رياضة

5 لاعبين على رادار مايكل أرتيتا ضمن خطته لإعادة بناء أرسنال

رجحت تقارير إعلامية أن يحظى مُدرب أرسنال الجديد، الإسباني مايكل أرتيتا، بموسم انتقالاتٍ صيفية مُزدحم، لتعويض الموسم الحالي الحافل بالخيبات لفريق العاصمة البريطانية.

وأخفق أرسنال في دخول المربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا، ومن الصعب أن يلحق به قبل نهاية الموسم، حيث تفصله 10 نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع، رغم أن الميركاتو الصيفي العام الماضي كان مُكلّفاً بالنسبة للمدفعجية، بعد أن أنفقوا 72 مليون دولار لشراء العاجي نيكولاس بيبي، الذي لم يُظهِر سوى لمحات خاطفة من الموهبة التي أقنعت أرسنال بإنفاق تلك الأموال.

كما دعّم الغانرز الخط الخلفي بالتوقيع مع ديفيد لويز وكيران تيرني، لكن دفاعات الفريق ما تزال تُمثّل مشكلةً تحتاج حلاً.

ومع الضائقة المالية بملعب الإمارات، لم يستطع أرتيتا التحرك في الميركاتو الشتوي، واكتفى بالتوقيع مع سيدريك سواريس وبابلو ماري على سبيل الإعارة، في يناير/كانون الثاني الماضي.

وربما تُوفّر الموهبة الواعدة ويليام ساليبا حلاً للأزمة حين يصل في يونيو/حزيران، ولكن هناك خمسة أسماء أخرى ذكرت صحيفة Mirror البريطانية أنهم على رادار أرتيتا.

أوركون كوكو

سيكون لاعب وسط فينورد، أوركون كوكو، قريباً من رأس قائمة أمنيات أرسنال، بعد عروضه المُثيرة للإعجاب مع منتخب الشباب التركي تحت 21 عاماً في تركيا، ومن المُرجّح أن ينضم إلى قائمة المنتخب التركي الأول في بطولة أمم أوروبا.

وصار كوكو لاعباً دائماً في صفوف فينورد، بعد أن ظهر في 18 مباراة حتى الآن بالدوري الهولندي هذا الموسم، وأحرز حتى الآن هدفين وصنع مثلهما، ليُمثّل خياراً واعداً تُلاحقه عدد من الأندية الأوروبية.

وتُشير التقارير إلى أنّ سعره قد يصل إلى 15 مليون دولار، لذا سيرغب فريق أرسنال في التعاقد معه قبل أن ترتفع أسهمه مع انطلاق بطولة أمم أوروبا في يونيو/حزيران المقبل.

دايوت أوباميكانو

رغم استهلاله الموسم بإصابةٍ في الركبة، فإن دايوت أوباميكانو قدّم موسماً آخر أثار خلاله الإعجاب.

وكان ابن الـ21 عاماً حاضراً باستمرار في صفوف فريق آر بي ليبزيغ الموسم الماضي، وثبّت أقدامه بوصفه مدافعاً أساسياً في صفوف الفريق الألماني الطامح إلى إحراز اللقب.

وما يزال أوباميكانو في انتظار مشاركته الدولية الأولى مع فرنسا، لكنّه مثّل الديوك في 14 مناسبة مع فريق الشباب تحت 21 عاماً.

ومن المُرجّح أن يطلب مسؤولو ليبزيغ مبلغاً ضخماً من فريق أرسنال مقابل الحصول على خدمات أوبا ميكانو، إذ لا يوجد عديد من المدافعين الواعدين مثله في أوروبا.

صامويل أومتيتي

حظِيَ أومتيتي ببدايةٍ سيئة للموسم مع برشلونة، بعد أن عرقلته الإصابات وكافح من أجل الحصول على مكانٍ ثابت في التشكيلة.

وجاء وصول كيكي سيتين مؤخراً وبالاً على أومتيتي، حيث استبعده من حساباته قبل أن يضطر إلى اﻻستعانة به لغياب بيكيه، لكن الصورة ما تزال ضبابيةً فيما يتعلّق بمستقبل المدافع الفرنسي على المدى البعيد.

ونظراً إلى أن أومتيتي في الـ26 من عُمره؛ فهو يُمثِّل خياراً يتمتّع بالخبرة بالنسبة للمدفعجية، إذ لعب 29 مباراةً دولية، ولقب كأس عالم في سجله.

ويُعَدُّ أومتيتي من أكبر الأسماء على هذه القائمة، ولكنه قد يبحث عن تحدٍّ في مكانٍ آخر إذا أراد إثبات إمكاناته بالكامل بعد موسمين تعطّل فيهما بسبب الإصابة.

ولكنّ سعره سيكون مرتفعاً، وهو ما يعني أنّ أرسنال سيضطر إلى الاختيار بينه وبين أوباميكانو.

غابرييل ماغاليس

بطول 1.9 متر، يتمتع غابرييل بحضورٍ يفرض نفسه في خط دفاع فريق ليل، وهو مُعتادٌ اللعب في دوري الأبطال، بعد أن شارك في مُباريات الفريق كافة بدور المجموعات الموسم الحالي.

ويُشارك البرازيلي (22 عاماً)، باستمرارٍ مع فريق لِيل الجيد نسبياً، والذي يسير بخُطى ثابتة نحو التأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل أيضاً.

وتشير التقارير الفرنسية إلى أنّ عرض أرسنال للحصول على خدمات البرازيلي في يناير/كانون الثاني الماضي، قد قُوبِلَ بالرفض.

وربما يحاول أرسنال التوقيع معه مرةً أخرى، ولكن سيتعيّن عليهم إقناعه بأن الغانرز هو الخطوة المُثلى له في حال أراد الرحيل عن فريقه الحالي.

ميكولا ماتفيينكو

يلعب الأوكراني ميكولا ماتفيينكو، لاعب شاختار دونيتسك، في مركزي الظهير الأيسر ومنتصف الميدان.

وبعد تناثر الشائعات حول رحيل سياد كولاشيناتس وتأثُّر موسم كيران تيرني بالإصابات؛ ربما يحتاج أرسنال تدعيم الجانب الأيسر.

وشارك ماتفيينكو في 18 مباراة مع شاختار هذا الموسم، وأظهر كفاءةً في الثلث الأخير من الملعب بإحراز ثلاثة أهدافٍ وصناعة مثلها.

ويتمتع بخبرةٍ كبيرة مقارنةً بعمره الذي يبلغ 23 عاماً فقط، إذ شارك في 20 مباراةً دولية مع المنتخب الأوكراني، وسيُمثّل إضافةً زهيدة الثمن ومُتعدّدة القدرات لخط أرسنال الخلفي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى