Eng/Gerالأرشيف

Human rights groups condemn arrests of Saudi feminists as tainting Mohammed bin Salman’s reputation as a reformer اعتقال حقوقيات بالسعودية: تناقض إصلاحات محمد بن سلمان

المملكة العربية السعودية لا يمكنها أن تواصل الإدعاء علنا أنها ملتزمة بالإصلاحات في حين أنها تعامل الناشطات الحقوقيات بتلك القسوة.

 كلمات جرت على لسان إحدى الناشطات في مجال حقوق الإنسان بالسعودية في معرض تعليقها على حملة الاعتقالات التي طالت ما لا يقل عن 7 ناشطات حقوقيات، في خطوة أثارت انتقادات واسعة من قبل جماعات حقوق الإنسان، وفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية.

 وذكرت الصحيفة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية أن حملة الاعتقالات الشعواء التي طالت مجموعة من المدافعات عن حقوق الإنسان بالمملكة هي العلامة الأحدث على أن الإصلاحات الاجتماعية التي شهدها البلد العربي الغني بالنفط في الآونة الأخيرة ليست واسعة النطاق على النحو المرجو.

 وشملت قائمة المعتقلات لجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة آل يوسف وحصة آل شيخ وعائشة المانع ومديحة العجروش وولاء آل شبار، واللائي تم اقتيادهن جميعا من منازلهن مساء الجمعة الماضية، بحسب ما أشارت إليه تقارير.

 كما اعتقلت السلطات السعودية أيضا اثنين من الحقوقيين وهما إبراهيم المديميغ ومحمد الربيع بتهم الاشتراك في أنشطة ” تتعدى على الثوابت الدينية والوطنية،” بحسب بيان حكومي.

 وواجه المعتقلون جميعهم تهم “الاتصال المشبوه مع كيانات أجنبية لدعم أنشطتهم، وتجنيد بعض الأشخاص الذين يشغلون مناصب حكومية حساسة، وتقديم الدعم المالي لعناصر معادية خارج البلاد،” بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية نقلا الناطق باسم أمن الدولة في المملكة.

وشارك كل المعتقلين بشكل أو بأخر في حملة تستهدف إنهاء الحظر المفروض من فترة طويلة في السعودية على قيادة المرأة للسيارة- وهو القانون الذي دفع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى إلغائه بدء من الشهر المقبل

وجاءت تلك الاعتقالات التي تمثل ضربة موجعة لمجتمع الناشطين الصغير في المملكة، مسبوقة بسلسلة من الإدانات القوية في وسائل الإعلام شبه الرسمية وكذا مواقع التواصل الاجتماعي التي صبت غضبها على المعتقلين.

ووصفت وسائل إعلام تدعمها الدولة المحتجزين بـ “الخونة” و”عملاء السفارات” مما أثار حفيظة دبلوماسيين في السعودية قالوا “إن حكوماتهم ستناقش هذا الأمر في جلسات خاصة مع السلطات السعودية”.

وقال دبلوماسي “هذه التصرفات لا تتفق مع رسائل الإصلاح التي يعتمد عليها التأييد الغربي لرؤية 2030″، وذلك في إشارة إلى “برنامج طموح للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي في السعودية”، مضيفاً: “هذه الإجراءات سيكون لها عواقب.”

 كانت منظمة العفو الدولية قد ذكرت ” أن سبع نساء ورجلين محتجزون حاليا بالإضافة إلى ناشط لم يكشف النقاب عن هويته”. وأكدت “هيومن رايتس ووتش” المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان “هذا العدد الإجمالي”.

وقالت مديرة حملات منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط سماح حديد: ” منظمة العفو الدولية تشعر بقلق من التقارير التي تحدثت عن احتجاز عدد آخر من الأشخاص.. وندعو السلطات إلى كشف مكان هؤلاء الأشخاص وتوضيح الاتهامات الموجهة إليهم.”

ويعد إنهاء الحظر الذي استمر عشرات السنين على قيادة النساء للسيارات جزءاً من محاولة لتنويع مصادر الاقتصاد، بعيداً عن الاعتماد على النفط فقط ودعم انفتاح المجتمع السعودي.

 وحظي ذلك بالإشادة باعتباره دليلاً على توجه تقدمي جديد في السعودية، لكن رافقته حملة على المعارضين شملت احتجاز العشرات في سبتمبر الماضي، فيما بدا أنه يمهّد الطريق لرفع الحظر على قيادة النساء للسيارات.

 

https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/saudi-arabia-women-kickboxing-classes-all-female-flight-like-a-girl-rights-mbs-halah-al-hamrani-a8197641.html

Saudi Arabian authorities cannot continue to publicly state they are dedicated to reform while treating women’s rights campaigners in this cruel way,’ says one campaigner

The arrests of at least seven high-profile women’s rights campaigners in Saudi Arabia have been condemned by human rights groups as a sign that tentative social reforms in the kingdom are not as wide-ranging as promised. 

Eman al-Nafjan, Loujain al-Hathloul, Aziz al-Yousef, Aisha al-Manea, Madiha Al-Ajroush, Walaa Al-Shubbar and Hasah Al-Sheikh were all taken from their homes on Friday evening, according to reports which emerged over the weekend.

All the women are ​vocal activists against the conservative country’s guardianship system, where male relatives or husbands have control over almost all aspects of women’s lives.

Along with male activists Ibrahim Modeimigh and Mohammed al-Rabe they were arrested for alleged involvement in activities that “encroach on religious and national constants”, a government statement said. 

They are accused of “suspicious contact with foreign entities to support their activities, recruiting some persons in charge of sensitive government positions, and providing financial support to hostile elements outside the country”, state news agency SPA reported, quoting a state security spokesman.

All of those detained have at one point or another been involved in campaigning for the end of the kingdom’s ban on women driving – a rule that new Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman has moved to abolish from next month. 

“It appears the only ‘crime’ these activists committed was wanting women to drive before Mohammed bin Salman did,” said Sarah Leah Whitson, Middle East director at Human Rights Watch. 

The arrests – a devastating blow to the absolute monarchy’s tiny activist community – have been accompanied by a series of harsh denouncements in semi-official media outlets and social media accounts. 

“There is no place for traitors among us,” a lengthy opinion piece in Okaz newspaper said on Monday.  “Betraying the country is a red line regardless of [activist] goals.”  The paper said the activists could potentially face the death penalty. 

Saudi Arabia’s King Salman issued a royal decree last November announcing that women would be able to drive from 24 June 2018 for the first time since 1990.

The deeply symbolic move will transform women’s lives in a country where they must still seek the permission of a male guardian to fulfil needs and desires as basic as travel, study and opening a bank account. 

In November, several of the arrested women were told by the authorities not to comment on the decision to repeal the ban, a decision widely believed at the time made to ensure the government, rather than campaigners, received credit for the repeal. 

Lifting the driving ban is one of a host of social and economic reforms that have been unveiled in the kingdom since Mohammed bin Salman was appointed crown prince by his father last June. He has reined in the power of the country’s notorious religious police, reopened cinemas and promised a return to a more “moderate” Islam. 

The powerful 32-year-old is the driving force behind Vision 2030, the kingdom’s long-term plan to wean itself off dependence on oil by modernising society. Crucially, allowing women to drive will help them enter the workforce.

Critics have said the reforms are a carrot for the Saudi public ahead of the economic hardship they inevitably face in future. The decrees do not go as far as addressing the kingdom’s strict laws on freedom of expression, assembly, or the liberal use of capital punishment.

“It is clear that underneath all the PR hype and spin, Crown Prince Mohammed bin Salman’s reforms exclude human rights activism,” said Samah Hadid of Amnesty International.

“Saudi Arabian authorities cannot continue to publicly state they are dedicated to reform, while treating women’s rights campaigners in this cruel way.”

In November 2017, members of the Saudi elite were locked up in Riyadh’s Ritz-Carlton as part of an anti-corruption drive, a move that spooked markets and earned criticism from international rights groups.

Several civil society activists were also caught up in that round of detentions. 

Many campaigners are worried the new arrests mark the beginning of a trend.

“It’s crazy what’s happening in Saudi Arabia now – the targeting of women activists,” said Suad Abu Dayyeh, a consultant with feminist campaign group Equality Now.

“Other activists are now under threat. This is bound to create a chill effect.”

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى