5 عادات اتَّبعتها فتغيرت صحتي وتحسن مزاجي| لماذا كانت البداية من الماء؟

منذ زمن تحدثت عن «خمس عادات لو اتبعتها ستغير حياتك»، وإلى الآن هناك من يراسلني بأنه منذ اتّبعها قد تغيرت حياته تماماً على أصعدة عدة، هذه العادات صارت بالنسبة لي إكسير حياة، لا أستطيع الاستغناء عنه أبداً، لذلك أكتبها لكم لتستفيدوا منها ونحن على مشارف عام جديد:

هل تودّون فعلاً تغيير عاداتكم الصحية والتمتع بجسم قوي؟

هل
أنتم مستعدون لبداية روتين جديد في هذا العام!

الكثير
يقال له اعمل كذا، ولكن لا يقول له لماذا؟

لذلك
يصبح التطبيق مملاً جداً وغير مفهوم فلا يتم الالتزام به، ولأنني معنية بالصحة
التي تنطلق من صحة جيناتكم وخلاياكم، فسأذكر لكم الأساس من ضرورة شرب الماء صباحاً
كأول فعل تقوم به قبل كل شيء، ببساطة لماذا الماء حياة!.

هل
تعلم عزيزي المتابع أن جسمك يتكون من 70% ماء، وخصوصا الدماغ، لذلك ضرورة شرب
الماء هي ضرورة حياة للجسم. ولكن الأغلب يعرف ذلك، ولكن ربما الغالبية لا تعرف أن
قطرة ماء تزيد من إنتاج طاقة جسمك بمعدل 25%.

هو
الناقل للطاقة والمعلومات، وهو ناقل للهرمونات والعناصر المهمة للجسم، هو الحامل
لكل هذا لأن الدم 90% ماء، والدم هو المسؤول عن نقل كل شيء، حتى الأدوية التي
نتناولها، وكذلك الإشارات العصبية للدماغ، ومن الدماغ إلى الأعضاء الأخرى.

يحافظ على سلامة المادة الوراثية داخل الخلايا، وبالتالي يحافظ على عمليات تجديد الخلايا في الجسم والجلد.

يحافظ على سلامة المادة الوراثية داخل الخلايا، وبالتالي يحافظ على عمليات تجديد الخلايا في الجسم والجلد.

يقود التفاعلات الخاصة في عمليات الطاقة والاستقلاب «الأيض» في الخلية، وخصيصاً في الميتوكندريا.

يزيد من مناعة الجسم ضد الأمراض، ومنها السرطانات، لأن الجفاف يجعل السائل المناعي Lymphatic liquid خفيفاً، وبالتالي عمليات حماية الجسم المناعية كلها تتعطل.

يزيد من سرعة التخلص من السموم في الجسم عن طريق الكلية، لذلك هو مهم أيضاً لسلامة الكلية.

يساعد في زيادة كفاءة عمليات الهضم والامتصاص من المواد الغذائية، بالتالي الكثير من الناس لا يستفيدون من أكل المواد المفيدة لأن أجسامهم جافة.

يحافظ على توازن حرارة الجسم، والحرارة ضرورية كذلك في عمليات الأيض.

يحافظ على درجة حموضة الجسم، لذلك شرب كميات وفيرة من الماء سيغنيك عن كل البرامج والأغذية التي تتحدث عن زيادة القلوية.

يزيد من كفاءة الدماغ، وذلك يتضمن التركيز والذاكرة وعملية نقل المعلومات بين الخلايا العصبية والجسم، فالدماغ يتكون من 70% ماء.

مِن
لتر ونصف إلى لترين.

وأنت
نائم هو الوقت المناسب لعمل عمليات استقلاب «أيض» معقدة في الجسم، أي
الخلايا تكون مشغولة بالإنتاج وصنع بروتينات ونقل هرمونات وتجديد المادة الوراثية
وصناعة خلايا جديدة من خلايا دم حمراء ودم بيضاء، لذلك أنت تستيقظ وخلاياك جافة!
لذلك يُنصح صباحاً بشرب من 200 إلى 500 مليميتر من الماء، ابدأ بذلك وستشعر فعلاً
أن حياتك تغيّرت.

اترك كلَّ المشروبات غير الصحية، وابدأ عهداً جديداً من الحب مع الماء.

وانتظروا
قاعدة جديدة لحياة صحية مع

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى