آخر الأخبارالأرشيف

بيان عاجل وهام إلى كل القوى العماليه في مصر

بسم الله الرحمن الرحيم 
بيان رقم 2 ***
بيان عاجل وهام إلى كل القوى العماليه في مصر وإلى الشعب المصري كله

يوم الجمعه 27-1-2017

بدايه للعصيان مدنى كامل


ulhg-lwv  
قامت ثورة يناير بسبب الظلم الواقع على عمال مصر فكانت الشراره أﻻولى للثوره ولكن الثوره المضاده سرعان ما جاءت لتعيد العمال إلى الظلم الواقع عليهم والتنكيل بعمال مصر الذين هم نواة العمل والسواعد التى تبنى الوطن ولكن من يقومون على أدارة مصر يحرمون العمال من أبسط حقوقهم المشروعة لهم من حياه كريمه لهم وأبنائهم 
وقامت السلطات على أثر مطالبة العمال بحقوقهم بحمله من اﻻعتقﻻت وقطع أرزاقهم بفصلهم من أعمالهم واﻻعتداء عليهم كلما خرجوا يطالبوا بحقوقهم 

ثورة
ولذلك قرر كل عمال مصر ومهنيين وأصحاب الحرف والصناعات المتنوعه وأسر معتقلي عمال مصر بدعم وتأييد والمشاركة فى الثوره العماليه التى أعلنت عنها القوى الشبابيه العامله يوم الجمعه 27-1-2017 بدايه للعصيان مدنى كامل ….
كما يدعوا عمال مصر الشعب المصري كله لمساندة هذه اﻻضرابات ودعمها من أجل أنهاء هذا النظام الغاشم الظالم لكل أبناء الشعب المصري وإنهاء حكم العسكر الذي أفرط فى ظلم المصريين ودمار مصر ولذا وجب علينا جميعا أبناء الشعب المصري الوقوف يدا واحده من أجل أنقاذ مصر من المتآمرين عليها من الفاسده والخونة وأعادة بناء مصر وطن يسوده العدل والحريه والكرامه ومشاركة المصريين جميعا بمثابة أعلان المصريين جميعا رفضهم لهذا الحكم الغاشم وشعب مصر وحده القادر على التصدى لكل الفاسدين الطغاة
فلننتفض جميعا على قلب واحد وإنقاذ ماتبقى من مصرنا الحبيبه قبل أن تضيع على أيدى الطغاة
أن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامهم
ولن تضيع حقوق ورائها مطالب أنتفضوا  وشاركوا أخوانكم عمال مصر سواعد مصر المحافظه على بناء مصر
#النصر_للثوره
#السلطه_للشعب
#يناير_تجمعنا 
#ثورة_عمال_مصر

#الجمعه_27/1/2017

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى