الأرشيفتقارير وملفات إضافية

?الحي ، القيوم?

تقديم الإعلامى
حسن عمر
?وهما اسمان وردا في القرآن مقترنين في ثلاثة مواضع،
أولها في
?آية الكرسي {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} ،
?الثاني في
أول سورة آل عمران {الم*اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} ،
?الثالث في
سورة طه{وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً } .
?و اسمه تبارك وتعالى : (( الحيّ)) فيه إثبات الحياة صفة لله ،وهي حياة كاملة ليست مسبوقة بعدم ،و لا يلحقها زوال وفناء، و لا يعتريها نقص وعيب جلَّ ربنا و تقدس عن ذلك .
?واسمه القيوم فيه إثبات القيوميّة صفة له، و هي كونه سبحانه قائمًا بنفسه فلايحتاج أحدمن خلقه.
? ،مقيمًا لخلقه .فكل أحدمحتاج إليه فهو دائم التدبيروالرعاية لشؤون خلقه.
و هذان الاسمان (الحي القيوم ) هما الجامعان لمعاني الأسماء الحسنى ؛إذ جميع صفات البارئ سبحانه راجعة إلى هذين الاسمين .
??فالصفات الذاتية كالسمع والبصر و اليد والعلم و نحوها راجعة إلى اسمه (الحي)،
??و صفات الله الفعلية كالخلق والرزق و الإنعام والإحياء و الإماتة و نحوها راجعة إلى اسمه (القيوم )؛
?ولذا ذهب بعض أهل العلم إلى أنهما اسم الله الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب ،و إذا سُئل به أعطى .
?وقدكان صلى الله عليه وسلم إذاحزبه أمرقال
(( ياحي ياقيوم برحمتك أستغيث))رواه الحاكم
?قال ابن القيم :كان ابن تيمية شديد اللهج بهذين الاسمين وقال لي يوماً:لهذين الاسمين
تأثير عظيم في حياة القلب والعقل))
 
??فتعبدي الله بهذين الاسمين افتقاراًإلى الله وخضوعاًوالتفاتاًإليه ..?
 
                          أ/هيامطاوع
اسم الله الودود

 

الله الودود يخليك تواجه الحياه بقوته مش قوتك إنت

 

الله الودود يمدك بمدد من عنده

 

شوف سيدنا نوح عليه السلام ٩٥٠ سنه فى الدعوه بيواجه قومه جاب الطاقه دى منين

 

من الودود

 

داود عليه السلام من الفجر للمغرب بيسبح و فى ذكر لله جاب القوه للذكر ده منين

 

من الودود

 

إنت كمان ربنا ممكن يودك ويعينك الذكر و الدعوة و الطاعة

 

مفيش حاجه تحول بينك وبين الله

 

لو ضحيت عشانه لا يمكن يتخلى عنك

 

ولا لحظه فى حياتك

 

مش هيسيبك حتى مماتك

 

خلى بالك إما قلبك مع الله الودود

 

أو قلبك مع الدنيا

 

إنت قلبك فين

#

اسم_الله_الودود
البوست 3️
 #الشيخ_حازم_شومان

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى