الأرشيف

013 السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره فى 30 يونيو 2بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس “الخسيس” وأبقع مصر “المتلون الخبيث”

تقديم وإعداد
الدكتور صلاح الدوبى
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
ألم يسعدك الحظ وشاهدت عبد الفتاح السيسى في الأيام الأولى لتوليه السلطة, فرأيته وديعا, رحيما, متسامحا ومفعما بالأمل, ومخاطبا مشاعر اليائسين, ومدغدغا أحاسيسهم, ومتوغلا في أحلامهم, ومن فرط تواضعه تحسبه خادمك الأمين والمطيع.
وقد أسعدك الحظ ورأيت السيسى نفسه بعد خمسة سنوات وقد انقلب إلى وحش كاسر, وتحول مخدوموه إلى خدم, ومواطنوه إلى عبيد, ورعاياه إلى أجساد مهترئة تحمل رؤوسا مستندة على أكتاف رخوة من طول المهانة والخضوع والاذلال.

يصف النبي إشعياء في الكتاب المقدس. سفر أشعياء النبي الاصحاح 19 1

وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَنْزِلُونَ إِلَى مِصْرَ لِلْمَعُونَةِ، وَيَسْتَنِدُونَ عَلَى الْخَيْلِ وَيَتَوَكَّلُونَ عَلَى الْمَرْكَبَاتِ لأَنَّهَا كَثِيرَةٌ، وَعَلَى الْفُرْسَانِ لأَنَّهُمْأَقْوِيَاءُ جِدًّا، وَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى قُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ وَلاَ يَطْلُبُونَ الرَّبَّ.
2 وَهُوَ أَيْضًا حَكِيمٌ وَيَأْتِي بِالشَّرِّ وَلاَ يَرْجعُ بِكَلاَمِهِ، وَيَقُومُ عَلَى بَيْتِ فَاعِلِي الشَّرِّ وَعَلَى مَعُونَةِ فَاعِلِي الإِثْمِ.
هذه النبوءة للنبي إشعيا عن مصر اضطرابات  وجفاف النيل وغلاء فاحش وضياع لهيبة مصر بأيدي فرعون الخراب الذي سيتولي الححكم بعد الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا
فقد نبأنا النبي إشعيا بما أعلمه الله أن هذا الفرعون سيكون سبب خراب وهلاك مصر وكل مشيريه سيكونوا أغبياء مثله وسيعتمد علي الراقصين والمغنيين (العازفين بالقيثارات) والدجالين والمشعوذين والمزيفين للحقائق من الإعلاميين وغيرهم والمغفلين من الشعب المصري في تعضيد حكمه وفي عصره سيحدث الفقر بمصر وجفاف النيل بالسد الأثيوبي وضياع هيبة مصر وحصارها ونزول الغضب الإلهي علي الشعب المصري حتي يرجع ويعود لرشده ويميز بين الطيب والخبيث
 ثم يتوب الله عليهم بعد أن يعودوا لرشدهم ويتوبوا إليه .
الصورة الآن أصبحت أكثر وضوحا بعد تربع السيسي على كرسى الرئاسة والتأكد أنه سيبقى ولو علي جثث كل المصريين وخراب البلد بأكملها ، ومن يسير وراء الإعلام الصهيوني وإعلام العار الداعر والخونة وتأييده فقط من بعض دول الخليج والغرب الذين يسعون لخراب مصر وإضعافها وتفتيتها ، ولكم في ترشيح فيفي عبده كأم مثالية في عهد السيسي وانتشار الدجالين والمتنبئين والمنجمين بقنوات الإعلام الفلولي المصري وخدم العسكر في هذه الأيام خير دليل . والسيسي هو أخنس مصر (الخسيس) وهو أبقع مصر أيضاً (المتلون الماكر) المنبأ بظهوره في مصر قبل ظهور المهدي ببعض الروايات الإسلامية ، وهناك روايات تتحدث عن الأبقع يفهم منها أنه من الشام أو سيكون له جيش يقاتل بالشام ، وليس هناك ما يمنع أن يرسل السيسي جيش للشام أو ليبيا أو العراق لتحقيق مطالب وأجندات سعودية وخليجية وأمريكية أو حتي يهودية ، ووصف الأبقع بالروايات أنه قصير جبار دموي يقتل أهل الصلاح وهم الثوار من الشباب أو الأخوان أو غيرهم ، فالسيسي حاصل علي شهادة الأيزو العالمية في قتل الركع السجود ؟؟؟؟؟ ودائما ما يرتدي السيسي زي الصاعقة وهو زي مموه متلون وقد يشير هذا الزي لمعني كلمة الأبقع أيضا ، أي صاحب الزي المموه أو المتلون
باقي المسلسل الذي نبأ به إشعيا قادم وستروا أيام اسود من شعر رأسكم ولم تروها حتى الآن في عهد هذا الخسيسي ، فهذا الأحمق أتي به الأمريكان والصهاينة علي سدة الحكم في مصر ليكملوا بوجوده هو وباقي شلته من الخونة والعملاء مخطط النظام العالمي لتقسيم مصر وأضعافها وتصفية الجيش والشرطة وزرع الفتن والخلافات بينهما وبين الشعب حتي يكرههم كما دفعوا الشعب لكره الأخوان وكل التيارات الإسلامية وأنقلب في النهاية الكثيرون من الشعب علي الإسلام بمخططهم الخبيث ، وأن غداً لناظره قريب وساعتها سنعلم من المغيب والمغفل ومن الذي كان متيقظا لكل هذه الخطط الخبيثة ، فهي حرب علي الإسلام وليس الأخوان .
 فالأخوان لهم أخطاء كثيرة في السياسة لكنهم ليسوا شياطين كما يحاول العسكر والإعلام الفلولي الصهيوني تصويرهم والافتراء عليهم بأكاذيب كثيرة حتى نكون منصفين ولا نحملهم ما لم يقترفوه .

فالمشكلة عند بعض قادة العسكر من عملاء الغرب والصهيونية ليست في الأخوان ولكن في الإسلام فهم أعداء لكل ما هو إسلامي وأكبر دليل أنهم يمنعون أي ملتحي من دخول نوادي الضباط ويفصلون من الجيش كل من له انتماءات دينية وغيره من بلاويهم ومخازيهم التي فضحها الكثير من الكتاب العرب والغربيين بمئات الكتب ، نذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر : جلال كشك بكتابه كلمتي للمغفلين وكتاب ثورة يوليو الأمريكية ، وفضحها أيضا مسئول المخابرات الأمريكية بالخمسينات والستينات بمصر مايلز كوبلند بكتابه لعبة الأمم الذي شرح فيه دور الأمريكان في كل الثورات العسكرية التي جرت بالدول العربية في الخمسينات والستينات وأنهم جميعا كانوا من صناعتهم ورجالهم ، وشرح كيف تم تجنيد عسكر ثورة يوليو أيام الملك فاروق وأتي بهم لحكم مصر ، ومما تم فضحه من وثائق ثورة يوليو أن الملك حسين والسادات كانا يتقاضيان راتباً شهرياً منهم قبل تعينه رئيس جمهورية عن طريق كما أدهم رئيس المخابرات السعودية وقتها بأوامر من الأمريكان ، وبعد نشر مايلز كوبلاند لأسرار ثورة يوليو وأخبار تقاضيه راتب من المخابرات الأمريكية ذهب السادات للرئيس الأمريكي وطلب منه تكذيب ما جاء بكتاب مايلز كوبلند وقال له أنتوا كده بتفضحونا وأحنا عايشين ، ورفض الرئيس الأمريكي قائلاً له كما نشر بالجرائد الأمريكية وقتها (no lie) وقال له نعدكم بتعديل القانون الأمريكي الذي ينص علي نشر الوثائق السرية بعد 50 سنة بمنع نشر هذه الوثائق إذا كان أي شخص من المذكورين بها ويعملون لحسابنا ما زال علي قيد الحياة ، وبالفعل تم تعديل القانون الأمريكي بعد ذلك علي هذا النحو ، وكان مايلز كوبلند كما كشف بعد ذلك قد نشر كتابه بتعليمات من المخابرات الأمريكية لإظهار دور أمريكا في السيطرة علي كثير من دول العالم للتغطية علي هزيمتها في فيتنام .
والبلاوي كثيرة ولكن لا أحد يقرأ أو يسمع الكل مبسوط بالخداع والغفلة والضرب علي القفا. فقادة العسكر الشرفاء كثيرون لكن يتم تصفيتهم أو التخلص منهم بأبعادهم عن الأماكن الحيوية والحساسة ، أما الذين يأتوا بهم لسدة الحكم هم وكلاء الاستعمار من عام 1952 الذين أتوا بهم من خلال ثورة يوليو ليحلوا محله في استعباد الشعب المصري ونهب خيراته ورهن مقدراته للغرب واليهود وبيع البلد لهم ،ولا تنسوا أن السيسي هو الوحيد الذي لم يركب الطائرة المصرية التي كان يقودها الطيار البطوطي ، والتي كانت تحمل خيرة العسكريين والطياريين المصريين الذين كانوا يتلقون دورات تدريبية بأمريكا في نهاية التسعينات ، وسقطت او بمعني أدق اسقطها الأمريكان في المحيط الأطلنطي بعد مغادرتها الأراضي الأمريكية ، وبعدها بفترة وجيزة عين السيسي مدير للمخابرات العسكرية المصرية ، شوفتم الصدف والقدر كما يزعمون ؟؟؟؟؟ . فالخونة من قادة العسكر يسيطرون علي أكثر من 68 % من الاقتصاد المصري ويحجبون هذا الأقتصاد عن الشركات الخاصة وباقي شركات القطاع العام ، ويأخذون من ميزانية الدولة حوالي 40% تقريبا ، ويستخدمون السلاح الذي يشتروه بدمائنا ضدنا وليس ضد أعداء الوطن والأمة الإسلامية ، ووضعوا أيديهم علي معظم مناجم مصر واعتبروها مناطق عسكرية ويمنعون التنقيب فيها حتى لا تنهض مصر وتخرج من التبعية للاستعمار .
فحجم استثمارات الجيش في الاقتصاد المصري يبلغ 1500 مليار جنيه موزعة بين مصانع المياه المعدنية وصلصة الطماطم والمربى والعصائر واللحوم والألبان والأحذية والحقائب والمكرونة…..الخ . ويسيطر العسكر على 68% من الاقتصاد في النوادي الاجتماعية والملاعب والفنادق والأراضي والعقارات والأراضي الزراعية.. وتجميع الخردة وإدارة الحضانات وإدارة الجراجات والنظافة والتجميل والأمن والحراسة . ويبلغ حجم استثمارات العسكر في قطاع التعدين 500 مليار جنيه ليتحكموا في سوق البناء في مصر وقام وزير الإنتاج الحربي في حكومة مبارك المخلوع بإنتاج مياها معدنية أطلق عليها (صافى) على اسم نجلته الكبرى.. ورئيس الشركة الحالي يتباهى بتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطرشى.. وترجع قصة استثمارات الجيش إلي عصر الرئيس السادات عندما أصدر قرارا بإنشاء عدة مشروعات هدفها حينها تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء لأفراد وجنود القوات المسلحة، إضافة إلى تخفيف العبء عن كاهل الاقتصاد المصري، والمساهمة في دفع عجلة الاقتصاد ومساعدة المؤسسة العسكرية في توفير احتياجات أفرادها من الغذاء والكساء, واستمر المشروع بعد رحيل السادات بفضل دعم المشير أبو غزالة له، فتم إنشاء مصانع للاستفادة من المنتجات الزراعية والثروة الحيوانية والداجنة, ولم يكن هناك في هذه الفترة من يجرؤ على اختلاس أو سرقة مليم واحد من أرباح هذه المشروعات، وكان هدف أبو غزالة هو تطوير وتدعيم المؤسسة العسكرية .

ولما كان الهدف من الجهاز هو تحقيق الاكتفاء الذاتى من احتياجات القوات المسلحة والمساهمة فى دفع مسيرة القوات المسلحة وتنمية الاقتصاد المصرى، فقد شمل نشاط الجهاز زراعة 20 ألف فدان بالمحاصيل الحيوية وإنتاج الألبان واللحوم والبيض عبر عدة شركات، منها مصنع إنتاج مشمعات البلاستيك الذى أنشأ عام 1992، وبدأ العمل عام 1994 لإنتاج المشمعات البلاستيك اللازمة للصوبات والأنفاق الزراعية، إضافة لمعدات التعبئة والتغليف وشركة النصر العامة للكيماويات التى تأسست عام 1962، وبدأت فى تصنيع البيروسول فى مصر كأول مبيد للحشرات فى تاريخ مصر، لتنتقل تبعية الشركة لجهاز الخدمة الوطنية عام 1982. وكذلك الشركة العربية العالمية للبصريات التي أنشأت عام 1982 بغرض تصنيع وتوزيع الأجهزة البصرية وأجهزة الليزر والأجهزة الإلكترونية، وأبرز منتجاتها ميكروسكوبات عالمية وحاسبات آلية وأجهزة تسوية الأرض بالليزر، ومعدات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، ومعدات معامل التفتيش على الصادرات والواردات والدوائر التليفزيونية المغلقة، وأجهزة التحكم بالبصمة، ومحطات الأرصاد الجوية، وأجهزة شحن البطاريات، وأجهزة الملاحة، وتحديد المحل عن طريق الأقمار الصناعية، وأجهزة تقدير المسافة بالليزر. أما الشركة الوطنية لاستصلاح الأراضي بشرق العوينات وتم إنشاؤها في عام 1999 بهدف استصلاح وزراعة 20 ألف فدان بالاعتماد على المياه الجوفية لتنمية منطقة شرق العوينات بأسلوب المزارع النموذجية، وشركة مصر للتصنيع الزراعي التي أنشئت عام 1998، وتدير مصانع بمحافظة جنوب الوادي وأسيوط وسوهاج، ومن بين مصانعها مصنعان للألبان فى سوهاج وأسيوط، ومصنعان لصلصة طماطم في سوهاج والوادى الجديد، ومصنعان لمنتجات أعلاف ماشية فى سوهاج وأسيوط، ومزرعة البان عرب العوامر بمحافظة أسيوط والوطنية للصناعات الغذائية (سينا)، وتتكون من 3 مصانع وهى مصانع المربى، والعصائر، وصلصة الطماطم، ومصانع الزيوت زيت الزيتون، ومصانع المخللات وشركة المياه المعدنية, ومجمع إنتاج البيض المتكامل، وبه وحدة إنتاج البيض رقم 1 و2 و3 و4 من الفترة من عام 1979 إلى عام 1986 لإنتاج البيض، وقطاع الأمن الغذائى، والهدف منه العمل في مجال الإنتاج الزراعى والحيوانى والثروة الداجنة.
أما شركة النصر للخدمات والصيانة التى تأسست فى 20/8/1998 وفقا لأحكام القانون رقم 159 لسنة 1981، وأصبحت باسم شركة كوين سرفيس بموجب العقد المسجل برقم 1115 لسنة 1988 بتاريخ 27/8/1988، بمأمورية مدينة العاشر من رمضان ومجالات عمل الشركة أعمال النقل وشراء وتجميع الخردة والأمن والحراسة وتأجير الحاويات والسياحة والفنادق والنظافة والتجميل والتوريدات العمومية ومنافذ البيع وإدارة الحضانات وإدارة الجراجات والحراسات والخدمات والصيانة والمكافحة والتطهير والأعمال البحرية. وهذه الشركة مسئولة عن توريد عمال النظافة للفنادق والقصور والفيلات للعمل بالنظافة والحراسة، وكذلك إدارة شراء وتجميع الخردة فى استثمارات تتجاوز 200 مليون جنيه، وكذلك الشركة الوطنية للمقاولات العامة والتوريدات وتم إنشاء الشركة فى عام 1993، وتخدم قطاع الإنشاءات والسياحة والفنادق. والشركة الوطنية للإنشاءات وتنمية الطرق، وبدأت نشاطها بإنشاء طريق القطامية/العين السخنة، وتم افتتاحه عام 2004، وهو أول طريق حر فى مصر، وتنمية طريق العين السخنة-حلوان-الكريمات، وأصبحت الشركة تحتكر إنشاء وتطوير أى طريق بمصر، والسيطرة على أى أعمال متعلقة بالإنشاء والصيانة والتشغيل والتنمية للطرق والأراضي المخصصة على جانبى طريق القطامية -العين السخنة. ويعد قطاع التعدين الذي يستثمر الجيش به 500 مليار جنيه ويسيطر علي معظم مناجمه هو أهم القطاعات الاقتصادية في مصر على الإطلاق، فهو القطاع المسئول عن كل حبة رمل وزلط تأتى إلينا من صحرائنا المتنامية الأطراف، من أسوان إلى الإسكندرية والصحراء الغربية في جميع محاجر مصر، إضافة إلى قطاع المناجم والتنقيب عن المعادن والذهب وجبال الطفلة التي تستخدم في صناعة الطوب ومواد البناء في شرم الشيخ، التي تستخدم أيضا في صناعة السراميك لتصبح من أهم الصناعات في مصر على الإطلاق.

وقد بدأ نشاط الجيش بهذا القطاع فى عام 1987، ومن منتجات القطاع خام البانتونيت من منجم قارة سومارة بالصحراء الغربية، بطاقة 30 ألف متر مكعب، ويدخل فى صناعة الأسمنت ومواد إزالة الألوان بالزيوت والمشروبات. وكذلك خام التلك من منجم ميسح من جنوب شلاتين بطاقة 7000 طن كل عام، ويدخل فى إنتاج مستحضرات التجميل والورق والنسيج والأدوية، وكذلك خام الجبس من منجم البرقان بالصحراء الغربية بطاقة 250 ألف متر مكعب، ويدخل فى صناعة مواد البناء والأسمنت والزجاج والجبس الطبي والجبس الزراعى، وكذلك خام الرمل الزجاجى من منجمي الزعفرانة وأبو زنيمة بطاقة 20 ألف طن كل عام، ويدخل فى صناعة الزجاج والكريستال بأنواعها المختلفة والسيراميك والخزف وأعمال المسابك، وخام الكاولين الرملى وخام الطفلة والزلط والرمل من المناجم التي يسيطر عليها الجيش المصري بكل شبر على أرض مصر، وهو من يحدد أسعار الرمال والزلط التي تدخل في مشروعات البناء وتدر دخلا بالمليارات . كما قامت القوات المسلحة باستصلاح 100 ألف فدان في مشروعات شرق العوينات، وهى المشروعات التي طالما تغنى نظام المخلوع أن الهدف منها هو خلق فرص عمل للشباب وتوزيع الأراضي عليهم، وهو ما لم يحدث، ومن بين المنتجات الشعير والذرة الصفراء والقمح والبرسيم والنباتات الطبية والأعشاب والفواكه، مثل المانجو والليمون والبرتقال الصينى وآلاف الصوب الزراعية وإنشاء مساكن بهذه المزارع، إضافة إلى مزراع الماشية والدواجن. ويذكر أن استثمارات المؤسسة العسكرية توسعت ووصلت لأعلى معدل في عهد المخلوع، حتى أصبحت مصانعها تحتكر بعض الأسواق في سوق التعدين ومواد البناء، وبعض المحاصيل الزراعية ، وزادت هذه الاستمارات وتوسعت أكثر وقامت بالسيطرة المباشرة علي معظم عقود المقاولات للطرق والكباري والإنشاءات الحكومية في ظل حكم المجلس العسكري بعد ثورة يناير ثم في ظل حكومة الانقلاب تحت قادة السيسي وما زال المسلسل مستمر للإحكام سيطرة الجيش علي كل القطاعات الاقتصادية الحيوية في مصر ليصبح هو المسيطر علي السياسة والحكم بها ويعيق أي رئيس منتخب لا يسير علي هوي قادة الجيش الذين ينفذون الأجندات الصهيونية والأمريكية بإفقار الشعب المصري ورهن اقتصاده ومقدراته وحجم التنمية له بمصالح الدول الاستعمارية الكبرى ، والنتيجة التي نراها علي أرض الواقع في ظل حكم العسكر هي المزيد من الفقر والمرض والاضطرابات السياسية وضياع هيبة مصر ومكانتها.
ولا يغيب عن ذهنكم أن عبدالناصر صاحب نكسة 67 والسادات الذي باع البلد وسيناء لليهود باتفاقية كامب ديفيد وحسني مبارك الذي أوقف التنمية وأفقرنا ورهن البلد كلها وباعها للأمريكان واليهود بالخصخصة ، لم يكونوا سوي من هؤلاء القادة الخونة من العسكر الذين يصنعهم اليهود والأمريكان ويأتوا بهم لسدة الحكم في مصر . لكن حتى نكون منصفين فلا بد أن نعترف أن عبد الناصر والسادات كانا لهما مواقف وطنية وساهموا بعض الشيئ في نهضة البلد ولم يقوموا بتخريبها كما خربها مبارك وكما يخرب فيها قادة العسكر الحاليين وأخرهم المشين الخسيسي الذي سيكتب الفصل الأخير في مخطط ضرب مصر وخرابها وإفقارها وتقسيمها والقادم أدهي وأمر والأيام بيننا،وكل من فوض السيسي في قتل الأخوان والمعترضين علي الانقلاب العسكري عليه وأنقلبوا علي نتيجة الصناديق وإرادة الشعب وسمح بقتل الطلبة والثوار الحقيقيون والأخوان ومختلف التيارات السياسية ويصفهم مثله بالإرهابيين هو خسيس مثله . أما الآن فقد أنحرف قادة الجيش عن هدف الأستثمارات العسكرية ، ولا حل سوي بعودة الجيش لسكناته وحدودنا لحمايتها ومواجهة الأخطار المحيقة بنا والقيام بواجباته المنوطة به ، وعدم تدخله في شئون السياسة مثل سائر جيوش العالم والدول المتقدمة التي تقدمت اقتصاديا وحضاريا عندما أبعدوا العسكر عن سدة الحكم ببلادهم ، فلا بد من أبعاد هؤلاء القادة العسكريون الذين يثيرون الفتن والمشاكل بين الشعب والجيش والشرطة لتنفيذ مخطط صهيوني خطير لإشعال فتن وحروب داخلية لتفتيت مصر وتقسيمها ولا بد من محاسبتهم ومحاكمتهم علي جرائمهم في حق الشعب والوطن لنعيد لجيشنا وطنيته وهيبته وأحترامه ولا يصفيه الشعب بأيديه لتصل الصهيونية لمبتغاها .
فأفيقوا أيها المغفلون قبل أن يجعلكم الله تدفعوا ثمناً غالياً من دمائكم وأموالكم وأمنكم ومقدراتكم ووطنكم .
ملحوظة هامة
إن أنبياء الله ورسله لا يعلم أسماءهم جميعا إلا الله تبارك وتعالى ، ومنهم من ذكر الله اسمه في القرآن ، ومنهم من لم يذكر الله اسمه ، كما في قوله سبحانه : ( وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا ) النساء/164 .
وأنبياء بني إسرائيل كُثر ، وأحيانا يكون في الزمان الواحد أكثر من نبي .
هل هناك نبي يدعى ” أشعياء ” ؟
الاسم ورد ذكره كثيرا في كتب التفسير مرة باسم ” أشعياء ” ، ومرة باسم ” أشعيا ” ، ومرة باسم ” شعياء ” ، ومرة باسم ” شعيا ” . وفي كل مرة يذكره المفسرون على أنه من أنبياء بني إسرائيل .
بل نقل كثير منهم أنه من الأنبياء الذين قتلهم بنو إسرائيل ، كما في “تفسير الطبري” (17/362) نقلا عن محمد بن إسحاق ، وتفسير ابن عطية “المحرر الوجيز” (3/439) ، و “تفسير السمعاني” (3/218) ، و “التحرير والتنوير” (1/530) لابن عاشور ، وغيرهم .
ومجرد الورود لا يدل على الثبوت ، وكتب التفسير يكثر فيها النقل عن بني إسرائيل ، ولذا فالذي ينبغي في مثل ذلك التوقف ، دون تصديق أو تكذيب ، لما يلي :
لم يرد في القرآن ولا في السنة النبوية ذكر لنبي بهذا الاسم مطلقا .
وأشعياء مشهور ذكره عند أهل الكتاب كنبي من أنبياء بني إسرائيل ، بل له سفر باسمه فيما يدعى بالعهد القديم يسمى ” سفر أشعياء ” .
والحاصل :
أنه ليس عندنا دليل على “إثبات” نبوة “أشعياء” ، أو نفيها .
ووروده في كتب التفسير عندنا مأخوذ عن بني إسرائيل ، والنبي صلى الله عليه وسلم أذن بالتحديث عن بني إسرائيل ، دون تصديق أو تكذيب ، كما في قوله صلى الله عليه وسلم :” « بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً ، وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلاَ حَرَجَ ، وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ » . أخرجه البخاري (3461) ، وكما في قوله صلى الله عليه وسلم :” إِذَا حَدَّثَكُمْ أَهْلُ الْكِتَابِ فَلَا تُصَدِّقُوهُمْ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ ، وَقُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ ، فَإِنْ كَانَ حَقًّا لَمْ تُكَذِّبُوهُمْ ، وَإِنْ كَانَ بَاطِلًا لَمْ تُصَدِّقُوهُمْ “. أخرجه أبو داود في “سننه” (3644) ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى