آخر الأخباراخبار إضافية

ﻣﻨﻈﻤﺔ التجديد الطلابي ﺗﻨﺘﻘﺪ ﻣﻨﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻭﻗﻔﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ

بقلم الإعلامية المغربية

 

د. رشيدة باب الزين

عضو فاعل منظمة “إعلاميون حول العالم”

ﺍﻧﺘﻘﺪﺕ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺇﻗﺪﺍﻡ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺑﻼﺩﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻊ ﻭﻗﻔﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻄﻮﺍﻥ ، ﻣﻊ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﺮ، حيث ﺟﺎﺀ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ يتوفر موقع الجديدة نيوز على نسخة منه، أكدت فيه ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ إقدام ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺑـ ” ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ ﺑﺎﻟﻀﺮﺏ ﻭﺍﻟﺮﻓﺲ ﻭﺍﻟﺸﺘﻢ ﺑﺄﺣﻂ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﻋﻀﻮ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﻭﺑﻌﺾ ﺃﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻄﻮﺍﻥ، ﻛﻤﺎ ﻣﺰﻗﺖ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺑﻜﻞ ﺻﻔﺎﻗﺔ” .

 

ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺃﻥ “ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﺘﻀﻴﻬﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻭﻗﻔﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ، ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﻔﺎﺟﺄﺕ ﻣﻊ ﺣﻠﻮﻝ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﻮﻗﻔﺔ ﺑﺈﻧﺰﺍﻝ ﺃﻣﻨﻲ ﻣﻜﺜﻒ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺑﺎﺷﺎ ‏ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ” .
ﻭﺃﻋﺮﺑﺖ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻬﺎ ﻣﻊ “ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺍﻷﺑﻲ ﻭﻣﻊ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ، ﻭﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭﻫﺎ ﻟﻠﻘﺘﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﺍﻟﻐﺎﺻﺐ” .

ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺴﻦ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻘﻴﺐ ﻓﻮﺭﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺣﻮﻝ ﻣﺰﺍﻋﻢ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ .

يشار إلى أن الآلة الصهيونية شنت ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ ﺍﺳﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺑﺪﺃﺗﻪ ﺑﺎﻏﺘﻴﺎﻝ ﻗﺎﺋﺪ ﺑﺎﺭﺯ ﻓﻲ “ ﺳﺮﺍﻳﺎ ﺍﻟﻘﺪﺱ ” ، ﺍﻟﺠﻨﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﻟﺤﺮﻛﺔ “ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ”، ﻭﺃﺳﻔﺮﺕ ﺇﺟﻤﺎﻻ ﻋﻦ ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ 34 ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 100 ﺟﺮﻳﺢ، ﻓﻴﻤﺎ ﺭﺩﺕ “ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ” ﺑﺈﻃﻼﻕ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 300 ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﺴﻔﺮ ﻋﻦ ﻗﺘﻠﻰ .

ﻭيوم ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ، ﺗﻮﺻﻠﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﻟﻮﻗﻒ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ، ﻟﻜﻦ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺒﺪﻭ “ ﻫﺸﺎ ” ﺣﻴﺚ ﺃﻋﻘﺒﺘﻪ ﻋﺪﺓ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺇﻃﻼﻕ ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﻭﻏﺎﺭﺍﺕ ﺷﻨﺘﻬﺎ ﻣﻘﺎﺗﻼﺕ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ .

د. رشيدة باب الزين 

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته
    أما بعد
    هذا معروف بأن المسيحيين زورو تاريخ كل الابطال الاسلام ،، و من بداية الهجرة النبوية و ال حد اليوم ،، ليضعف من همت الأمة الإسلامية ،،، و الكل يعلم و يعرف جيدا بأن فرسان المعبد أو الهيكل السليماني هم من أشد الأعداء الإسلام في الماضي و الحاضر و المستقبل، فالهيكل تدل على اليهود و المعبد تدل على المسيح،، فالكل متورط في تزوير التاريخ الاسلامى،، و ذلك بسبب واحد ،، و هو لم يجدوا من يردهم و كتابة التاريخ بالصوت و الصوره
    و صدق الله العظيم حين قال في سورة البقرة الايه 120
    (( لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ))

  2. انا اعتقد فعلا هناك الكثير من الامور المبالغ فيها بالمسلسل نظرا لانه انتاج سينمائي وهذا الانتاج يعتمد اعتمادا كبيرا على التشويق و المبالغة … لكن ايضا لا نستطيع ان نفترض أن المسلمين في تلك الفترة كانوا نموذجا مثالي لتطبيق الشريعة والاعراف بحذافيرها وأن عدم تطبيقها بتلك الطريقة هو دليل على عدم مصداقية المسلسل … طلما لا يوجد هناك اي مصادر موثوقة فلا احد يستطيع الجزم بها خصوصا وأن التاريخ كما هو معروف معرض للتزوير حسب المزاج السياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى