كتاب وادباء

يا ابن بلدى ..مصر بتنادى عليك

بقلم الكاتب

سامى

Salm Ahamd

كنا نفترض أن الزعيم هو الذي يبحث عن الزعامة والشعب، ويتقدم كاشفا صدره، ويناضل من أجل تحرير وطنه، لكن في مصر يحدث الآن عكس المنطق، فالشعب متلهف لبطل مغوار يعقد معه صفقة الحكم، وفي ارهاصات الوضع المصري برُمته الذي ينذر بأحد خيارين.. إما اربع سنوات عجاف اخرى تنتهي بكارثة كاملة سواء كانت اجتماعية وسياسية واقتصادية او احتلال غربى صهيونى إذا ظل عبد الفتاح السيسى ممسكا برقاب شعبنا، وإما أن ينتصر الحق، ويرفع المصري رأسه لأول مرة منذ 4 سنوات ، ويتخلص من القيد الذي وضعه السفاح حول عنق ام الدنيا فى سجنها الكبير.

سو

مصر شالت فوق طاقتها يرضي مين فين ولادها وفين شبابها المخلصين فين احرارها فين ثوارها فين؟ارضيتم بان تكون مصر بهذه المهانه ارضيتم ان نكون ازلاء منكسرين في بلادنا ونترك حفنة من الخونه والعملاء ان يتحكموا بمصير مصركم كلا والف كلا ان نخضع او ننكسر ونتركهم يعبثون ببلدنا وبمصير امة ابت ان تخضع او تلين لخونه باعوا ارضنا واتفقوا مع اعدائنا وغيروا أخلاقنا واهانوا مقدساتنا وخضعوا لكل الدول بحثا عن شرعية زائفه واعتراف بانقلابهم ولكن الله أبي الا يكون لهم حظ من مكرهم وتخاذلهم حيث قال ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين فكانت نتيجة عملهم بالفشل وخيبة املهم برغم كل المليارات التي دفعت لهم من رز الخليج ومن امريكا واسرائيل وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ومن هنا نناشد كل ابناء الوطن وكل من يحب مصر بحق ولديه وطنية حقيقيه ان يلبي نداء الواجب نداء الحق والعدل والانصاف نداء الضمير نداء الدين وعدالة السماء ليثبت ان مصر بها رجال لا يقبلون الضيم ولا ينزلون ابدا علي رأي الفسده ولا يعطون الدنية من وطنهم او شرعيتهم او دينهم ولا يرضون باهانتهم واهانة وطنهم ويثبتوا لكل اعداء امتنا اننا نغضب من اجل اوطننا ولا نرضي الظلم لنا ولا لاوطننا فلقد شهد العالم لكم يا ابناء مصر في ثورة يناير التي انقض عليها اؤلئك الخونه بحجة حماية الثوره والتي كاتت بمثابة المسكن لتهدئة الجموع الغاضبه وامتاص غضبها ولما حانت اللحظه انقضوا عليها فنقضوا العهود وحنثوا في القسم والشرف العسكري وانقلبوا عليكم وعلي أول رئيس اختاره شعبه فعلينا جميعا رجالا ونساءا شبابا وشابات كبارا وصغار ان نلتف ونوحد الصف ونعد العده ونزل لمياديننا نريد حريتنا نريد شرعيتنا نريد ان يحكمنا من نختاره باردتنا الحره ولا نريد من هو غريب عنا وياتي فوق ظهر دبابه يحكم فينا بغير شريعة ربنا ان هذا الصهيوني العميل ومن وراءه خانوا عهودهم وامانتهم ودينهم ولا تسمعوا لشيوخ الفتنه الذين تربوا علي مؤائد الاخرين لانهم عبيدا لاسيادهم يبيعون دينهم بدنياهم واخرتهم بعرض زائل فعلينا جميعا ان ننزل وناخذ حقنا وننال حريتنا ونعيد كرامتنا التي أهدرت ونرجع البسمه لقلوبنا والفرحة لبيوتنا ونعاهد أنفسنا الا ننساق وراء كل خائن خان أمانته وكذاب وفاشل وفق الله مصر وشعبها وابنائها الابرار الأخيار وفي الميدان موعدنا والدروب المؤدية إليه تجمعنا ومباني مصر تحضننا وتاوينا والنصر باذن الله حليفنا ونسال المولي سبحانه ان يثبتنا ويحمينا .

أيها المصريون ماذا تنتظرون .. سوف يفر عبد الفتاح السيسى وعصابته من المجرمين عندما يرى جموعكم ؟

ايها المصريون اسرعوا الي ميدان………..التحرير

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى