رياضة

يلمح لإمكانية انتقاله ليوفنتوس.. مهاجم أتلتيكو مدريد يتمنى مزاملة رونالدو في أحد الأندية

اعترف البرتغالي جواو فيليكس، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، بأنه يرغب في اللعب لأحد الأندية بجانب مواطنه كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، في يوم ما، وهو ما اعتبرته الصحافة الإيطالية تلميحاً لانتقاله إلى اليوفي كما كان يأمل الدون في الصيف الماضي.

أكد النجم الواعد في تصريحات لشبكة Sky Sports العالمية عقب اختياره كأفضل لاعب شاب دون 21 عاماً في القارة العجوز (جائزة غولدن بوي)، من صحيفة (توتو سبورت) الإيطالية اليومية «رونالدو دائماً كان يعاملني بحب وبدفء، لقد أشاد بي كثيراً، وكان دائماً قريباً مني».

تابع صاحب الـ20 عاماً تصريحاته: «إنه رمز، ومشاركة غرفة الملابس معه في المنتخب أمر مذهل، شرف لي أن ألعب معه يوماً ما في أحد الأندية».

أكد جواو، الذي يخلُف في التتويج بهذه الجائزة مدافع يوفنتوس الإيطالي حالياً وأياكس أمستردام سابقاً ماتيس دي ليخت، أنه قدّم «عاماً كبيراً، أولاً مع بنفيكا (فريقه السابق)، ثم مع أتلتيكو حالياً».

تطرَّق النجم الشاب للحديث حول خصمهم في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ليفربول الإنجليزي (حامل اللقب)، بعد القرعة التي أجريت بمدينة نيون السويسرية، وقال في هذا الصدد «ستكون مواجهة قوية، وليس هناك مرشح أوفر حظاً للفوز، سنسعى من جانبنا لتقديم أفضل أداء ممكن للمرور للدور التالي».

يستقبل الفريق المدريدي نظيره الإنجليزي على ملعب واندا ميتروبوليتانو في الذهاب يوم 18 فبراير/شباط المقبل، بينما سيستضيف ملعب أنفيلد مباراة الإياب يوم 11 مارس/آذار 2020.

يذكر أن صاروخ ماديرا كان قد رشح فيليكس للانضمام إلى البيانكونيري في الصيف الماضي، لتدعيم صفوف الفريق، وعرض ذلك على إدارة النادي الأبيض والأسود، ولكنها تركت الأمر للمدرب الجديد ماوريسيو ساري، الذي فضّل الإبقاء على جونزالو هيغواين، دون الحاجة لمهاجم جديد رفقة رونالدو وديبالا في هجوم السيدة العجوز، وهو ما حدث ولاقى نجاحاً كبيراً هذا الموسم، فيما انتقل فيليكس لأتلتيكو مدريد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى