Eng/Ger

Israel and the Arab world The enemy of my enemies As Arab states warm to Israel, the Palestinians feel neglected

العرب يتقربون لإسرائيل.. والفلسطينيون يشعرون بالتجاهل

كان السفير المصري لدى إسرائيل متواجدا في تل أبيب لمدة أقل من شهر، قبل أن يتم استدعائه للقاهرة في نوفمبر عام 2012. وكانت حكومته في ذلك الوقت، بزعامة محمد مرسي، غاضبة من قصف إسرائيل لقطاع غزة، الذي تسيطر عليه حركة حماس. واستدعى مرسي أيضا السفير الإسرائيلي بالقاهرة، فيما اقتحم محتجون قبلها بعام السفارة الإسرائيلية.

ترى ما هو الفارق الذي تصنعه سنوات قليلة.. ففي فبراير، أرسل السيسي، الذي أطاح بمرسي من خلال انقلاب عسكري، سفيرا جديدا لإسرائيل للمرة الأولى منذ عام 2012. وأغلق الحدود المصرية مع قطاع غزة، كي يتسبب في فزع فلسطيني كبير، وإلقاء اللوم على حركة حماس. ولاستكمال الانقلاب، هناك شائعات تدور الآن حول أن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، سيزور السيسي قريبا في مصر.

إن العلاقات الإسرائيلية الحميمة مع مصر، هي علامة على وجود تقارب أوسع مع العالم العربي. وربما يضخم نتنياهو الأمور، عندما يقول إن القادة العرب يرون الآن الدولة اليهودية كحليف، لكن أولوياتهم، التي تتمثل في مواجهة إيران ومكافحة الإرهاب، تجري بانحياز على نحو متزايد. وهذا التحول ترك الفلسطينيين، الذين تصدر مصيرهم مرة واحدة جدول أعمال العرب، يشعرون بالتخلي عنهم.

وهذا الشعور المختلف بالخيانة، ساعد في جعل الإسرائيليين والعرب أقرب. وحرّض باراك أوباما على سحب أمريكا مرة أخرى من الشرق الأوسط، كما أن اتفاقاتها مع إيران، الذي نتج عنه توقيع الاتفاق النووي العام الماضي، تسبب في قلق لإسرائيل والدول العربية على حد سواء. ويخشى الجانبان أن تحتال إيران على الاتفاق، وتستغل المصالح الاقتصادية لدعم وكلاء إثارة الفوضى في العراق وسوريا واليمن، لذلك، وبشكل هادئ، بدأت إسرائيل ودول الخليج في التعاون بشأن الأمن. وقالت تسيبي ليفني، الوزيرة الأسبق لخارجية إسرائيل، “لدينا نفس الفهم تجاه المنطقة”.

بعد مرسي، جاء الطوفان

ووفقا للمسؤولين الإسرائيليين، فالتعاون مع مصر والأردن، الذي وقعت من خلاله إسرائيل معاهدة السلام، كان الأفضل.

وفي أبريل، تحدث نائب رئيس الأركان الإسرائيلي عن المستوى “غير المسبوق” من تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين، فقد سمح للطائرات دون طيار الإسرائيلية بإطلاق النار على المسلحين في سيناء، بزعم أن المقاتلين الموالين لتنظيم الدولة، يعذبون الجيش المصري.

ومنذ توليه السلطة في عام 2014، لم يغلق السيسي الحدود المصرية مع غزة فقط، لكنه غمر الأنفاق بالمياه، بزعم محاولة وقف تدفق الأسلحة. وقال ضابط إسرائيلي كبير: “المصريون الآن يعادون حماس، حتى أكثر منا نحن، إنهم يضغطون الآن بشكل صعب جدا على غزة”.

لكن مصر تحاول استعادة نفوذها في المنطقة، عبر محاولة إحياء محادثات السلام المتوقفة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. ومن أجل تحقيق هذه الغاية، أرسل السيسي وزير خارجيته لإسرائيل يوم 10 يوليو، في أول زيارة من نوعها منذ ما يقرب من عقد من الزمان. وقد أشاد نتنياهو بهذا الجهد، وإن كان فقط لدرء مباردة السلام التي تقودها فرنسا والتي يخشى من أنها ستحاول فرض اتفاق على إسرائيل. ويقول دبلوماسي إسرائيلي كبير أن هناك القليل من الأمل الفعلي لتجديد المحادثات الجادة.

والسلطة الفلسطينية، التي تسيطر على الضفة الغربية تحت أعين إسرائيل، رحبت أيضا بالجهود المصرية. وحركة حماس، التي تم استبعادها من خطط مصر، التزمت الصمت بشكل تام، خوفا من تفاقهم مواقف السيسي تجاه القطاع. لكن يشعر بعض الفلسطينيين بالقلق، من تسمح الدول العربية مع إسرائيل، بالانقلاب على مبادرة السلام العربية -التي تدعو إلى الانسحاب من الضفة الغربية وقطاع غزة، والموافقة على “تسوية عادلة” للاجئين الفلسطينيين في مقابل الاعتراف بإسرائيل.

وقال إلياس زنانيري من منظمة التحرير الفلسطينية، وهي الحركة التي كان يقودها الرئيس الراحل ياسر عرفات فيما مضى، إن “إسرائيل تريد التطبيع، وإجراء علاقات سياسية مع الدول العربية، وتريد أن تحقق ذلك دون وضع حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وقد ساهم ذلك في إحساس عام بعدم الارتياح في صفوف الفلسطينيين. ويتحدث المسؤولون في أنحاء أخرى من العالم العربي بشكل أكثر حول تدخلات إيران والحروب في سوريا والعراق واليمن والمشاكل والاقتصادية والسياسية الداخلية الخاصة بهم. ويبدو أن تلك القضايا هي الأكثر إلحاحا بالنسبة لشعوبهم. إلى جانب ذلك، خضع العديد من العرب لحالة الجمود في عملية السلام: نتنياهو يبدو متعنتًا، فيما يُنظر للقادة الفلسطينيين على أنهم منقسمون وغير فاعلين.

ولا يزال محمود عباس، الرئيس الفلسطيني، يقوم بجولات في العواصم العربية، ويكتفي الزعماء الأجانب بإعلان دعمهم. لكن الفلسطينيين يدركون ضعف وضعهم. وفي استطلاع حديث للرأي قال 78% منهم إن قضيتهم لم تعد ذو أهمية قصوى للعرب. واتهم 59% منهم الدول العربية بالتحالف مع إسرائيل ضد إيران. كما انخفض حجم المساعدات، التي تتدفق من الدول العربية للسلطة الفلسطينية، لتصل إلى ما يزيد على النصف خلال السنوات الأخيرة. وانخفض كذلك حجم التمويلات الغربية.

يذكر أن الشعوب في بعض الدول العربية، خففت من حدة العداء تجاه الدولة العبرية. وذكرت منظمة إسرائيلية أن 18% فقط من السعوديين يرون فيها تهديدا رئيسيا لبلادهم. لكن القضية الفلسطينية لا تزال تثير عاطفة الشعوب. وفي مصر، على سبيل المثال، تم ضرب عضو في البرلمان بالحذاء وطرده، من قبل زملائه، بعد لقاء السفير الإسرائيلي في فبراير الماضي. ولا يزال العلم الإسرائيلي يُحرق خلال الاحتجاجات بالمنطقة.

وما يثير العواطف العربية حقا هو مشاهدة قتل الإسرائيليين للفلسطينيين. لقد خلّف العنف خلال العام الماضي العشرات من القتلى الإسرائيليين، وأكثر من 200 قتيل فلسطيني. ومعظم الفلسطينيين، وفقا لاستطلاعات الرأي، يدعمون عودة الانتفاضة (المسلحة). ومع تركيز العالم العربي على نواحٍ أخرى، وانشغال أمريكا في خضم سباق الرئاسة، والتقدم نحو التعثر في حل الدولتين، ربما يرى الفلسطينيون أنه ليس لديهم وسيلة أخرى لجذب انتباه العالم.

 العدو

EGYPT’S ambassador to Israel was in Tel Aviv for less than a month before he was called back to Cairo in November 2012. His government, then led by Muhammad Morsi of the Muslim Brotherhood, was incensed over Israel’s bombing of the Gaza Strip, which is controlled by Hamas, a Brotherhood affiliate. Mr Morsi also summoned Israel’s ambassador in Cairo, where a year earlier protesters had stormed the Israeli embassy.

What a difference a few years make. In February Egypt’s current president, Abdel-Fattah al-Sisi, who toppled Mr Morsi in a coup, sent a new ambassador to Israel, the first since 2012. Mr Sisi has closed Egypt’s border with Gaza, to great Palestinian dismay, and vilified Hamas. To complete the turnabout, there are now rumours that Binyamin Netanyahu, Israel’s prime minister, will soon visit Mr Sisi in Egypt.

Israel’s warmer relations with Egypt are a sign of a broader rapprochement with the Arab world. Mr Netanyahu may be stretching things when he says that Arab leaders now see the Jewish state as an ally, but their priorities, such as countering Iran and combating Islamic terrorism, are increasingly aligned. The shift has left the Palestinians, whose fate once topped the Arab agenda, feeling abandoned.

A different sense of betrayal has helped to bring the Israelis and Arabs closer. Barack Obama’s eagerness to pull America back from the Middle East, and his dealings with Iran, resulting in a nuclear accord signed last year, alarmed Israel and the Arab states in equal measure. Both sides fear Iran will cheat on the deal and use the economic benefits to support proxies fomenting chaos in Iraq, Syria and Yemen. So, quietly, Israel and the Gulf states have begun to co-operate over security. “We have the same understanding of the region,” said Tzipi Livni, a former Israeli foreign minister, in January.

Après Morsi, le déluge

According to the Israeli officials, co-operation with Egypt and Jordan, with which Israel has signed peace treaties, is even better. In April the Israeli army’s deputy chief of staff spoke of an “unprecedented” level of intelligence-sharing between the countries. Israeli drones have been allowed to fire on insurgents in Sinai, where fighters loyal to Islamic State (IS) have tormented the Egyptian army. Since taking office in 2014, not only has Mr Sisi closed Egypt’s border with Gaza, he has flooded the smuggling tunnels beneath it in order to stop the flow of weapons. “The Egyptians now are more anti-Hamas than even we are,” says a senior Israeli officer. “They’re actually pressing too hard now on Gaza.”

Yet Egypt, hoping to re-establish its influence in the region, is trying to revive moribund peace talks between the Israelis and Palestinians. To that end Mr Sisi sent his foreign minister to Israel on July 10th, the first such visit in nearly a decade. Mr Netanyahu has hailed the effort, if only to head off a French-led peace initiative that he fears will attempt to force an agreement on Israel. A senior Israeli diplomat says there is little actual hope for a renewal of serious talks.

The Palestinian Authority (PA), which rules the West Bank under Israel’s eye, has also welcomed Egypt’s efforts. Hamas, which is left out of Egypt’s plans, has stayed mostly silent for fear of aggravating Mr Sisi. But some Palestinians worry that Arab states are letting Israel upend the Arab Peace Initiative, which calls for it to withdraw from the West Bank and Gaza and agree to a “just settlement” for Palestinian refugees in return for recognition of Israel. “Israel wants normalisation and political ties with the Arab states, and to achieve this without solving the Israeli-Palestinian conflict,” says Elias Zananiri of the Palestine Liberation Organisation, the movement once led by Yasser Arafat.

This has contributed to a more general sense of unease among the Palestinians. Officials in other parts of the Arab world talk more about Iran’s meddling, the wars in Syria, Iraq and Yemen, and their own domestic economic and political troubles. Such issues seem more pressing to their people. And besides, many Arabs are resigned to the stalemate in the peace process. Mr Netanyahu appears intransigent; Palestinian leaders are seen as divided, ineffective and corrupt.

Mahmoud Abbas, the Palestinian president, still makes the rounds in Arab capitals—and foreign leaders still profess their support. But the Palestinians are aware of their diminished status. In a recent poll 78% of them said their cause was no longer the top Arab priority, and 59% accused Arab states of allying themselves with Israel against Iran. The amount of aid flowing from Arab countries to the PA has fallen by well over half in recent years. Funds from the West have also declined.

The public in some Arab countries may have softened its animus towards the Jewish state. An Israeli polling organisation has reported that only 18% of Saudis see it as their country’s main threat. But the Palestinian issue can still excite passion. In Egypt, for example, a member of parliament was hit with a shoe and expelled by his colleagues after meeting the Israeli ambassador in February. The Israeli flag is still burned at protests in the region.

What really stirs Arab emotions are scenes of Israelis killing Palestinians. Violence over the past year has left dozens of Israelis and more than 200 Palestinians dead. Most Palestinians, according to polls, back a return to an armed intifada (uprising). With the Arab world focused elsewhere, America in the throes of a presidential race and progress towards a two-state solution halted, they may see no other way to capture the world’s attention.

From the print edition: Middle East and Africa

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى