رياضة

18 ألف دولار تفجّر قضية نجم المغرب المتهم بتنظيم رحلة هجرة غير شرعية إلى أوروبا

تكشفت تفاصيل جديدة في واقعة تورط اللاعب ياسين ماهيو، نجم فريق نهضة بركان المغربي، في تنظيم رحلة هجرة غير شرعية لـ18 شخصاً من السواحل المغربية إلى سواحل أوروبا.

وكان لاعب الوسط الذي شارك مع منتخب المغرب تحت 23 سنة في التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا للمنتخبات الأولمبية، قد اعترف في وقت سابق، بأنه قد نظَّم رحلة هجرة غير شرعية فاشلة في قاربٍ متَّجه إلى السواحل الجنوبية الأوروبية، إلى جانب 18 شخصاً آخرين، وذلك وفقاً لما ذكرته جريدة «الصباح»، الإثنين 3 فبراير/شباط، والتي لم تحدد توقيت الواقعة.

وذكر موقع le360 الرياضي أن ماهيو اعترف لاحقاً للشرطة بأن المهاجرين الثمانية عشر كلهم من أصدقائه، وأنه هو نفسه كان سينضم إلى الرحلة غير الشرعية؛ بعدما تعب من المعاناة مع مشاكله المادية في المغرب رغم أنه يلعب منذ 6 مواسم مع الفريق الأول لنهضة بركان، الذي بلغ نهائي كأس الكونفيدرالية الإفريقي الموسم الماضي، قبل أن يخسر اللقب أمام الزمالك المصري.

ودفع ياسين ببراءته من تهمة تنظيم الرحلة غير الشرعية، قائلاً إن ما حدث هو أن أصدقاءه بعد أن جمعوا 30 ألف درهم مغربي (3095 دولاراً) من بعضهم، لشراء الزورق طلبوا منه تسجيله باسمه، بدعوى أنه مشهور وأن ذلك سيسهّل تعامل السلطات مع القارب، وهو ما حدث بالفعل.

ونقل موقع El Español الإسباني تسجيلاً حصلت عليه الصحيفة المغربية، اعترف فيه اللاعب ياسين ماهيو (23 عاماً)، بأنهم دفعوا 110 آلاف درهم مغربي لأفراد في خفر السواحل المغربي، لكي يغضوا أبصارهم عن القارب حتى يخرج إلى المياه الدولية. لكن لسبب ما، رفضت قوات حرس الحدود المغربية خروج الزورق في اليوم الموعود؛ نظراً إلى سوء الأحوال الجوية، لكنهم لم يصادروه.

وقال اللاعب، الذي تعتبره الصحافة الرياضية المغربية أحد المواهب الواعدة، إنه بعد هذه المحاولة الفاشلة، طالبه أصدقاؤه بأموالهم كأنه هو من أفشل الرحلة، ومع ذلك اضطر إلى بيع الزورق، حتى يسدد لهم أموالهم.

لكن ياسين باع الزورق بمبلغ أقل من ثمنه، بسبب تعجُّل أصدقائه؛ وهو ما اضطره إلى الاستدانة، حتى يكمل المبلغ الذي يطالب به الأصدقاء، لكن ذلك أيضاً لم يفلح، «سددت لكل منهم 20 ألف درهم مغربي، لكن ذلك لم يعجبهم وطالبوا بالحصول على أموالهم كاملة، وهو ما لم يكن ممكناً، لأنني لا أملك المال».

وأمام تعثُّر ماهيو في السداد هدده أصحابه بالإبلاغ عنه، وهو ما فعلوه في النهاية، لكن اللاعب الشاب كان قد غادر المغرب قبل ذلك بفترة بسيطة إلى فرنسا، حيث يقيم حالياً.

لكن ماهيو أكد أنه لا ينوي الهرب أو البقاء في فرنسا، وإنما يسعى لعقد صفقة تجارية هناك تدرُّ عليه المال اللازم لإعادة المبالغ المستحقة لأصدقائه، والتي تبلغ 180 ألف درهم مغربي (حوالي 18.500 دولار) حتى يتمكن من العودة لبلده وفريقه، واستكمال مسيرته الكروية الواعدة.

يلعب فريق نهضة بركان، الذي يمثِّل مدينة بركان (شمال شرقي المغرب)، في الدرجة الأولى بالبطولة الوطنية الاحترافية في المغرب، ويتطلع هذا العام إلى الفوز باللقب، في حين يوجد ماهيو حالياً بفرنسا ولا يُعرف كيف غادر البلاد.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى