منوعات

يوسف الشريف ليس الوحيد.. قائمة بممثلين وممثلات يتجنبون المشاهد الجريئة في أعمالهم

أثار الفنان المصري يوسف الشريف، بطل مسلسل “النهاية”، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحات تليفزيونية له تحدث فيها عن موقفه من المشاهد الساخنة في المسلسلات والأفلام، واشتراطاته التي يفرضها على المخرجين حال ترشيحه لأي عمل بخصوص هذه الأمر.

إذ يمتنع الفنان الشاب عن أداء أي من هذه المشاهد منذ أن وجه له والداه انتقادات بعد مشاهدتهما فيلم “هي فوضى” للمخرج المصري يوسف شاهين، والذي شارك فيه الشريف بدور رئيسي.

لكن يوسف الشريف ليس وحده الذي اتخذ موقفاً حازماً من المشاهد الساخنة في أعماله الدرامية، إذ يوجد عدد من الفنانين الذين اتخذوا مواقف مشابهة سنعرضها عليكم فيما يلي:

على غرار يوسف الشريف، قال الممثل المصري أحمد فهمي في أحد لقاءاته أن والدته لامته على المشاهد الجريئة التي جمعته مع الفنانة ماريا في فيلم “بدون رقابة”.

ولهذا السبب قرر أحمد فهمي الامتناع عن تقديم مثل هذه المشاهد مرة أخرى إرضاء لوالدته.

يعتبر الفنان المصري محمد هنيدي من الممثلين الذين لم يقدموا مشاهد أحضان أو قبلات خلال مسيرتهم الفنية، وذلك احتراماً لمشاعر زوجته ولأنه خجول كما صرح في لقاء متلفز مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامج “الحكم”.  

إذ يلتزم هنيدي منذ ظهوره على الشاشة لأول مرة بالخط الكوميدي مبتعداً عن المشاهد الساخنة حتى لو تضمنت أعماله قصة حب رومانسية.

بالرغم من أن معظم أعمال محمد رمضان مثيرة للجدل إلا أنه يلتزم برفضه للمشاهد الساخنة.

وفي مقابلة مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامج “المتاهة” قال رمضان إنه يرفض مشاهد القبلات والأحضان في الأفلام، ويجدها تؤذي المجتمع أكثر من البلطجة، مشيراً إلى أنه لا يستطيع أن يشاهد مع أسرته أي فيلم به مشاهد للقبلات والأحضان، بينما يمكنه مشاهدة أفلام بها بلطجة.

تعتبر الممثلة المصرية ريهام عبدالغفور واحدة من الفنانات اللواتي يرفضن الأدوار التي تتطلب قبلات أو ملابس عارية أو أي نوع من أنواع الإغراء.

إذ أكدت في العديد من المقابلات أنها تختار أدوراها وفق معايير خاصة، وعن تقديم أدوار الإغراء قالت: “أنا لا أجيد لعب هذه الأدوار خاصة وأني أم وزوجة ولأني مقتنعة أني سأموت وسأترك تاريخاً فنياً للناس لا أحب أن يقال أني كنت ممثلة إغراء، وأرفض تماماً القبلات”.

خلال حلوله ضيفاً في برنامج “العاشرة مساء”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، قال الممثل المصري حسن الرداد إنه ضد المشاركة في الأعمال السينمائية التي تحتوي على مشاهد جريئة.

وأضاف: “أصبحت أختار أعمالي الفنية بدقة، ولذلك أهتم أن يكون جمهوري من الأطفال إلى كبار السن، وأحترم الجمهور ولا أسعى لتحصيل المال”.

قدمت المغنية التونسية لطيفة أعمالاً درامية معدودة لكنها لم تدخل عالم السينما إلا وفق شروط معينة.

ففي فيلم “سكوت هنصور” الذي تم عرضه في العام 2001، اشترطت لطيفة عدم ارتداء المايو في أي مشهد من مشاهد الفيلم، كما رفضت لطيفة مشهد قبلة مع الفنان أحمد وفيق، مما اضطر المخرج يوسف شاهين إلى حذف المشهد بالكامل.

تعتبر المصرية دالية مصطفى من الفنانات اللواتي يرفضن مشاهد القبلات والإغراء رفضاً قاطعاً في أدوارهن، وقد أكدت في أكثر من مقابلة لها على ذلك قائلة: “لن أرتدي المايوه.. أو أؤدي قبلات، أياً كانت طبيعة ومساحة الدور”.

للممثلة المصرية غادة عادل موقف حازم فيما يخص المشاهد الساخنة كذلك، إذ أكدت أنها سترفض أي دور يحتوي على مثل هذه المشاهد.

وقد حدث ذلك بالفعل عندما رفضت دور البطولة في فيلم “الديلر” بسبب وجود مشهد به قبلة بينها وبين الفنان خالد النبوي.

رفضت الفنانة آثار الحكيم أي مشاهد قبلات وإغراء على مدار مسيرتها الفنية.

وخلال مشاركتها في فيلم “النمر والأنثى”؛ رفضت تقبيل عادل إمام، وصممت أن يؤخذ المشهد بطريقة تخدع المشاهد، وتوهمه بحدوث القبلة بالفعل.

تفتخر ياسمين عبدالعزيز بطبيعة الأدوار التي تؤديها وبكونها ممثلة كوميدية وليست ممثلة إغراء.

وهي من الفنانات اللواتي يرفضن قطعاً أي أدوار تتضمن قبلات أو مشاهد ساخنة.

الفنانة عبلة كامل من أشهر الفنانات اللاتي يتم وصفهن بـ”الملتزمات”، اللاتي يرفضن القبلات في أعمالهن الفنية، خاصة وأنها ارتدت الحجاب وأكملت التمثيل به.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى