم حرب أو انتهاكات حقوق الإنسان والتي سترتكبها بالتأكيد قوات الحشد الشعبي في الموصل.

الحشد الشعبي وقوات الأمن العراقية ارتكبوا جرائم حرب واسعة ومرعبة وجرائم ضد الإنسانية، وفي تكريت تظهر الصور (التي تم حظرها من مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر)، اثنين رجال من أهل السنة تم قطع رأسهما من الميلشيات وسلخهم من بعض الأشخاص.

وفي القتال على معمل تكرير بترول في بيجي شمال العراق، تواجدت الميليشيات الشيعية التي كسبت تأييد الإعلام الغربي لقتال داعش، وتم تصوير “أبو عزرائيل” وهو يستخدم سيف لقطع قطعة من جثة متفحمة لرجل سني لعمل “شاورما”.

وحديثًا، في العملية التي تمت لإعادة فلوجة، فإن قوات الحشد الشعبي والأمن العراقي أحاطوا بمجموعة من السنيين الذين تم ضربهم بعد ذلك وتعذيبهم، وتعرضوا لسوء معاملة مروعة مثل مشاهدة زملائهم المسجونين يذبحون ثم أجبروا بعد ذلك على شرب دمائهم.

وفي الوقت الذي ينشغل فيه أوباما بإبرام صفقات نووية مع طهران وتحسين صورة طهران في نظر المجتمع الدولي، فإنه يتحول لأعمى بشأن الجرائم التي يرتكبها رفاقه من خلال ميليشياتهم الإرهابية في العراق، وكل ذلك تحت اسم محاربة داعش.

وقالت إيران بنفسها إنها أطلقت ما يسمى بجيش التحرير الشيعي، والذي يعتبر العالم العربي كمنطقة لعملياته، ويعمل هذا الجيش تحت مسؤولية مباشرة من العميد قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الإسلامي، ووفقًا لتعليقات من الجنرال محمد علي فلكي في وكالة إخبارية إيرانية؛ فإن جيش التحرير الشيعي يعمل الآن في العراق واليمن وسوريا.

ويعتبر سليماني الأكثر نشاطًا، ومن أعلى الإيرانيين الفعالين في المنطقة، وتم وصفه بـ”الأعلي فعالية في الشرق الأوسط اليوم” من قبل مسؤولين سابقين في وكالة المخابرات الأمريكية، ومن السهل معرفة السبب، وكقائد للحرس الثوري فإنه مسؤول عن العمليات العسكرية الخارجية ومنها المحافظة على توسيع شبكة المنظمات الإرهابية والتي تمتد من العراق وحتى سوريا ولبنان، وهذا يشمل حزب الله وجماعات مثل ميليشيات أهل الحق في العراق.

مع هذا المزيج من الجماعات الطائفية السامة التي ستنتشر قريبًا في الموصل، لن يكون مفاجئًا عندما ينظر الناس في اشمئزاز لشيء كان يجب عليهم رؤيته قادمًا بسبب وضوح بوادره، واستمرار الإبادة الجماعية ضد المجتمع السني في العراق من خلال تدمير الموصل.

الحشد-الشعبى

The fact that Qais Al-Khaz’ali, cleric and leader of the Asaib Ahl Al-Haq (AAH) militia that is directly backed by Iran, made his comments on Ashura has not been lost on observers who are already concerned about Iran-stoked sectarianism in the country. Ashura is observed by Sunnis through fasting as a means of thanks for God rescuing Moses from the Pharaoh, but for Shias it is seen as a day of mourning for the death of Hussein bin Ali, the grandson of the Prophet Muhammad (pbuh), who died at the Battle of Karbala 1,400 years ago. Radical Shias blame historical Sunni figures for his death and call for vengeance against them even though they have been dead for over a thousand years.

So where do these extremist Shias direct their desire for vengeance? At modern day Sunnis, no less, who have nothing to do with those tragic events over a millennium ago. In a recent speech where he reasserts the PMF’s participation in the upcoming Mosul operation, Al-Khaz’ali suggests that Turkish President Recep Tayyip Erdogan, Iraqi Kurdish leader Massoud Barzani and the Sunni former Governor of Ninawa Atheel Al-Nujaifi are the grandsons of “Yazid and Muawiyyah”. Yazid and Muawiyyah are historical figures – the latter of whom is deeply beloved by Sunnis as a Companion of the Prophet – that Al-Khaz’ali and other radical Shias blame for the death of Hussein.

Why has this barely been covered and placed into its proper context? Does the world not realise that Al-Khaz’ali and his ilk are going to participate in the battle for Mosul, where any number between 1.2 to 1.5 million Sunnis live? Do people not realise that the “Great Satan”, the United States, is actually lending its military might in aid of a sectarian agenda produced, marketed and sold by Iran via its terrorist proxies, of which AAH is one of many? Are people blind to the fact that this could mean that the US is indirectly culpable for any atrocities, war crimes and human rights abuses that the PMF will definitely – and not simply may – commit in Mosul?

The PMF and the Iraqi Security Forces (ISF) have been guilty of vast, horrifying and innumerable war crimes and crimes against humanity already. In Tikrit, footage emerged (later blocked by social media companies such as Twitter, but not before it was reported) that showed two beheaded Sunni men splayed out on top of a Humvee used by a militia, and being skinned by people who can only be described as terrorists.

In fighting over the oil refinery town of Baiji in Iraq’s north, the Shia militiaman who was lionised by the Western media for fighting Daesh, Abu Azrael, was videoed using a sword to slice strips of flesh off of a charred and burning corpse of another Sunni “like a shawarma”.

More recently, in the operation to recapture Fallujah, the PMF and ISF rounded up Sunnis, who were then beaten, tortured and subjected to horrific abuses such as witnessing fellow prisoners being slaughtered and were then forced to drink their blood.

Does the world need any further proof that the PMF will be committing war crimes and atrocities in Mosul? While US President Obama is busy doing his best to make nuclear deals with Iran and to rehabilitate the mullah regime of Tehran in the eyes of the international community, he turns a blind-eye to what his new buddies are perpetrating through their terrorist militias in Iraq, and all in the name of the fight against Daesh.

Iran itself has openly declared that it has launched a so-called “Shia Liberation Army” (SLA) that has the Arab world as its operational area of responsibility and is directly under the authority of the commander of the Islamic Revolutionary Guards Corps (IRGC), Brigadier-General Qassem Soleimani. According to comments made by General Mohammad Ali Falaki, released by semi-official Iranian news agencies, the SLA is already active across three fronts in Iraq, Yemen and Syria.

Soleimani is also the most active, high-ranking Iranian operative in the region that has been described as the “most powerful operative in the Middle East today” by former CIA officials, and it is easy to see why. As commander of the IRGC, he is responsible for Iran’s extraterritorial military operations, including maintaining Iran’s vast network of terrorist organisations, stretching from Iraq, to Syria, to Lebanon and beyond. This includes Hezbollah, now neck-deep in the blood of innocent Syrians, and groups like AAH in Iraq.

With this potent and toxic sectarian cocktail soon to be unleashed on Mosul, I will not be surprised when people look on in awe and disgust at something they should have seen coming as the writing has been on the wall for ages – the continuation of the genocide against the Sunni community in Iraq through the devastation of Mosul.

middleeast monitor

ميدل ايست مونيتور

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى