آخر الأخبار

يتجول بالهواء ويبقى حياً ومعدياً بانتظار هدفه.. علماء: فصيلة دمك تحدد خطورة تعرضك للإصابة

قالت صحيفة Independent البريطانية، الأربعاء 18 مارس/آذار 2020، إن علماء كشفوا في دراسة جديدة أن فيروس كورونا يستطيع أن يبقى عالقاً في الهواء (الطلق) لثلاث ساعات كاملة، ويكون قادراً على التسبب بالعدوى، في حين كشفت دراسة أخرى عن أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم A هم الأكثر عرضة للإصابة به مقارنة بأنواع الدم الأخرى. 

بحسب الدراسة التي أجراها مركز الطب القائم على الأدلة بجامعة ووهان، فإن أكثر المرضى المصابين بالفيروس هم من حملة فصيلة الدم A، حيث أثبتت الدراسة أن لديهم معدل إصابة أعلى، ويظهرون أعراضاً أكثر حدة، عكس الحاملين لفصيلة الدم O الذين يعتبرون الأقل عرضة للمرض.

كما كشفت الدراسة كذلك بأنه من بين 206 مرضى توفوا بكورونا بووهان، كان 63% منهم من حملة فصيلة الدم A مقارنة بـ %37 كانوا من حملة الفصيلة O. 

الباحثون أشاروا في دراستهم كذلك إلى أن المصابين من حملة فصيلة A يحتاجون إلى علاج مكثف وعناية ومتابعة يقظة، مؤكدين أن دراستهم ما زالت بحاجة إلى المزيد من العمل، إلا أنهم حثوا المسؤولين على النظر في اختلافات فصائل الدم في خططهم العلاجية.

دراسة أخرى مموّلة قامت بها الحكومة الأمريكية أفادت بأن سبب انتشار كورونا بهذه السرعة هو قابليته بالبقاء في الهواء الطلق لـ3 ساعات كاملة. 

الباحثون استخدموا أيضاً بخاخات لنشر الفيروس في الهواء، واكتشفوا من خلال هذه التقنية أن آثاره تبقى في الأجواء، فيما تبقى على الأسطح البلاستيكية وأسطح المكاتب لمدة تصل إلى يومين، وما يصل إلى 24 ساعة على الورق المقوى.

حتى صباح الخميس 19 مارس/آذار 2020، أصاب كورونا قرابة 220 ألفاً في 176 بلداً وإقليماً، فيما توفي أكثر من 8970، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

فيما أجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى