الأرشيف

إلا رسول الله

  • إلا رسول الله

    بقلم شاعر الأمة العربية

    سلطان إبراهيم عبد الرحيم

     سلطان ابراهيم عبد الرحيم

    تطاولت أقلام رسامي الدنمرك وغيرهم على اشرف مخلوق فِيْ الوجود

    فهتفت أرواح المؤمنين …إلا رسول الله

    وها نحن نعيدها لنقول لفرنسا وغيرها إلا رسول الله

    رباه مَاذَا تكتب الأقلام ألمثلٍ كربيَ هل يصاغ كلام ؟! 

    أنّى لشعري أن يصور حالنا والسيل طامٍ والخطوب جسام ؟! 

    أين القريض وأين نفح عبيره والروح تغلي والْفُؤاد ضرام ؟! 

    كيف اليراع سيستجيب لخاطري والنفس كلمى والشعور يضام ؟! 

    أم كيف ينتظم القصيد لآلئا وجوانحي غرض رمته سهام ؟! 

    أأطيق تصوير المصاب وهوله والجرح فِيْ الأعماق لا يلتام ؟! 

    أَوَهكذا يدمي اللئام شعورنا بوقاحة عجبت لها الأفهام؟! 

    أَيُسَبُّ خير الخلق دون تحرّج أوََمِنْ رســـولي يَهْزأ الرسام ؟! 

    أَيُسَبُّ مَن مٍن نوره قد أشرقت شمس الهدى حيث الزمان ظلام؟! 

    أَيُسَبُّ مبعوث الإله برحمة من للنفوس سكينة وسلام ؟!

    أَيُسَبُّ مَن جمع القلوب على الصفا ومحا الشقاق بها فحل وئام؟!

    أَيُسَبُّ مَن رّوى البرية صيبه وقت الهجير وبالحلوق أُوام ؟!

    أَيُسَبُّ مَن داوى الخليقة كُلّّها من بعد أن حلت بها الأسقام ؟!

    أَيُسَبُّ مَن قد شاد خير حضارة وعمادها دين الهدى الإسلام

    أَيُسَبُّ مَن عَمَرَ البسيطة جنده فالعدل صرح والنظام دُعام ؟!

    يا من يمس محمدا متجرئاً إلا رسول الله يا أقزام 

    أحسبتمو شخص النبي كغيره ممن تنال مقامه الأقلام ؟! 

    أم خلتمو هذا سينقص قدره حاشا وكَلاّ إنها الأوهام

    فمحمد فِيْ قلب كُلّّ موحد وله ستبقى حرمة وذمام 

    فلئن مكرتم سوف يصبح مكركم خيراً لنا إذ يستفِيْق نيام 

    يا من جرحتم حسنا فلتحصدوا هولا ستأتيكم به الأيام 

    لا لن يمر سبابه بسهولة فالرد قاس والممات ذؤام 

    فنحورنا دون النبي محمد ولنا خُبَيْب فِيْ الفداء إمام 

    هذى جموع المؤمنين توثبت لا الخوف يقعدها ولا استسلام 

    غضبوا فكانت غَضْبةٌ مَضريّةٌ شهدت لها الأعراب والأعجام

    من كُلّّ أرض كالليوث تحركوا والكُلّّ أثبت أنه الم قدام 

    والكُلّّ يعلن حبه لنبيه والصدق يشهد والدليل يقام

    قد قاطعوا سلع الجناة بأسرها فبضاعة ” الدنمرك ” ليس ترام 

    حتى الصغير يقول لا لطعامهم فطعام من سب النبي حرام 

    ترك الفقير مصانع الأعداء كي لا يشترى فالحر ليس يسام 

    راض وأسرته وإن لم يعرفوا للرزق بابا غير ذلك صاموا

    والكون شارك فِيْ الدفاع بآيه فأتت لذاك روائع وعظام 

    قد أزرت عزمات كُلّّ مناضل حتى تأسف مجرمون طعام 

    تلك الحقيقة حين ناصرناه قد عدنا ونحن أعزة وكرام

    فلتبق نصرته على طول المدى عهداً تزيد رسوخه الأعوام

    وليبق دين الله ملء قلوبنا فالعيش فِيْ دنيا الظلام حُمام 

    أُوام: عطش شديد

    ترام: تطلب

    حُمام: موت وهلاك

     
     

 

Du kannst nicht auf diese Unterhaltung antworten
Wähle die Nachrichten aus, die gelöscht werden sollenWähle Nachrichten aus, um sie als Spam zu markieren

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى