الأرشيف

ونحن نعتذرُ للسودان غدًا يحتفلون بعارهم……

ونحن نعتذرُ للسودان غدًا يحتفلون بعارهم……

بقلم 

شكر عبد السلام

المستشار عماد أبوهاشم رئيس محكمة المنصورة

عضو المكتب التنفيذى لحركة قضاة من أجل مصر

_______________________________
يُوافقُ الغدُ الثالثَ والعشرينَ من يوليو (تموز ) ذكرى انقلابِ بقايا ميلشيا عسكرِ المماليكِ على فاروقِ الأولِ ملكِ مصرَ والسودان ، والذى على إثرِه انفصل السودانُ المصرىُّ عن مصرَ ، وبقيت مصرُ بلا سودانِها ، وأُقصِىَ السودانُ عن مصرهِ ، فُصِلَ التوأمانِ المُلتصِقانِ من الأزلِ عن بعضهما دون رغبةٍ منهما ، وأدت عمليَّةُ الفصلِ تلك إلى ألمٍ مازالت تئنُ منه أوصالُهما وإلى جرحٍ لم يندمل بعدُ .
لم يفعلوا ذلك فحسبْ ، بل لاحقوا أهلَنا فى السودانِ بإثارة الفتنِ والمؤامراتِ كدأبِ المماليكِ الذين كان لهم السَّبْقُ والأثرُ الأكبرُ فى بَلورة النظامِ العسكرىِّ المصرىِّ وتدشينِ أُسسه ومبادئِه بعد أن حكموا مصر – فى سابقةٍ لم يعرف التاريخُ لها مثيلًا – قرونًا عدةً استمرت حتى بعد الفتحِ العثمانىِّ لمصرَ حيث ترك العثمانيون لهم حكمَ الأقاليمِِ ومؤسساتِ الدولةِ ؛ لذلك وُلِدَ النظامُ العسكرىُّ فى مصرَ على أيديهم مُتحانسًا مع طباعِهم كعبيدٍ بِيعوا فى سوق الرقيقِ وجِىءَ بهم مِنْ بُلدانٍ ومِللٍ وجِنسيَّاتٍ شتى ، لا نعرفها ولا تنتمى إلينا أو ترتبطُ معنا بشيئٍ على الإطلاقِ ، فكان همَّهم الأكبر الوصولُ إلى السلطةِ والحفاظُ عليها بأىِّ شكلٍ وبأىِّ ثمنٍ ولو على حسابِ القيمِ والمبادئِ والمُثُلٍِ ، ومِنْ ثَمَّ نَشَأت العسكريَّةُ المصريَّةُ نشأةً غير شرعيةٍ على أيدى حكامٍ غير شرعييين وغير مصريين قائمةً على الخيانةِ والتآمر والرشوة المحسوبيةِ وكل وضيعةٍ وخسيسةٍ ، وتلك أخلاقُ العبيدِ وشيمُهم .
منذ فجرِ انقلابِ يوليو اللعين بدأ العسكرُ فى التخلى عن السودانِ ، وبدأ البكباشى عبدُ الناصر قائدُ الإنقلابِ استغلالَ ثقة السودانيين فى مصر وحبهم لشعبِها وإيمانهم بما كان يُطلِقه – وقتئذٍ – من شعاراتٍ كاذبةٍ فى تدبير الإنقلاباتِ والقلاقلِ والمؤامراتِ فى أرض السودان ، وتنفيذ أجندةٍ خارجيةٍ ورثها عنه خلفاؤه أودت إلى انفصالِ جنوبِه عن شَمالِه ، وستسمر إلى مزيدٍ من الحركاتِ الإنفصالِيَّةِ إذا لم يَفُق شعبُنا فى السودانِ مِن غَفوتِه ويفطن إلى التحركاتِ المصرصهيوأمريكية ضد وجدةِ أراضيه وسلامةِ مواطنيه .
لقد عانى إخوانُنا فى السودانِ من تآمر مماليكِ العسكرِ فى مصرَ عليهم قُرابةَ ستة عقودٍ مضتْ ، ذاقوا فيها منهم الأمرين ، وارتبطت كلُّ مصيبةٍ وقعت فى أرضِ السودانِ بهم ، لذلك أحمل للسودان الشقيق اعتذارَ وتَبَرُّأ شعبِ مصرَ من تلك الأفعالِ الخسيسةِ التى لا يرضاها ولا يقبلُها المصريون لإخوانِهم فى السودان ، وأدعوههم للحذر ، وأقول لهم هذا مافعله عبدُ الناصرِ بكم ، فما ظنُّكم بما سيفعلُه سغاحُ العسكرِ الجديدِ الذى قتل شعبه.
المستشار عماد أبوهاشم رئيس محكمة المنصورة – عضو المكتب التنفيذى لحركة قضاة من أجل مصر

عبد الناصر التقسيم

تعليق واحد

  1. مرحبا بالقضاه الشرفاء الاحرار , من سيطهرون القضاء , دخلتم التاريخ من اشرف ابوابه و غيركم ركبه العار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق