Eng/Ger

America chooses the wrong allies in Egypt-أمريكا تختار الحلفاء الخطأ, في مصر

 أمريكا تختار الحلفاء الخطأ, في مصر!

Unbenannt  imagesCAIU97EZ   imagesCA0YZSCW

_  (Jackson Diehl  تحت هذا العنوان ، كتب الكاتب “جاكسون ديل ـ)   _

في حين أن أقلية من الناخبين المصريين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع الاسبوع الماضي للتصديق على دستور جديد لدولة بوليسية؛ بينما الرجل القوي (يقصد , الرجل الخنسي) الجنرال (الخائن) عبد الفتاح آل سيسي أعد التحضير مسرحيا ليعلن ما اذا كان سوف يترشح ليصبح رئيسا؛ وبينما يقدم وزير الخارجية جون كيري نفسه “آملا – وإن لم يكن من المؤكد حتى الآن” أن النظام العسكري سوف يفي بوعده الانتقال إلى الديمقراطية وأن يسير على الطريق الصحيح، في حين أنصار  الأكثر حقيقية وملتزمة من النظام الليبرالي العلماني في مصر كانوا يجلسون في سجن طره في القاهرة.

وفقا للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية، أحمد ماهر، محمد عادل، أحمد دومة وعلاء عبد الفتاح كانوا يعانون من سوء المعاملة، بما في ذلك الحبس في زنزاناتهم لأكثر من 20 ساعة في اليوم، ولم يسمح لتلبية طلبات محاميهم. وبطبيعة الحال، أنهم لم يتمكنوا من التصويت في الاستفتاء، الذي وافق على الدستور الذي يعفي الجيش والشرطة وأجهزة الاستخبارات من الرقابة أو المحاكمة المدنية  بينما يخضع أي شخص مدني  للمحاكمة أمام محكمة عسكرية.

وسجن الرجال الأربعة في أواخر نوفمبر تشرين الثاني لجريمة أنهم يحتجون على قانون جديد لحظر كل الاحتجاجات ، وبعد فترة ليست طويلة أعلن كيري ان ” خارطة الطريق” للديمقراطية ” يجري تنفيذه لأفضل ل مفهومنا . ” في 22 ديسمبر ، وحكم على ماهر، عادل ودوما إلى ثلاث سنوات من السجن.

ومن المعروف للجميع في مصر: أن الجريمة الحقيقية هي تنظيم يناير المظاهرات 2011  التي أسقطت رأس النظام المدعوم من الجيش المصري حسني مبارك.

القوي اليسارية والمثقفين العلمانيين الذين كرسوا حياتهم لتقاتل من أجل حقوق الإنسان كما تتصور الغرب منها : حرية التعبير، والانتخابات الحرة والمساواة بين الجنسين ، والتسامح الديني. هم في السجن الآن بسبب عودة الجنرالات و الشرطة السرية المنتمين للمخلوع إلى السلطة، وممارسة الانتقام حرفيا مع كل المشاركين في ثورة ٢٥ يناير 2011.

من هم حلفاء للولايات المتحدة في مصر؟ موقف إدارة حكومة أوباما هو اضحة وضوح الشمس: قد إجتهد وزير الدفاع تشاك هيغل بكثر المكالمات الهاتفية مع سيسي  منذ قاد انقلابا ضد الحكومة الاسلامية المنتخبة من محمد مرسي في يوليو

في حين أيد كيري مرارا وتكرارا الادعاء الغير قابل للتصديق بشكل متزايد أن الجنرال ينوي بناء ديمقراطية – في مقابل استعادة الدكتاتورية قبل 2011 في شكل أكثر قمعية.

إدارة أوباما أقنعة الكونغرس لتمرير تشريعات تسمح باستمرار تقديم المساعدات لجيش السيسي ، رغم أن القوانيين الأمريكية تمنع تقديم أية مساعدات إلى الأنظمة التي اكتسبت السلطة من خلال انقلاب عسكري ،  بحيث يمكن أن تبقي المساعدات الأمريكية السنوية المتدفقة  1.3 مليار دولار.

سيسي وحاشيته، أيا كان ، هل أي شيء يؤيد الولايات المتحدة. وسائل الإعلام التي يسيطرون عليها تم بتدبير عربدة الدعاية الخسيسة، متهمه الولايات المتحدة باالعمل مع كل من يسعى لتخريب مصر.

ماهر، عادل، دوما وعبد الفتاح ليسوا مؤيدين للولايات المتحدة ولا سيما  لا أحد في مصر هذه الأيام.

لكنهم على الأقل لديهم القيم الأمريكية الأساسية. إذا جاؤا وأتباعهم  إلى السلطة، قد تأتي مصر تشبه الهند أو البرازيل: شريكا صعبا في بعض الأحيان ولكن واحة ديمقراطية. وهذا هو سبب آخر لماذا هم في السجن: استراتيجية الجيش هو تقديم واشنطن الخيار بين العلمانية أو الاسلاميين مع إفتقاد الشريك الوفي أو إختيارهم وتأييدهم رغم نظامهم الديكتاتوري (الملوث باالدماء).

ناتان شارانسكي، منكر الإتحاد السوفييتي السابق والسياسي الاسرائيلي الذي يرأس حاليا الوكالة اليهودية لإسرائيل، وقد أقر لسنوات أن الغرب، بقيادة الولايات المتحدة، ينبغي أن تستند سياساتها التي تشمل مصر وبقية دول الشرق الأوسط على تحالف مع مثل المعارضين الديمقراطيين. “عندما رأيته الأسبوع الماضي”، وقال انه يائس من النتائج الكارثية لقرار أوباما ، أولا احتضان مبارك، ثم مرسي والآن سيسي.

“وقال شارانسكي , اليوم في مصر، الناس الذين يعتقدون أن أمريكا هي على جانب من الحرية أصبحوا أقل مما كانت عليه في زمن مبارك “، . ” حدث مثل هذا التغيير الكبير في مصر ، وواشنطن لا تزال هي نفسها. كل من يتولى السلطة تدعمه – و مع كل دورة ، وهناك المزيد من عدم الاستقرار وأمريكا لاتدعم حقيقه الشعب المصري”.

لماذا لا توجد أولوية أميركية لتحرير ماهر، عادل ، دوما و عبد الفتاح ومساعدتهم وكل الناس مثلهم لتنظيم حركة جماهيرية ديمقراطية حقيقية ؟ المصريين كانوا يوصفوا بعدم الإهتمام باالديمقراطية ، توصيف ثبت غير واقعيته كذبه في 2011. ان البلاد قد عادة إلى الحكم الاستبدادي بعودة النظام القديم. والإسلاميين كانوا أفضل تنظيما للوصول إلي السلطة بعد الثورة. لا ينبغي أن تهدف الولايات المتحدة لتغيير ذلك.

واضاف “اذا كان أوباما يريد البدء في وضع التركيز على الديمقراطيين الحقيقيين في مصر ، و على بناء المجتمع المدني ، وتمسك بذلك ، كان تم في غضون سنوات قليلة تحقيق تغيير ديمقراطي حقيقي “، وقال شارانسكي . بدلا من ذلك ، يبدو أن هذا الرئيس الأميركي ملتزم تكرار أخطاء الماضي.

…………………………………………………………………………………………………………….

America chooses the wrong allies in Egypt 

__ Jackson Diehl _  By Jackson Diehl, Monday, January 20, 1:41 AM

While a minority of Egyptian voters straggled to the polls last week to ratify a new constitution enshrining a police state; while emerging strongman Gen. Abdel Fatah al-Sissi theatrically prepared to announce whether he will deign to become president; and while Secretary of State John Kerry pronounced himself “hopeful — though not yet certain” that the military regime’s promised transition to democracy is on track, the most genuine and committed supporters of a secular liberal order in Egypt were sitting in Cairo’s Tora prison.

According to the National Council on Human Rights, a nongovernmental organization, Ahmed Maher, Mohammed Adel, Ahmed Douma and Alaa Abdel Fattah were suffering from mistreatment, including confinement to their cells for more than 20 hours a day, and had not been allowed to meet with their lawyers. Naturally, they were unable to vote in the referendum, which approved a charter that exempts the military, police and intelligence services from civilian oversight and subjects anyone those agencies consider threatening to summary trial in a military court.

The four men were jailed in late November for the crime of protesting a new law banning all protests, not long after Kerry proclaimed that “the road map” to democracy “is being carried out to the best of our perception.” On Dec. 22, Maher, Adel and Douma were sentenced to three years of imprisonment.

Their real crime is known to everyone in Egypt: They were the prime intellectual authors and organizers of the January 2011 demonstrations that brought down the military-backed regime of Hosni Mubarak. They are leftist, secular intellectuals who have devoted their adult lives to fighting for human rights as the West conceives of them: free speech, free elections, gender equality, and religious tolerance. They are in jail because the generals and secret police they ousted have returned to power, literally with a vengeance.

Who are the allies of the United States in Egypt? The Obama administration’s judgment is crystal clear: Defense Secretary Chuck Hagel has plied Sissi with more than two dozen phone calls since he led a coup against the elected Islamist government of Mohamed Morsi in July, while Kerry has repeatedly endorsed the general’s increasingly implausible claim to be building a democracy — as opposed to restoring the pre-2011 dictatorship in a more repressive form. The administration just persuaded Congress to pass legislation exempting it from an awkward ban on giving aid to regimes that gained power through a military coup so that the $1.3 billion in annual U.S. aid to Sissy’s army can keep flowing.

Sissi and his cohort, however, are anything but pro-American. The media they control have been orchestrating an orgy of vile propaganda, charging the United States with everything from seeking to carve Egypt into pieces to subverting its morals.

Maher, Adel, Douma and Abdel Fattah aren’t particularly pro-American either — no one in Egypt is these days. But they at least share core American values. If they and their followers ever came to power, Egypt might come to resemble India or Brazil: a sometimes difficult partner but a democratic one. That is another reason they are in jail: The military’s strategy is to present Washington with a choice between their secular thuggishness and that of the Islamists.

Natan Sharansky, the former Soviet refusenik and Israeli politician who now heads the Jewish Agency for Israel, has been arguing for a decade that the West, led by the United States, should base its policies involving Egypt and the rest of the Middle East on alliance with such democratic dissidents. When I saw him last week, he was despairing about the disastrous results of Obama’s decision to embrace first Mubarak, then Morsi and now Sissi.

“Today in Egypt people believe that America is on the side of freedom even less than they did in the time of Mubarak,” Sharansky said. “Such a huge change happened in Egypt, and yet Washington remains the same. Whoever takes power is supported — and with each cycle, there is more instability and America is less supported by the Egyptian people.”

Why not make it a U.S. priority to free Maher, Adel, Douma and Abdel Fattah and to help them and people like them organize a genuinely democratic mass movement? That used to be dismissed as unrealistic; Egyptians supposedly weren’t interested in democracy. But 2011 disproved that canard. That the country is reverting to authoritarianism shows only that the old order and the Islamists were better organized to seize power after the revolution. Shouldn’t the United States aim to correct that?

“If you were to start putting a focus on the real democrats in Egypt, and on building civil society, and stuck with that, in a few years you would have a real democratic change,” Sharansky said. Instead, this U.S. president appears committed to repeating past mistakes.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. آخر الأخبار تقول أن أمريكا تقف مع الجيش المصري الذي تنفق عليه، الذين قاموا بالإنقلاب دربتهم أمريكا، هم من كان يعذب الناس لصالح أمريكا، هم من حاصر غزة لمصلحة الصهاينة، اليوم أعادوا غلق معبر رفح،حالة الطوارئ ، و طبعا أغنيتكم المفضلة ” الحرب على الإرهاب”. أمريكا و إسرائيل لن تقبلا بديموقراطية حقيقية في مصر، هم يريدون ديمقراطية رضا مالك التي تأتي بالبر ادعي إلى الحكم،
    و إن كنت في شك فاستمع لما يقوله من تسمونه بعراب الثورات برنار ليفي، أم أنكم الآن لا تريدون ذكر إسمه لأنه أعلن صراحة أنه يقف إلى جنبكم
    http://youtu.be/2ZZTnaQTvh4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى