Eng/Gerالأرشيف

Saudi Arabia’s crown prince of hypocrisy محمد بن سلمان .. أمير النفاق

ولي العهد السعودي.. أمير النفاق”.. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة “واشنطن بوست الأمريكية افتتاحيتها التي تتهم الأمير محمد بن سلمان بازدواجية المعايير في مواجهة الفساد في المملكة.

وقالت الصحيفة في الافتتاحية التي نشرتها على موقعها الإلكتروني إن الأمير محمد بن سلمان يرغب في إحداث هزة بالمملكة المحافظة، مشيرة إلى أنه أعلن أن النساء سيكون مسموح لهن أن يقودن السيارة، وسمح لدور السينما أن تفتح أبوابها العام المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن بن سلمان أطلق حملة لمواجهة الفساد، وفرض تقشفا على الميزانية، وكشف عن طموحا واسعا لتنويع الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على النفط، معتبرة أن هذا استجابة لجيل الشباب الغاضب.

وذكر الافتتاحية أن بن سلمان الذي أعطى رؤيته بشأن مستقبل المملكة غطاء بـ “طعم النبل”، اشترى قصرا فاخرا بأكثر من 300 مليون دولار في فرنسا، وحصل على يخت مساحته 440 قدم من مليونير روسي في 2015 مقابل 550 مليون دولار.

والافتتاحية التي وصفت هذه المبالغ بـ” الباهظة”، أشارت إلى أن الحكومة السعودية نفت ما تردد عن أن ولي العهد دفع 450 مليون دولار في أغلى لوحة فنية في العالم للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي والتي بيعت في مزاد مؤخرا.

وأضافت الصحيفة:” من المؤكد أن حملة مكافحة الفساد، التي تم إطارها اعتقال 159 من أغنى رجال الأعمال والأمراء والمسؤولين في المملكة واحتجازهم في فندق ريتز كارلتون من فئة الخمس نجوم في الشهر الماضي، كانت أكثر من مجرد وسيلة للاستيلاء على السلطة“.

وقالت الافتتاحية إن:” الفساد مشكلة حقيقية وكذلك عدم صبر جيل الشباب، ولكن لا تجرى محاكمات لهؤلاء المحتجزين في أجنحتهم الفاخرة، وبدلا من ذلك يحاول ولي العهد إجبار الأثرياء على التنازل عن عشرات المليارات لتجنب المحاكمة والحصول على حريتهم، ولكن هذه طريقة بدائية لنظام استبدادي وليس دولة قانون حديثة“.

 وتساءلت الصحيفة، لماذا قرر الأمير الذي يعارض إثراء الذات من قبل أقرانه وزملائه أن يدفع أكثر من نصف مليار دور في يخت و قصر؟، معتبرة أن “هذه الرمزية فظيعة وتشير إلى أن ولي العهد لديه رؤية لشعبه وأخرى لنفسه“.

SAUDI ARABIA’S Crown Prince Mohammed bin Salman wants to shake up the hidebound kingdom. He has already announced that women will be permitted to drive, launched an anti-corruption campaign, allowed movie theaters to open next year, imposed budget austerity and revealed expansive ambitions to diversify the economy away from its dependence on oil. All this seems responsive to a restive younger generation. But the crown prince has occluded his vision with a taste for grandeur.

He reportedly bought a luxury chateau for more than $300 million in Louveciennes, France, near Versailles, and he acquired a 440-foot yacht from a Russian tycoon in 2015 for about $550 million. Those prices are eye-watering, but the Saudi government says the crown prince did not provide $450.3 million for the most expensive art purchase in history, a Leonardo da Vinci painting recently sold at auction.

Certainly, the anti-corruption campaign, in which 159 of the kingdom’s richest businessmen, princes and officials were rounded up and detained at a five-star Ritz-Carlton Hotel last month, had more than a whiff of a power grab. The corruption problem is real, and so is the impatience of the younger generation. But don’t look for trials for those detained in their cushy suites. Instead, the crown prince is attempting to coerce the wealthy into signing over tens of billions of dollars in assets to avoid prosecution and win their freedom. This is a crude method of an autocratic regime, not a modern rule-of-law state.

Why did the crown prince, railing against self-enrichment by his peers and colleagues, decide to plunk down more than half a billion dollars for the mega-yacht and the villa in France, which sits on a 57-acre landscaped park? The chateau was completed in 2009 with a 17th-century design but modern technology, according to the New York Times: “The fountains, sound system, lights and whisper-silent air conditioning can all be controlled remotely by iPhone.” Nice. But the symbolism is awful and suggests the crown prince has one vision for his people and another for himself.

If he is truly interested in demonstrating enlightened and modern leadership, he should unlock the prison doors behind which he and his predecessors have unjustly jailed people of creativity, especially writers critical of the regime and intolerant religious hard-liners. Recently, he oversaw a crackdown that swept up influential clerics, activists, journalists and writers on vague charges of endangering national security. Allowing these voices to thrive and exist in the open would be a real contribution to the kind of society he says he wants. In particular, he should arrange an immediate pardon for blogger Raif Badawi, serving a 10-year jail sentence in the kingdom for the crime of free expression. Mr. Badawi offended hard-liners when he wrote that he longed for a more liberal Saudi society, saying, “Liberalism simply means, live and let live.”

washington post

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى