آخر الأخبارالأرشيف

‏مشروع أردني إماراتي للقضاء على الثورة في الجنوب السوري لحماية أمن (إسرائيل)

كشفت مصادر قريبة من المعارضة السورية عن وثيقة تشير إلى خطة أردنية تقضي ببناء 50 ألف منزل في جنوب سوريا، على أن التمويل سيكون من دولة الإمارات، فيما قالت المصادر إن المشروع يهدف على الأرجح إلى تهدئة الجبهة الجنوبية في سوريا والسيطرة عليها، بما يضمن التخفيف عن نظام «بشار الأسد» وحماية المصالح الأردنية والإسرائيلية بالمنطقة في آن واحد.

وبحسب الوثيقة التي يدور الحديث عنها، فإن الوحدات السكنية والأموال سيتم إغداقها على مناطق الجنوب السوري مقابل حل الفصائل العسكرية والتعهد لعناصرها برواتب شهرية ثابتة ستدفعها دولة الإمارات، إضافة إلى تسكين المشردين من أهالي تلك المناطق والمتضررين من القتال وتسكين عائلات المقاتلين.

يقول المصدر إنه قد يتم الإبقاء على فصيل عسكري واحد مرتبط بالأردن، على أن يتولى هذا الفصيل حماية المصالح الأردنية والإماراتية وتنفيذ أجندة البلدين، مع ضمان حماية الحدود مع «إسرائيل» أيضا، فيما يتم حل كافة الفصائل المسلحة التي تقاوم نظام «الأسد» في المنطقة.

وأضافت المصادر أن رجال أعمال كبار في جنوب سوريا يؤيدون هذا المشروع، حيث يبدو أن لعابهم يسيل على عقود بملايين الدولارات في حال تم البدء بالتنفيذ فعلا.

ولفتت المصادر إلى أن «إسرائيل» لا تعارض على الأرجح المشروع الذي سيمثل حماية مجانية لحدودها مع سوريا، حيث سيقوم الفصيل السوري المرتبط بالأردن والإمارات بالحفاظ على الاستقرار في المنطقة، وسيتحول إلى جهاز أمني يضمن الاستقرار في المناطق الجنوبية، وهو ما يمثل مصلحة مشتركة لكل من الأردن و«إسرائيل».

ووفق الوثيقة التي تكشف المشروع، فإن عمليات بناء المساكن لن تقترب من الحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة لمسافة معينة سيتم إبلاغ الإسرائيليين بها، وهو ما يدفع إلى الاعتقاد بأن ثمة احتمالا أن يكون المشروع أصلا بالتنسيق مع «إسرائيل»، أو أنه مشروع أردني إماراتي «إسرائيلي» مشترك.

يذكر أن تفاصيل سربتها الصحافة البريطانية مؤخرا عن اجتماع خاص بين العاهل الأردني الملك «عبدالله الثاني» وأعضاء كبار في «الكونغرس» الأمريكي، أظهر أن الملك أبلغ الأمريكيين بأن قوات خاصة من بلاده تتدخل في سوريا، وهي التي قامت بالقتال ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»، ومنعته من السيطرة على نقطة الوليد الحدودية بين سوريا والعراق

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى