منوعات

يستخدمها ما يقارب مليون شخص.. نيويورك تصمم أكثر من 250 حارة جديدة للدراجات

سعت مدينة نيويورك لكسر ثقافة استخدام
السيارات في المدينة، فلجأت إلى تصميم وإنشاء أكثر من 250 حارة بالشوارع للدراجات،
وإضافة متر مربع للمساحات المخصصة للمشاة، وفقاً لما نقلته صحيفة The Guardian البريطانية بخصوص هذا الأمر.

وحسب الصحيفة البريطانية، فقد وافق مجلس
المدينة، هذا الأسبوع، على تشريع يهدف إلى استثمار 1.7 مليار دولار في البنية
التحتية للطرق، على مدار 10 سنوات، في حركة يأملون من خلالها تطوير شوارع المدينة
بشكل كبير، وتحسين ظروف السلامة للمشاة وراكبي الدراجات.

السيد كوري جونسون، المتحدث باسم مجلس مدينة
نيويورك، والذي قدّم مشروع قانون «مخطط الشوارع الرئيسية»، ومن المتوقع
أن يترشح لمنصب العمدة في 2021، قال:  «الطريقة التي نخطط بها شوارعنا
الآن غير منطقية، ويدفع سكان نيويورك ثمن ذلك كل يوم، إما عالقين في الحافلات
البطيئة وإما مخاطرين بركوب دراجاتهم الخاصة من دون أي حارات آمنة مخصصة للدراجات.
نريد ثورةً شاملة في كيفية مشاركتنا لمساحة شوارعنا، وهذا ما يهدف إليه مشروع
القانون المقترح».

وأضاف: «هذا المخطط الجديد للطرق يكسر
ثقافة استخدام السيارات، بطريقة مدروسة وشاملة، وأنا فخور جداً بتمرير مشروع
القانون اليوم».

ومع انتشار ثقافة ركوب الدراجات في نيويورك،
بزيادة أعداد من يركبون الدراجات عدة مرات في الشهر بنسبة 26% بين عامَي 2012
و2017. ووفقاً لتقرير المدينة حول أحدث توجهات ركوب الدراجات، فإن أعداد الوفيات
الناتجة عن ركوب الدراجات في ازدياد أيضاً.

وشهد هذا العام حتى الآن 25 حالة وفاة بين
راكبي الدراجات، وهو العدد الأكبر خلال 20 عاماً، وارتفع معدل الوفيات بين المشاة
وراكبي الدراجات بنسبة 25%.

القانون الجديد يلزم المدينة بإصدار
«مخطط رئيسي» وتنفيذه كل خمس سنوات، يضع في أولوياته سلامة الطرق،
واستخدام وسائل النقل العام، والحد من انبعاثات المركبات، وتوفير الوصول إلى
الأشخاص أصحاب الإعاقات.

وتشمل الخطة الأولى، المقرر لها ديسمبر/كانون
الأول 2021، تطوير 150 ميلاً من حارات الحافلات المحمية إما مادياً وإما بواسطة
كاميرات؛ و250 ميلاً من حارات الدراجات المحمية، بما يعني عزلها مادياً عن الطريق،
على مدار خمس سنوات، وتحسين محطات الحافلات ومعلومات الركاب وتغيير إشارات المرور،
من أجل تسريع مسار الحافلات. 

وخلال أول عامين، تتعهد الخطة بتطوير أكثر من
متر مربع من مساحة طريق المشاة.

والخطة الثانية، المقررة في 2026، تُعنى
بتطوير شبكة حارات دراجات كاملة ومتصلة، وحارات حافلات محميَّة على كل المسارات
والطرق، وتطوير إشارات مشاة يمكن الوصول إليها على 2.500 تقاطع خلال خمس سنوات.

فوفقاً لإحصائيات المدينة، هناك 800 ألف شخص
من مواطني نيويورك يركبون الدراجات بانتظام. وتشير الأرقام إلى أكثر من 490 ألف
رحلة دراجات كل يوم في المدينة، وهو الرقم الذي يتجاوز ثلاثة أضعاف عدد الرحلات
منذ 15 عاماً.

وحتى نهاية عام 2018، كان هناك إجمالي 1.240 ميلاً
من حارات الدراجات في المدينة، 480 حارة منها محميَّة.

ولكن تظل السلامة مشكلة عديد من ركاب
الدراجات الحاليين ومن يفكرون في ركوب الدراجات، مع ازدياد الاختناقات المرورية
على الطرق، والذي يرجع جزئياً إلى خدمات مثل  Uber
وLyft، وأزمة مترو
الأنفاق.

وقال جون أوركت، المتحدث باسم مؤسسة Bike New York، إن
التدابير الجديدة، خاصةً حارات الدراجات المحمية، سوف تنقذ الأرواح وتشجع كثيرين
على ركوب الدراجات.

وقال: «الحالة المرورية في بقية الشارع
صعبة للغاية. لذا إذا أردت أن تجعل ركوب الدراجات خياراً فعلياً لدى الناس، بخلاف
العدد القليل من الشجعان الذين لا يمانعون اصطدام مرافقهم وأذرعهم بسيارات الأجرة
والشاحنات، عليك أن توفر لهم انفصالاً حقيقياً عن بقية المركبات».

وعلى امتداد وليامزبورغ في ممشى بروكلين
ووترفرونت، وهو ممر شهير للدراجات، اتفق راكبو الدراجات وسائقو السيارات على أن من
الضروري توفير مزيد من حارات الدراجات المحميَّة.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى