رياضة

يبتعد 13 نقطة قابلة للزيادة.. غاري لينيكر يستخدم قضية هاري وماركل للسخرية من تعثر مانشستر سيتي

فاجأ مهاجم منتخب إنجلترا السابق ومقدم البرامج الرياضية الشهير، غاري لينيكر، جماهير الكرة الإنجليزية بالسخرية من تعادل مانشستر سيتي الجديد أمام كريستال بالاس، وذلك بالمقارنة بينه وبين تخلي الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا وزوجته الممثلة السابق ميغان ماركل عن واجباتهما الملكية، ليكونا أكثر استقلالاً.

وكان قصر باكينغهام الملكي في بريطانيا قد أصدر، مساء السبت 8 يناير/كانون الثاني، بياناً رسمياً، يعلن فيه أن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية، ولن يستخدما لقب «السمو الملكي».

بعد ذلك ذكرت صحيفة Mirror البريطانية أن غاري لينيكر كتب تغريدة على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال فيها «إن Palace (يقصد قصر باكينغهام) أعلن أن هاري وماركل تخلَّيا عن لقبهما الملكي.. وفي اليوم نفسه Palace (يقصد كريستال بالاس) أعلن تخلي مانشستر سيتي عن لقب الدوري».

ووقع السيتيزنز في فخ خسارة مزيد من النقاط بعدما اكتفى بالتعادل مع ضيفه كريستال بالاس على ملعب الاتحاد، في المباراة التي أقيمت السبت 17 يناير/كانون الثاني، ضمن الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليصبح الفارق الذي يفصله عن ليفربول المتصدر 13 نقطة مع مباراتين أقل للريدز، لو فاز بهما رجال المدرب الألماني يورغن كلوب يصبح الفارق 19 نقطة قبل 15 جولة من نهاية الدوري.

ورغم أن جماهير ليفربول لا تشعر بالاطمئنان على الفوز باللقب رغم الفارق الكبير، بعدما اعتادت رؤية فريقها يفرط في النقاط السهلة بالجولات الأخيرة في أكثر من موسم سابق، كان فيها الريدز قريبين من الفوز باللقب التاسع عشر في تاريخ النادي، فإن الإحصائيات الرقمية تؤكد أن الليفر يحتاج معجزة؛ من أجل خسارة لقب الدوري هذا الموسم.

ولكي يحدث ذلك سيكون على رفاق النجم المصري محمد صلاح، خسارة 7 مباريات من إجمالي 17 مباراة متبقية لهم في البطولة، بشرط أن يفوز السيتي أو ليستر سيتي، الذي قد يتساوى في النقاط مع السيتيزنز إذا فاز على بيرنلي اليوم الأحد، في كل مبارياتهما المتبقية.

وعقب مباراة السبت التي تعادل فيها السيتي مع كريستال بالاس بهدفين لمثلهما، اعترف الإسباني بيب غوارديولا، مدرب السيتي، بضياع حلم الفوز باللقب للمرة الثالثة على التوالي، حيث قال في تصريحات عقب المباراة: «إنه ما زالت هناك كثير من المباريات هذا الموسم، ويجب علينا أن نضمن مقعداً ببطولة دوري الأبطال للموسم المقبل».

وقال المدرب الإسباني: «يجب أن نواصل طريقنا. ما زال أمامنا كثير من المباريات لنخوضها هذا الموسم، ويجب أن نحجز تذكرة المشاركة في دوري الأبطال بالموسم المقبل».

وبعدما فاز السيتي الموسم الماضي بكل الألقاب المحلية، لا يزال الفريق موجوداً هذا الموسم في بطولتي كأس إنجلترا ودوري الأبطال اللتين سيواجه فيهما ريال مدريد في الدور ثمن النهائي، ولكن يبدو أنه خرج من سباق المنافسة على بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان الفريق اللندني، المتعثر في الدوري منذ عدة جولات، قد باغت السيتي وتقدَّم في النتيجة عن طريق المهاجم التركي سينك توسون المنتقل في يناير/كانون الثاني الحالي، من إيفرتون، في الدقيقة الـ39.

وفي الشوط الثاني، انتفض السيتي وسجَّل هدفين بفضل مهاجمه المتألق الأرجنتيني سرخيو أغويرو في الدقيقتين الـ82 والـ87، ليرفع رصيده من الأهداف إلى 15 في المركز الثاني بفارق هدفين خلف المتصدر جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي.

لكن في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، أهدت النيران الصديقة كريستال بالاس هدف التعادل القاتل، عن طريق البرازيلي فرناندينيو بالخطأ في مرماه.

وجاء هذا التعادل ليوقف مسلسل انتصارات السيتي خلال الجولات الثلاث الأخيرة، ويقرب ليفربول أكثر من لقب البريميرليغ.

وأضاف فريق الإسباني بيب غوارديولا نقطة إلى رصيده، الذي بات 48 في المركز الثاني، ليبتعد بفارق 13 نقطة عن المتصدر ليفربول، الذي بإمكانه أن يزيدها إلى 16 في حالة فوزه على مانشستر يونايتد اليوم الأحد، فضلاً عن وجود مباراة مؤجلة له أمام وست هام يونايتد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى