تقارير وملفات إضافية

وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا.. انتهاكات واتهامات وشرط يتعلق بتركيا وفرنسا

وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان الذي تم التوصل إليه بوساطة روسية ابتداء من أمس السبت، شهد اختراقات واتهامات متبادلة بعرقلة الاتفاق الذي يهدف إلى إنهاء أسوأ قتال بين البلدين منذ أكثر من ربع قرن.

وتبادل الجانبان اللوم لخرق الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ منتصف النهار أمس السبت (8 صباحاً بتوقيت غرينتش) بهجمات جديدة وقال كبير الدبلوماسيين الأذربيجانيين إن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ.

جاء إعلان وقف إطلاق النار الليلة قبل الماضية بعد 10 ساعات من المحادثات في موسكو برعاية وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. وينص الاتفاق على أن وقف إطلاق النار يجب أن يمهّد الطريق لمحادثات لتسوية الصراع.

وإذا استمرت الهدنة فسيشكل ذلك انقلاباً دبلوماسياً كبيراً لروسيا، التي لديها اتفاق أمني مع أرمينيا لكنها أقامت أيضاً علاقات حميمة مع أذربيجان. لكن الاتفاق تم الطعن فيه على الفور من خلال مزاعم متبادلة بشأن الانتهاكات.

وافق وزيرا الخارجية الأرمني والأذربيجاني على اتفاق وقف الأعمال العدائية من أجل تبادل الأسرى وجثث القتلى بعد أسبوعين من القتال حول منطقة ناغورنو قره باغ الانفصالية، وهي جيب عرقي أرمني داخل أذربيجان، في محادثات ماراثونية بوساطة روسية في موسكو وكان من المقرر أن يبدأ ظهر يوم السبت.

واتهم الجانبان كل منهما الآخر بقصف مكثف على مناطق مدنية وتصعيد الاشتباكات العنيفة لمدة أسبوعين.

وقالت وزارة الخارجية الأذربيجانية إن القصف الذي شنته القوات الأرمينية ليل السبت على ثاني أكبر مدينة في البلاد، غانجا، خلف سبعة قتلى و33 جريحاً بينهم أطفال، بعد أقل من 24 ساعة من بدء سريان وقف القتال.

أفاد صحفي في وكالة فرانس برس في المدينة أن رجال الإنقاذ الذين يرتدون الخوذات الحمراء حفروا بين أكوام الحطام بأيديهم العارية بحثاً عن آثار ناجين.

واستعادوا جثة شبه عارية ووضعوها بحذر شديد في كيس أبيض ليتم نقلهم في سيارة إسعاف بينما كان العديد من السكان المذعورين يراقبون ويبكون.

قال أحد الشهود إنهم أيقظوا انفجاراً هائلاً هدم مبنى كاملاً من طابق واحد وطابقين بالأرض في الساعات الأولى من الصباح، مما أدى إلى تدمير تسع شقق.

واتهمت وزارة الدفاع الأرمينية أذربيجان بقصف مستوطنة داخل أرمينيا، بينما زعمت القوات الأرمينية في قره باغ أن القوات الأذربيجانية شنت هجوماً جديداً بعد خمس دقائق من سريان الهدنة وقتلت مدنيين.

بعد دقائق من بدء سريان الهدنة اتهم الجيش الأرميني أذربيجان بقصف المنطقة القريبة من بلدة كابان في جنوب شرق أرمينيا، مما أسفر عن مقتل مدني. ورفضت وزارة الدفاع الأذربيجانية الاتهامات الأرمينية ووصفتها بأنها “استفزاز”.

واتهم الجيش الأذربيجاني بدوره أرمينيا بقصف منطقتي تيرتر وأغدام في أذربيجان بالصواريخ ثم محاولة شن هجمات في منطقتي أغديري – تيرتر وفيزولي – جبرايل. اتهم وزير الخارجية الأذربيجاني، جيهون بيرموف، بأن “شروط تنفيذ وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية مفقودة حالياً” وسط استمرار القصف الأرميني.

نفت وزارة الدفاع الأرمينية أي انتهاكات للهدنة من قبل القوات الأرمينية.

وزعمت وزارة الدفاع في منطقة ناغورنو قره باغ المتنازع عليها يوم الأحد على أن القوات الأرمينية تحترم وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية واتهمت بدورها أذربيجان بقصف مناطق مأهولة بالسكان المدنيين.

ووصف زعيم منطقة ناغورنو قره باغ، أرايك هاروتيونيان، الوضع بأنه “أكثر هدوءاً” يوم الأحد، لكنه حذر من أن الهدنة غير مستقرة.

وأفادت وكالة فرانس برس في العاصمة الإدارية ستيباناكيرت، التي تعرضت لقصف عنيف منذ اندلاع القتال وتنتشر فيه الحفر العميقة والذخائر غير المنفجرة، بسماع دوي انفجارات طوال الليل.

وقال فهرام بوغوسيان، المتحدث باسم زعيم ناغورنو قرع باغ، إن القصف الليلي على ستيباناكيرت يشكل “عدم احترام للاتفاقات التي تم التوصل إليها في موسكو”، ودعا المجتمع الدولي إلى الاعتراف باستقلال الإقليم كوسيلة لإنهاء القتال، حسب زعمه.

ويقطن في المنطقة المتنازع عليها نحو 150 ألف شخص انفصلوا عن سيطرة أذربيجان في حرب في التسعينيات أسفرت عن مقتل 30 ألف شخص، وحكومتها الانفصالية مدعومة بقوة من أرمينيا، التي حصلت مثل أذربيجان على استقلالها مع انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

هذا الجيب معترف به دولياً كجزء من أذربيجان، لكن يسكنه ويحكمه الأرمن بعد الحرب المدمرة بين الجانبين وقعت في التسعينيات والتي انتهت إلى احتلال الأرمن 20% من مساحة أذربيجان من بينها مناطق خارج ناغورنو قره باغ.

ويهدف وقف القتال للسماح للقوات الأرمينية في ناغورنو قرع باغ والقوات الأذرية بتبادل الأسرى وقتلى الحرب.

وتعد محادثات موسكو أول اتصال دبلوماسي بين البلدين منذ اندلاع القتال على الجيب الجبلي في 27 سبتمبر، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.

وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لوكالة RBC الإخبارية الروسية إن الأطراف المتحاربة منخرطة الآن في محاولة إيجاد تسوية سياسية، لكنه حذر من أنه سيكون هناك مزيد من القتال في المستقبل.

قال: “سنذهب إلى النهاية ونحصل على ما هو حق لنا”.

وقال وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيرموف إن الهدنة لن تستمر إلا للمدة التي استغرقتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر لترتيب تبادل القتلى.

وقال في إفادة صحفية في باكو إن أذربيجان تأمل وتتوقع السيطرة على المزيد من الأراضي في الوقت المناسب.

بينما قالت وزارة الخارجية الأرمينية إنها تستخدم جميع القنوات الدبلوماسية لمحاولة دعم الهدنة، بينما اتهمت وزارة خارجية ناغورنو قره باغ أذربيجان باستخدام محادثات وقف إطلاق النار كغطاء لعمل عسكري جاهز.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الذي توسط خلال 10 ساعات من المحادثات، في بيان في وقت مبكر أمس السبت، إنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها على استعداد لتسهيل تسليم جثث القتلى في العمليات وكذلك الإفراج عن المعتقلين في نفس الوقت.

وقال لافروف إن أرمينيا وأذربيجان اتفقتا أيضاً على الدخول فيما وصفه بمحادثات سلام جوهرية.

وقال إن تلك المحادثات ستعقد تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون في مجموعة مينسك الأوروبية (OSCE). ويشترك في رئاسة المجموعة فرنسا وروسيا والولايات المتحدة.

وقالت أذربيجان إنها تريد تغيير شكل المحادثات وتحدثت عن رغبتها في إشراك تركيا أيضاً، واتهمت باكو فرنسا يوم السبت بأنها ليست وسيطاً محايداً.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن لافروف تحدث هاتفياً مع وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان يوم السبت. وقالت موسكو إن الجانبين أكدا من جديد التزامهما باتفاق وقف إطلاق النار وضرورة تطبيقه بصرامة على الأرض.

وقال الكرملين إن بوتين تحدث هاتفياً مع الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم السبت بشأن الاتفاق. وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن الاتفاق خطوة نحو السلام.

وقال ديمتري ترينين، مدير مركز كارنيجي في موسكو والعقيد السابق في الجيش الروسي، على تويتر، إن أي محادثات سلام من المرجح أن تفشل وأن أذربيجان ستواصل الضغط من أجل القوات الأرمينية لمغادرة الجيب، وهو أمر لن تقبله أرمينيا.

وقال إن روسيا لا تستطيع أن تتراجع.

وكتب ترينين: “بالنسبة لروسيا فإن أهم القضايا في جنوب القوقاز هي أمن الحدود الروسية من الجهاديين القادمين من الشرق الأوسط وأماكن أخرى، ودور تركيا المتزايد في المنطقة”.

“هذا يعني أن موسكو لا تستطيع أن تبتعد عن صراع ناغورنو قره باغ وتسمح باندلاع الحرب”.

وأثار تجدد القتال في الصراع المستمر منذ عقود مخاوف من اندلاع حرب أوسع نطاقاً تجتذب تركيا، الحليف الوثيق لأذربيجان، وروسيا التي لديها اتفاق دفاعي مع أرمينيا.

وزادت الاشتباكات كذلك من القلق بشأن أمن خطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز الأذربيجاني إلى أوروبا.

والقتال هو الأسوأ منذ حرب 1991-1994 التي انتهت بهدنة انتهكت مراراً.

ورحبت تركيا باتفاق وقف إطلاق النار لكنها قالت إن هناك حاجة إلى المزيد.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان: “وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية خطوة أولى مهمة لكنها لن تمثل حلاً دائماً”. ستواصل تركيا الوقوف إلى جانب أذربيجان في الميدان وعلى الطاولة.

كما تحدث وزيرا خارجية أذربيجان وتركيا عبر الهاتف يوم السبت.

وتوسطت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة – المعروفة باسم “مجموعة مينسك” – لعقود من الزمان إلى حل دائم لنزاع قره باغ، لكنها فشلت في وقف اندلاع القتال المتقطع، واستمر الاحتلال الأرميني لخمس مساحة أذربيجان.

ولكن يبدو أن باكو بدعم تركيا عازمة على الاستمرار محاولة نيل حقوقها.

قال مسؤول أذربيجاني كبير يوم السبت إن الهدنة تهدف فقط إلى أن تكون “مؤقتة”، وقال إن باكو “لا تنوي التراجع” عن مساعيها لاستعادة السيطرة على قره باغ.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى