Eng/Gerالأرشيف

Muhammad bin Salman cracks down on his perceived opponents على أنين المعتقلين.. محمد بن سلمان يهرول نحو العرش

قالت مجلة “اﻹيكونوميست” البريطانية إن حملة الاعتقالات التي شنتها السعودية مؤخرًا وشملت رجال دين ومثقفين ونشطاء ومسئولين تهدف بحسب البعض “لتطهير  الدولة من المعارضين” لوصول ولي العهد محمد بن سلمان لكرسي الحكم، بعد الحديث الذي انتشر في الفترة الماضية عن قرب تنازل الملك سلمان عن العرش.
على مدى الأسبوعين الماضيين، ألقت الشرطة السعودية القبض على عشرات الشخصيات العامة التي يبدو أن لديها القليل من القواسم المشتركة، وأبرزها الشيخ سلمان العودة، بجانب كاتب وناشطين فى مجال حقوق الإنسان وحتى مسؤولين في وزارة العدل.
وفي 11 سبتمبر، انتقد خالد، وهو شقيق الشيخ سلمان، الاعتقال قائلا في تغريدة على تويتر:” لقد كشف عن حجم الديماغوجوري الذي نعيشه”.
ودوافع المملكة، كما هي في أي وقت مضى، مبهمة، وجاءت الاعتقالات قبل 15 سبتمبر موعد المظاهرات التي دعا إليها ائتلاف من الناشطين للمطالبة بمزيد من الحريات السياسية، وجاء الموعد وذهب بهدوء، ويرجع ذلك جزئيا إلى الانتشار الكثيف للشرطة في الشوارع.
وألمح مسؤولون سعوديون إلى أن الاحتجاجات مؤامرة أجنبية نظمتها جماعة الإخوان، ووصف أحد المعلقين حملة الاعتقالات بأنها “حملة لتطهير مؤسسات الدولة”، وكانت وسائل الإعلام الاجتماعية تتغاضى عن شائعات أن الملك سلمان (81 عاما) كان يخطط للتنازل عن العرش.
منذ فترة قريبة، كان ولي العهد هو “محمد بن نايف” وزير الداخلية السابق، لكن في يونيو الماضي، الملك غير في ترتيب الخلافة وعين نجله محمد بن سلمان وليا للعهد الذي يبلغ من العمر 32 عاما فقط، وتولى أول مناصبه عام 2015، عندما أصبح وزير الدفاع.
ومنذ ذلك الحين أشرف على الحرب في اليمن، ومقاطعة قطر، حيث تتهمها السعودية بدعم الإرهابيين والارتماء في إيران، وتسببت المقاطعة في مشاكل اقتصادية في جميع أنحاء الخليج، لكنها لم تجبر حتى الآن الإمارة الغنية بالغاز على تقديم أي تنازلات، معظم المعتقلين إما عارضوا تلك التحركات أو صمتوا، وحثت وزارة الداخلية السعوديين على الإبلاغ عن المواطنين الذين لديهم مثل هذه “الأفكار المتطرفة”.
محمد بن سلمان لديه رؤية عامة لإصلاح البلاد وتقليل اعتمادها على النفط، بإنشاء صندوق سيادي للثروة للاستثمار في مختلف المجالات،  كما يريد أن يخفف من القيود المفروضة على الثقافة السعودية، وفتح دور السينما المحظورة في المملكة، هذه التغييرات مثيرة للجدل، حيث اعتقل أحد الرجال  الشهر الجاري ويدعى “عصام الزامل” لرفضه بيع جزء من أرامكو لصالح صندوق الثروة.
رؤية محمد بن سلمان كانت غامضة بشكل ملحوظ في قضية واحدة، وهي السياسة، الأحزاب السياسية محظورة في السعودية، ولم يبد أي اهتمام بتغيير ذلك الوضع، سلمان العودة بالكاد تكلم على تويتر، إلا أن عشرات رجال الدين الآخرين يشكلون تهديدا أكبر للإصلاحات الثقافية التي قام بها ولي العهد، ولم يمسهم أحد، وبرر “جمال خاشقجي” الصحفي السعودي ذلك اﻷمر بأن هؤلاء المشايخ يؤمنون بالطاعة الكاملة للحاكم، لكن الشيخ سلمان لا، فقد كان زعيم الصحوة في التسعينيات، وهي حركة إسلامية طالبت بإحداث تغييرات سياسية، وكتب كتابًا أشاد بالثورات العربية عام 2011، ولكن منع من النشر.
Police have arrested dozens of public figures who were critical of the crown prince’s policies
THESE are jittery times in Saudi Arabia, an absolute monarchy that prefers to script its political changes many years in advance. Over the past two weeks, police have arrested dozens of public figures who seem to have little in common. The most prominent is Salman al-Ouda, a popular cleric who dispenses religious advice to his 14m followers on Twitter. But the list also reportedly includes writers, human-rights activists and even officials from the justice ministry. On September 11th Mr Ouda’s brother, Khalid, criticised his arrest on Twitter: “It has revealed the size of the demagoguery we enjoy.” The authorities soon rounded him up, too.
The kingdom’s motives, as ever, are opaque. The arrests came ahead of September 15th, when a loose coalition of activists had called for protests to demand more political freedom. The appointed date came and went quietly—in part because of a heavy police presence on city streets. Saudi officials hinted that it was a foreign plot organised by the banned Muslim Brotherhood; one commentator called the arrests a “campaign to cleanse state institutions”. Social media were abuzz with rumours that King Salman, 81, was planning to abdicate.
Until this summer, the king’s designated successor was Muhammad bin Nayef, a respected ex-interior minister. But in June the king upended the order of succession and installed his own son, Muhammad bin Salman (or MBS, as he is called), as heir. Just 32, he assumed his first big public role in 2015, when he became defence minister. Since then he has overseen a ruinous war in neighbouring Yemen and organised a boycott of Qatar, which Saudi Arabia accuses of supporting terrorists and being too cosy with Iran. The boycott has caused economic pain across the Gulf, but so far has not forced the gas-rich emirate to make any concessions. Most of the detainees either opposed the effort or kept silent. The interior ministry has urged Saudis to report fellow citizens who share such “extremist ideas” online.
MBS has a wide-ranging agenda to reform his country. He wants to reduce its dependence on oil, cut generous handouts and sell off part of Saudi Aramco, the state-owned energy giant, to create a sovereign wealth fund (see article). He also wants to loosen the strictures on Saudi culture—opening cinemas, for example, in a kingdom where they are banned. These are controversial changes. They have forced pampered Saudis to tighten their belts and infuriated religious conservatives. One of the men arrested this month, Essam al-Zamil, had written critically about the Aramco plan.
For all his ambition, MBS has been noticeably vague on one issue: politics. Political parties are banned in Saudi Arabia and speech is restricted. He has shown no interest in changing that. Mr Ouda is hardly the kingdom’s most traditional voice; dozens of other clerics pose a bigger threat to the crown prince’s cultural reforms. Yet they remain free. “The only difference they have is that they believe in total obedience to the ruler, and see that as a religious duty,” says Jamal Khashoggi, a veteran Saudi journalist. Mr Ouda does not. He was a leader of the Sahwa (awakening) in the 1990s, an Islamist movement that pushed for political changes. Decades later, he wrote a book that praised the Arab revolutions of 2011 (it was banned).
Some of the detainees will probably be released. And the crackdown may not be necessary: apart from some grousing on social media, there has been little dissent over the crown prince’s policies. “Nobody is challenging him. The Saudi newspapers are full of praise for his efforts,” says Mr Khashoggi, who fears he too might be arrested if he returns from America. “It’s just another impulsive action.”
This article appeared in the Middle East and Africa section of the print edition under the headline “The prickly prince”
The Economist

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى