رياضة

يفض الاشتباك حول مستقبله.. مدرب غالاكسي يؤكد رغبة إبراهيموفيش في إنهاء مسيرته بإيطاليا

أكد جويرمو باروس سكيلوتو، المدير الفني لنادي لوس أنجلوس غالاكسي، أن النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش يرغب في إنهاء مسيرته المهنية بإيطاليا، بعد أن كشف إبرا، يوم الأربعاء 13 نوفمبر/تشرين الثاني، أنه لن يجدد عقده مع فريق غالاكسي، الذي يلعب في الدوري الأمريكي لكرة القدم، حيث جاء اللاعب (38 عاماً)، من نادي مانشستر يونايتد في 2018.

وقد ارتبط مهاجم باريس سان جرمان السابق بخبر العودة إلى أوروبا، مع إشارة دون غاربر، مُفوَّض الدوري الأمريكي، الأسبوع الماضي، إلى أن ميلان، ناديه الأسبق، هو المرشح الأرجح للتوقيع مع اللاعب الذي اقترب من إنهاء تعاقداته.

كذلك، سميت أندية نابولي، وبولونيا، وروما ضمن الخيارات المحتملة لعودة اللاعب الدولي السويدي السابق، إلى أندية الدرجة الأولى من الدوري الإسباني، في حين أكد نادي بيرث غلوري، الذي يلعب بالدرجة الأولى من الدوري الأسترالي، اهتمامه بجلب إبراهيموفيتش إلى أستراليا ضمن صفقة ضيف.

وعند سؤاله عن مستقبل إبراهيموفيتش، أخبر سكيلوتو، مدير غالاكسي الفني، موقع Goal الإسبانية: «إنه لا يعرف ما سيفعله الآن، إنه لاعب رائع، لكنني لا أعرف ما ستكون خطوته التالية. وقد يُنهي مساره المهني في نابولي أو ميلان، لا أدري أين سيذهب، لكنه يستحق إنهاء مسيرته في إيطاليا، ويستحق ذلك».

وكان إبراهيموفيش قد أمضى موسمين في ميلان، صعد خلالهما إلى دوري الدرجة الأولى، وفاز بكأس السوبر الإيطالي، قبل أن يغادر في 2012 إلى العملاق الفرنسي باريس سان جيرمان، حيث لعب تحت إدارة كارلو أنشيلوتي، مدير نابولي الحالي.

وأضاف سكيلوتو: «يعرف أحدهما الآخر جيداً. ومن الواضح أن زالاتان يتمتَّع بالصفات التي يحتاجها نابولي».

وبعد تأكيد مغادرته الدوري الأمريكي، قال إبراهيموفيتش إنه على الشعب الأمريكي العودة إلى مشاهدة البيسبول مرة أخرى.

حيث كتب على حسابه بموقع تويتر: «جئتُ، ورأيت، وانتصرت. شكراً يا لوس أنجلوس غالاكسي، لجعلي أشعر بأنني على قيد الحياة مرة أخرى».

وتابع: «وإلى مشجعي غالاكسي: أردتم زالاتان، فمنحتكم زالاتان. لا داعي للشكر. القصة مستمرة… والآن عودوا إلى مشاهدة البيسبول».

وكان إبراهيموفيتش قد صرح في وقتٍ سابق، بأنه يشعر بأن إيطاليا «موطنه الثاني»، وأنه يتطلع إلى العودة لدوري الدرجة الأولى الإيطالي، وقال عن التكهنات التي تربطه بالعودة إلى صفوف إنتر تحت قيادة أنطونيو كونتي: «هناك انقلاب في النادي بقيادة كونتي، يوفنتوس يظل الفريق المُفضل للفوز، لكن إنتر يتحسن ونابولي يحتاج شيئاً آخر، والكل يأتي من بعيدٍ خلفهم».

وتابع مهاجم باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد السابق: «الفرق الكبيرة تستثمر الآن، ولم أُغيّر وجهة نظري كمهاجم في الدوري الإيطالي الذي يظل مرجعاً، فهو الدوري الأصعب في العالم، ولا يزال بإمكاني تسجيل 20 هدفاً في الدوري الإيطالي».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى