Eng/Gerالأرشيف

Hard-won victories of Arab spring appear more fragile than ever بعد 7 سنوات.. مصر تحصد الهشيم من ثورة يناير

“المعارضة الصريحة في مصر نادرة الآن، مع عدم ترك السلطات في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا  أي مساحة للخطاب السياسي، كما أن الاقتصاد في حالة يُرثى لها، مع ارتفاع التضخم لمستويات غير مسبوقة، ويعاني  أصحاب الدخول المنخفضة لتلبية احتياجاتهم المعيشة، ناهيك عن استمرار الحكومة في التضييق على الناشطين الحقوقيين والصحفيين”
التقرير أعده  مارتن تشولوف، مراسل الصحيفة المتخصص في الشؤون الشرق أوسطية والذي سلط فيه الضوء على الأوضاع التي تشهدها بلدان الربيع العربي- تونس ومصر- بعد مضي 7 سنوات على ثوراتها التي كانت تطمح إلى التغيير.
ونقل التقرير عن نانسي عقيل، المدير التنفيذي لـ معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط قولها:” الوضع أسوأ بكثير من ذي قبل، والقمع إبان حكم مبارك لم يكن بهذا الشكل. ولعل الفرق الجوهري هو السياق السياسي، فهو مختلف للغاية.”
وأضافت عقيل:” في الوقت الحالي، فإن أية قطاعات آخرى خارج دائرة العلاقة الأمنية المحيطة بالسلطة مهمشة تماما، ولا تمتلك القدرة على المشاركة في الحكومة أو مجلس الوزراء أو البرلمان أو حتى المجالس المحلية التي تمت إعادة تشكيلها منذ تفكيكها في العام 2011.”
 وأكد التقرير أن المكتسبات التي حققتها ثورة الـ 25 من يناير 2011 بشق الأنفس تبدو أكثر هشاشة الآن وبأكثر من أي وقت مضى، شأنها في ذلك شأن تونس التي مثلت الشرارة الأولى في ثورات الربيع العربي.
وأوضح التقرير أن القضايا الأساسية التي اشتعلت من أجلها تلك الثورات، أولا في تونس ثم مصر وليبيا والبحرين واليمن وسوريا، واحدة، لافتا إلى أن هياكل ومؤسسات الدولة المتصلبة التي صمدت لعقود أمام تحديات الشارع، قد نجحت في إعادة بناء نفسها من جديدة عبر تقوية أجهزتها الأمنية التي ظلت تحميها لعقود.
 وأفاد التقرير أنه وفي تونس، تزامنا مع ذكرى هروب الرئيس زين العابدين بن علي،  فإن الكثير من الظروف التي قادت إلى الإطاحة به لا تزال قائمة حتى الآن. فأعداد كبيرة من الشباب لا يزالون عاطلين، ناهيك عن الاقتصاد المنكمش الذي لا يزال يعتمد على صندوق النقد الدولي الذي فرض تدابير تقشفية أشعلت بدورها احتجاجات جديدة. كما عاودت شخصيات من نظام بن  البائد الظهور مجددا في المشهد السياسي.
 روري ماكارثي، الزميل في كلية ماجدالين بجامعة أكسفورد قال:” كانت هناك جهود واضحة من قبل النخبة السياسية لوأد الزخم الثوري الذي بدأ في 2011.”
 وأردف ماكارثي:” هذه الاحتجاجات ما هي سوى جهود لأشخاص يقاومون ذلك. وحتى الآن فإن المرحلة الانتقالية محافظة جدا. وبالفعل هناك إصلاحات سياسية وأحزاب عديدة وانتخابات حرة، لكن الاصلاحات الاقتصادية قليلة. كما أن ثمة أدلة تثبت انزلاق تونس نحو أدوات الحكم القديمة.”
وفي البحرين اختزلت الثورة في تمرد على مستوى منخفض تدعمه إيران، لكنه يلقى مقاونة عنيفة من قبل المملكة العربية السعودية التي تمارس سيطرة على البحرين، هذا  البلد الخليجي الصغير من حيث المساحة والذي أثبت أنه يلقى الحماية الكافية التي تحول دون وقوع ثورات حقيقية فيه.
أما سوريا فقد حلت فيها الحرب الأهلية المدمرة محل الدعوات التي انطلقت في بداية 2012 للمطالبة بالتغيير السلمي. وبعد 6 سنوات، اقتربت اللعبة من نهايتها في البلد العربي الذي مزقته الحرب، وأمسك نظام بشار الأسد المدعوم من إيران وروسيا، بخيوط اللعبة مجددا بعد خسائر ضخمة في أرواح الشعب ومقدراته.

As the protests in Tunisia show, the underlying economic and social grievances that sparked the original regional uprisings remain
In the cradle of the Arab spring, it’s reckoning time again, when the hopes for the Tunisian revolution of seven years ago are measured against its gains. In Tunisia, and in other Arab states rocked by the insurgencies it sparked, hard-won victories appear more fragile than ever.
In many cases the underlying issues that fired revolts first in Tunisia, then in Egypt, Libya, Bahrain, Yemen and Syria, remain unchanged. Sclerotic state structures that withered under sustained challenge from the street, and whose demise was seen as transformative, have clawed back losses by re-empowering the security forces that had shielded them for generations.
Who is protesting in Tunisia and why?
In Tunisia, as the anniversary of President Zine al-Abidine Ben Ali’s departure approaches, many conditions that led to his ousting still apply. Large numbers of young people are underemployed and a stagnant economy remains dependent on the International Monetary Fund, which has imposed austerity measures that have sparked fresh protest. And figures from the Ben Ali regime have made political comebacks.
“There has been a clear effort by the political elite to bring an end to the revolutionary momentum of 2011,” said Rory McCarthy, an expert on Tunisia and fellow of Magdalen College, Oxford University. “These protests are people pushing back against that. So far it’s been a very conservative transition. There have been political reforms, lots of parties, free elections, but few social or economic reforms. Plus, there’s lots of evidence of backsliding towards old techniques of rule.”
Anti-government protests that have raged through Tunisia for the past week are expected to intensify over the weekend, and authorities have been accused of the sort of indiscriminate retaliation that caused demonstrations in the days before Ben Ali’s fall.
Economic and social marginalisation remains a driving theme in Tunisia, as it does in Egypt, where a security structure that was partly dismantled after the autocratic leader Hosni Mubarak was forced to resign again holds sway over most aspects of society. Open defiance in Egypt is now rare, with President Abdel Fattah al-Sisi’s government allowing little space for political discourse or dissent. The country’s economy remains in dire shape, with inflation spiking and lower income earners struggling to survive. Human rights activists and journalists are enduring an unprecedented crackdown.
“The situation is far worse, repression under Mubarak was not like this. The main difference is the political setting, which is very different,” said Nancy Okail, executive director of the Tahrir Institute for Middle East Policy. “Currently, any other actors outside the security nexus around the president … are completely marginalised and have no ability or power to participate in government; neither the cabinet, the parliament or the local councils, who have not been re-formed since they were dismantled in 2011.”
Sisi has cast himself as the only man capable of fighting a jihadist insurgency in the Sinai, which has claimed more than 1,000 lives.
Countering terrorism trumps all other political obligations, as it has in Libya, where initial hopes for a transition away from Muammar Gaddafi’s four-decade dictatorship have led to a country effectively split in two, with tribes, clans, the Islamic State terror group and a nascent old guard ruthlessly competing for power and influence, with little to no effective central governance.
As Syria’s war enters its endgame, the risk of a US-Russia conflict escalates
In Bahrain and Syria, the street protests sparked by Tunisia’s revolt that exposed the fragility of authority and rattled both regimes have long given way to different outcomes. Bahrain’s revolt has become a low-level insurgency, backed by Iran and countered with the help of Saudi Arabia, which holds tutelage over the small Gulf kingdom. The monarchy, which offered only minimal concessions to protesters, has been safeguarded.
In Syria, a destructive civil war had replaced calls for civil change by early 2012. Six years on, it appears to be approaching an endgame, with few of the protesters’ calls for change having been met, and the Assad regime, directed by its backers, Iran and Russia, in a winning position after huge losses of blood and assets.
In Tunisia, where it all began, protesters say they have not lost hope for lasting change. The country remains the only relative success story of the Arab spring, and has made moves towards democratic rule, with free elections, seamless transitions of power, and attempts to build institutions, among other gains. “It’s far more successful than any other Arab spring country obviously,” said McCarthy. “But the future is still contested.”
the guardian

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى