آخر الأخبارالأرشيف

33 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا ولا زال الدم ينزف ولن ننسى

temp5

يحيي الشعب الفلسطيني اليوم الذكرى الـ 33 لمجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي بمساعدات مليشيات لبنانية ضد اللاجئين الفلسطينيين في المخيمين في 16 أيلول/ سبتمبر عام 1982.

واستشهد خلال المجزرة التي استمرت لمدة ثلاث أيام، قرابة 3500 من اللاجئين الفلسطينيين العزل من أصل 20 ألف لاجئ كانوا يسكنون المخيمين.

وفي ذلك اليوم، قام جيش الاحتلال وجيش لبنان الجنوبي الموالي له، بمحاصرة المخيم من كافة الجهات تحت قيادة وزير جيش الاحتلال ارائيل شارون، وسمحت للمليشيات اللبنانية تحت إمرة إيلي حبيقة القائد المتنفذ في حزب الكتائب بالدخول للمخيم وتنفيذ المجزرة التي هزّت العالم حينها، حيث كانت مهمة جيش الاحتلال محاصرة المخيم وإنارته ليلاً بالقنابل المضيئة لتسهيل مهمة المليشيات بتنفيذ المجزرة.

ونفذت المجزرة انتقامًا من الفلسطينيين الذين صمدوا في مواجهة جيش الاحتلال طيلة ثلاثة أشهر من الحصار، بينما هدفت المليشيات اللبنانية إلى لبث الرعب في نفوس اللاجئين لدفعهم للهجرة خارج لبنان.

ذاكرة العرب بها ثقب وهذه الصور تذكرة لما حدث

temp2 temp3 temp temp1

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى