آخر الأخبار

وصفته بـ”غير المسؤول”.. ممرضة رأت المئات يموتون اختناقاً تبكي من تهوين ترامب لفيروس كورونا (فيديو)

لم تستطع كريستينا هوبس، وهي ممرضة أمريكية، من “جيوش الصف الأمامي في مواجهة كورونا”، الصمت وعدم الرد على تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي يهون فيها من خطورة الفيروس، كما أنها لم تقوَ أيضاً على كبح دموعها، عندما نشرت مقطع فيديو على حسابها الرسمي على موقع “تيكتوك”، بعد أن شاهدت المئات وهم يختنقون حتى الموت، بسبب الفيروس.

وفق تقرير لشبكة CNN الأمريكية، الأحد 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، فقد قالت كريستينا، التي تعمل على الجبهات الأمامية وتساعد المرضى في محاربة المرض، إنها انزعجت بعد قراءة تغريدة الرئيس يوم الإثنين، 5 أكتوبر/تشرين الأول، التي قال فيها للأمريكيين: “لا تخافوا من كوفيد، ولا تدعوه يسيطر على حياتكم”.

غضب عارم: قالت هوبس المقيمة في مدينة سياتل بالعاصمة الأمريكية واشنطن لسي إن إن: “حين قرأت هذا وعدت إلى منزلي، كنت غاضبة بشدة لدرجة أنني أحسست بأنني بحاجة إلى قول شيءٍ ما”.

I can’t make a coherent thought because of how angry I am. Maybe more on this later, right now I need to breathe. #nurse

لذا، صنعت هوبس مقطعاً على تيك توك لتشارك مشاعرها مع العالم. تقول هوبس في الفيديو، والدموع تترقرق في عينيها: “لقد رأيت مئات الأشخاص يختنقون حتى الموت، وقوله للناس ألا يخافوا من كوفيد صادم. كيف يجرؤ على التهوين من كل العمل الذي قمنا به من ممرضين ومقدمين للرعاية الصحية؟”.

أحدثت رسالتها صدى واسعاً، وسرعان ما حصل المقطع على 300 ألف مشاهدة على تيك توك بحلول مساء الخميس، 8 أكتوبر/تشرين الأول وشاركه كثيرون على منصات تواصل اجتماعي مختلفة، محتفين بشجاعة الممرضة وتعبيرها عن نفسها.

انعدام المسؤولية: في تجربتها في العمل بالرعاية الصحية، تقول هوبس إنها رأت كيف يمكن أن تؤثر الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات بفيروس كورونا على مجتمع ما.

 أُرسلت هوبس إلى ميامي بولاية فلوريدا في الصيف لخمسة أسابيع لتساعد مستشفى شهد زيادة كبيرة في الحالات.

وقالت لسي إن إن: “لقد كان المستشفى الذي عملت به غارقاً بالكامل. ولم يمكن توفير الرعاية الصحية التي يحتاج إليها ويستحقها الجميع في أثناء امتلاء المستشفى بهذه الطريقة”.

لا تؤمن هوبس أن الناس عليها العيش في خوف، لكنها قالت إنها تشعر بأن كلمات الرئيس تُشير إلى انعدام المسؤولية وقلة الاحترام نظراً للعدد الضخم ممن تأثروا شخصياً بالفيروس. أكثر من 7.6 مليون شخص، من بينهم الرئيس نفسه، أصيبوا بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، وأكثر من 212 ألف شخص ماتوا من الفيروس، وفقاً لبيانات من جامعة جونز هوبكنز.

قد يؤدي إلى التهاون: المتحدثة نفسها أضافت أنه “سيفهم الناس من كلام ترامب أن كل شيء على ما يرام وفيروس كورونا لم يعد مشكلة، وهذا ليس الوضع وليس حقيقياً”.

كما قالت هوبس إنها تأمل أن يفهم من يشاهد المقطع أهمية أخذ الاحتياطات لمنع انتشار الفيروس.

وإن شاهد الرئيس الفيديو، تقول إنها تريده أن يدرك أن تجربته مع الفيروس ليست مماثلة لتجربة كل أمريكي.

قبل أن تختم تصريحها بالقول: “الأهم هو أن نعتني ببعضنا بعضاً ونرعى بعضنا البعض. ولا أشعر بأن تغريدته أو أياً من تغريداته تظهر هذا”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى