Eng/Ger

Do the British people love Blair?..Do they wear Blair pyjamas

في مقاله  بالإندبندنت.. “فيسك” يسخر من بليير والسيسي

Please read and make yourself an opinion of it, for what is really running in Egypt at the time

:Robert Fisk wrote on 30 January 2014 under the title

If only Tony Blair Could grasp the truth about Field Marshal Sisi

Robert Fisk is a multiple award-winning journalist on the Middle East, based in Beirut

Mr. Fisk has sharpest criticized the former Chancellor of Great Britain Tony Blair over his visit to Cairo

Robert Fisk

Thursday 30 January 2014

Robert Fisk: If only Tony Blair could grasp the truth about Field Marshal Sisi

?Do the British people love Blair? Do they eat Blair chocolates and wear Blair pyjamas

It was, of course, utterly inevitable that Tony Blair would back Egypt’s new authoritarian leaders

After all, can you imagine Blair – our very own Lord Blair of Kut al-Amara – stepping forth to offer his courageous, unstinting support to a democratically elected President overthrown in a military coup d’état? Can you imagine him condemning a General – no, I forget, General Abdel Fatah al-Sisi has just been made a Field Marshal – whose men have gunned down 1,000 protesters since last summer and who has now put the elected President on trial for his life as a “terrorist”? Ye Gods, if such bravery burned within the heart of Lord Blair, we would all suffer immediate cardiac Arrest

bloody _Bush-Blair

So it was that the man who brought us victory in Afghanistan and glory in Iraq – and who has always fearlessly condemned the Israeli colonisation of the West Bank – yesterday threw his entire reputation and honour behind Field Marshal Sisi, Commander-in-Chief of the Egyptian Armed Forces, Deputy Prime Minister of the Egyptian Arab Republic and Minister of Defence. The Egyptian army had “intervened” and had done so “at the will of the people”. Thus quoth Lord Blair and Field Marshal Sisi saw that it was good, and smiled upon him. But I have to admit – let’s be fair – that Field Marshal Sisi really doesn’t deserve this frivolous “peace envoy”. Unlike some of the dictators with whom Blair frolics, al-Sisi is a personally uncorrupt man. He comes from a conservative, decent family. His uncle was himself a Muslim Brother. Field Marshal Sisi spent months serving poor old Mohamed Morsi as a loyal minister before chucking him out. He even warned Morsi, faithful servant of state that he was, that a coup was on the cards. Sure, Sisi’s comrades killed hundreds of Egyptian protesters – but the Field Marshal doesn’t have the blood of hundreds of thousands of Iraqis on his hands. Besides, the Egyptian people love Sisi. Why else should Cairo be awash with Sisi chocolates and Sisi T-shirts and Sisi pyjamas? Do the British people love Blair? Do they eat Blair chocolates and wear Blair pyjamas?  Of course, for a man who said of Saddam that “he has used gas against his own people”, it must have been difficult for Lord Blair to resist the phrase – on arrival in Cairo to meet another military autocrat – that “he has used live bullets against his own people”. Neither did he mention the lads of Al Jazeera banged up in the Tora jail for “terrorism” (ho hum) – why, isn’t that just what Blair should have done with his own country’s treacherous journos when they failed to back his and George W’s crusade against World Evil?  Blair, a prosaic man, thus concentrated on the banal. Egypt had “ an ancient civilisation”, he said. Egyptians were “a great people” with “great energy and determination” – this was positively colonial in approach – and we should support these people who wanted an “open-minded society”. And that, announced Lord Blair, “ means we support the government here in Egypt”.  If he could have grasped a mere semblance of the truth, Blair would have understood the irony of the words he used of the Muslim Brotherhood. The Brotherhood, he said, “tried to take the country away from its basic values of hope and progress”. But isn’t that exactly what Blair did to his own country? Didn’t Blair – with his mendacious wars – take Britain from its basic values of hope and progress? It almost makes you wish that Sisi could have brought his chaps over to London in early 2003 to do a spot of “intervention” with the support of millions of Britons.  But Blair waffled away, apparently unaware that armies have been “intervening” rather a lot in modern history. Let’s forget for a moment that the Soviets also said that their army had “intervened” in Central Asia in 1979. But I was thinking of someone else. Austria? Czechoslovakia? Small man Moustache used to be a corporal. No matter. Just comfort yourself with the thought of Lord Blair taking off his Sisi T-shirt tonight, pulling on his Sisi pyjamas and sucking away at his Sisi chocolates

..

تفكر وتخيل برفاهيه في اللورد بليير وهو يرتدى قميص سيسي الليله , يلبس بيجامة سيسي وزيادة علي ذلك يمص شيكولاتة سيسي

كتب روبرت فيسك مقالا ساخرا في صحيفة الإندبندنت البريطانية بعنوان “لو يعرف بليير حقيقة السيسي”! سخر فيه من رئيس وزراء بريطانيا السابق ودعمه لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وقال فيسك متهكما في مقاله: “كان حتميا أن يدعم بليير حكام مصر السلطويين الجدد”.

وأضاف فيسك بتهكم شديد: “ها هو لورد بليير الذي جلب لنا النصر من أفغانستان والمجد من العراق والذي دائما كان يدين بدون خوف أو مهابة الاستعمار الإسرائيلي للضفة الغربية، ها هو يلقي بكل شرفه وسمعته خلف × المشير× عبد الفتاح السيسي”.

هل يمكنم التخيل أن بليير ، السيد بليير بتعنا , يتقدم بكل شجاعة وبلا حدود باالحمايه والدفاع عن رئيس مختار ديموقراطيا تم اقصاءه بإنقلاب عسكري!!؟ هل يمكنكم تخيله يشجب ويدين جنرال عبدالفتاح السيسي (متهكما.. أخ لقد نسيت أنه تحول إي مشير..!) الذي أمر بإطلاق الرصاص وقتل أكثر من ١٠٠٠ متظاهر منذ الصيف الماضي والذي قام بتقديم الرئيس المنتخب للمحاكمة لإنهاء حياته كـ”إرهابي”؟!!؟ يا الهي , لو أن في قلب السيد بليير مثل هذه الشجاعة , لأصبنا نحن باالسكته القلبية.

بليير مبررا تصرفه وموقفه الشاذ ، بأن العسكر فعلوا ماأراده الشعب , والسيسي ينظر اليه مبتسما! وتابع فيسك بمقارنة جلوس واحتضان بليير لديكتاتوريين أكثر جرما من المجرم القاتل السيسي , مؤكدا أن الإنقلاب العسكرى قد تم بعد الطلب كما لو أنه إنقلاب من الطلبات الموجوده علي كارتة مطعم!! وأن يدى المشير ليست ملطخه بدماء مئات الآلاف من العراقيين (يقصد هنا أن عدد القتلي المصريين لم يصل بعد إلي الأعداد التي حركة بليير آنذاك). علاوة على ذلك (متهكما) المصريين بيحبوا سيسي. وإلا.. ليه القاهرة ممتلئه بشيكولاتة سيسي وفنلات سيسي وبيجامات سيسي؟ هل يحب الشعب البريطاني “توني بليير”؟ هل يأكلون شيكولاتة بليير؟ (مضيفا لتساؤلاته التهكمية) وجدتهم يلبسون بيجامة بليير!؟

بطبيعة الحال، ل رجل قال أن صدام ” قد استخدم الغاز ضد شعبه ” ، فإنه يجب أن يكون من الصعب على  بليير مقاومة هذه العبارة – لدى وصوله الى القاهرة للقاء المستبد العسكري الآخر – انه ” استخدم الرصاص الحي ضد شعبه ” . وأنه لم يذكر شئ عن فتيان الجزيرة المخطوفون في سجن طرة الخاص ب” الإرهاب ” ( همهمة ) – لماذا، أليست الأسباب هي نفسها التي دفعته يكون ظهير جورج W في حرب صليبية فاشله ضد العالم الشر؟

بليير ، رجل ركيك ، يركز بالتالي على المبتذل قائلا “بابتذال ووقاحه” و بهذا النهج الاستعماري – نحن ينبغي أن ندعم هؤلاء الناس الذين يريدون “مجتمع منفتح ” و بذلك أعلن اللورد بليير ، ” يعني أننا نؤيد الحكومة هنا في مصر” .

وفي منتهى “السفاهه وقمة الإنحطاط” قال بليير عن  جماعة الإخوان المسلمين:  “أنها حاولت أن تأخذ البلاد بعيدا عن قيمها الأساسية من الأمل والتقدم “. يقول  فيسك معقبا : ولكن أليس هذا بالضبط ما فعله بليير إلى بلده ؟ – بسبب حروبه الكاذبة – والتي أخذت بريطانيا مبتعده بها عن القيم الأساسية المتمثلة في الأمل و التقدم؟ ليت  بدعم الملايين من البريطانيين  قد أوقفوك ب” التدخل ” في أوائل عام 2003 .

كنت أتفكرفي آخرين. النمسا؟ تشيكوسلوفاكيا؟ رجل صغير , بشنب. ضابط , لايهم (مش مهم). فقط تفكر وتخيل برفاهيه في اللورد بليير وهو يرتدى قميص سيسي الليله , يلبس بيجامة سيسي وزيادة علي ذلك يمص شيكولاتة سيسي.

..

Ps. “ http://www.independent.co.uk/voices/comment/robert-fisk-if-only-tony-blair-could-grasp-the-truth-about-field-marshal-sisi-9097378.html “

..

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى