Eng/Gerالأرشيف

وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون يتجاهل « موجة القمع » فى مصر وعبر دعمه الشديد للسيسي Visiting Egypt, Tillerson Is Silent on Its Wave of Repression

خلال زيارته لمصر، تيلرسون صامت على  موجة القمع”، بحسب عنوان تقرير أوردته صحيفة نيويورك تايمز  لمراسلها ديكلان وولش تعليقا على زيارة وزير الخارجية الأمريكي للقاهرة أمس الإثنين.
 وأضافت: “يأتي ذلك رغم أن تيلرسون لم يزر مصر خلال عامه الأول في المنصب، كما أن قراره في أغسطس الماضي بقطع 291 مليون دولار من المساعدات احتجاجا على السياسات العنيفة للرئيس السيسي والروابط مع كوريا الشمالية صدم المسؤولين المصريين آنذاك”.
 وتابعت: “نهج تيلرسون تناقض بحدة مع سلفه جون كيري، ومع رئيسه دونالد ترامب الذي وصف السيسي بالشخص الرائع، بل أن الرئيس الأمريكي بلغ به الأمر إلى الثناء على اختيار السيسي لحذائه خلال لقاء جمعه بنظيره المصري العام الماضي في السعودية”.
ولذلك، عندما قرر تيلرسون أخيرا زيارة القاهرة أمس الإثنين، في باكورة جولة للشرق الأوسط تمتد 5 أيام، بدا حريصا على إصلاح علاقاته، بحسب نيويورك تايمز.
 وعبر وزير الخارجية الأمريكي عن دعمه الشديد لحملة السيسي الأخيرة المناهضة للإرهاب في سيناء، “العملية الشاملة”  وتجنب حتى مجرد الانتقاد الخفيف للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الشهر المقبل، والتي ينظر إليها بشكل واسع باعتبارها مسرحية هزلية لإعادة تنصيب السيسي 4 سنوات أخرى في منصبه.
 واكتفى بالقول: “الولايات المتحدة ملتزمة بضرورة إجراء انتخابات حرة وعادلة ليس فقط في مصر ولكن في كافة الدول”.
وأضافت الصحيفة: “تيلرسون رفض التعليق على موجة القمع التي تسببت في سجن وتهميش وتهديد منافسي السيسي خلال الشهر الماضي”.
 واقفا بجوار تيلرسون، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر لديها وسائل إعلام نابضة بالحياة من خلال مجموعة متنوعة من محطات التلفاز.
 جاء بالرغم من أن الحكومة المصرية قررت منع بث النسخة العربية من البرنامج الكوميدي الأمريكي “ساترداي نايت لايف”، في أحدث خطوة من حملة قمعية واسعة النطاق تسببت في القبض على صحفيين وحجب حوالي 500 موقع على الإنترنت، وفقا للتقرير.
 ولاحقا، أجرى تيلرسون مناقشات غير علنية مع السيسي في القصر الرئاسي.
 وقالت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن الجانبين  ركزا على حربهما المشتركة ضد الإرهاب وتعزيزي العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الولايات المتحدة ومصر.
 النغمة التصالحية لتيلرسون تتماشى مع التيمة الأوسع نطاقا لرحلته في الشرق الأوسط التي تركز على استقرار المنطقة في أعقاب الهزيمة المتوقعة لتنظيم داعش في سوريا والعراق.
وبدأ السيسي حملة عسكرية جارفة ضد داعش الجمعة الماضية، حفزها الهجوم الإرهابي المدمر على مسجد الروضة بسيناء في نوفمبر الماضي الذي قتل 311 شخصا.
كما أن انتخابات الرئاسة الشهر المقبل تمثل الحافز الأكثر ترجيحا لـ  “العملية الشاملة” بحسب الصحيفة.
 الأحد، ظهر مقطع فيديو منسوب لداعش يدعو أعضاء التنظيم  إلى تنفيذ هجمات خلال انتخابات الرئاسة، محذرا المصريين من المشاركة.
وبعيدا عن الكاميرات، نقلت الصحيفة عن  مسؤولين أمريكيين قولهم إن تيلرسون ما زال غير راض عن مصر في مجالات عديدة تسببت في جفاء العلاقات مع القاهرة العام الماضي.
 ثمة علامات حدثت خلال زيارة تيلرسون تفيد بأن تيلرسون تطرق لتلك القضايا.
 ونوهت الصحيفة إلى قلق الولايات المتحدة من علاقات مصر مع كوريا الشمالية التي تملك سفارة كبيرة بالقاهرة قال عنها مسؤولون أمريكيون إنها تستخدم لعمليات بيع غير مشروعة لأسلحة إلى كوريا الشمالية التفافا على العقوبات الدولية.
 وكانت رغبة أمريكا في تقليص مصر علاقاتها مع بيونج يانج السبب الرئيسي وراء قرار تيلرسون في أغسطس الماضي تخفيض 96 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر، مع تجميد 195 مليون دولار أخرى.
الإثنين، اعترف شكري بأن قضية كوريا الشمالية أثيرت خلال المناقشات، لكنه شدد على محدودية علاقة القاهرة ببيونج يانج وأنها لا تتجاوز التمثيل الدبلوماسي، ولا تمتد تقريبا لأية مجالات تعاون أخرى.
 ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن تيلرسون يشعر بالقلق من معاملة السيسي للمجتمع المدني ومنظمات الإغاثة التي أضحت منذ مايو الماضي هدفا لـ “قانون وحشي”، يخشى بعضها من أن يجبرها على الإغلاق.
 وذكر تيلرسون أنه ناقش مع السيسي “أهمية حماية الحريات الإنسانية والدور الحيوي للمجتمع المدني في مصر”.
وعلاوة على ذلك، فإن هناك قلقا  في واشنطن تجاه إعادة بعث قضية محاكمة 43 موظفا غربيا ومصريا يعملون في منظمات تروج للديمقراطية،  مثل “المعهد الديمقراطي الوطني”، و”المعهد الجمهوري الدولي” (الأمريكيين)، وغيرهما والذين أدين العديد منهم غيابيا عام 2013.
ووصفت الصحيفة الاتهامات الموجهة ضد الموظفين بالمسيسة،  لافتة أنها أثارت انتقادات حادة لمصر في الكونجرس.
CAIRO — Unusually for America’s top diplomat, Secretary of State Rex W. Tillerson has kept a cool relationship with Egypt.
Mr. Tillerson did not visit Egypt, a decades-old ally, during his first year in office. And his decision last August to cut or freeze $291 million in aid, to protest President Abdel Fattah al-Sisi’s harsh policies and ties with North Korea, shocked Egyptian officials.
Mr. Tillerson’s approach contrasted sharply with that of his predecessor, John F. Kerry, and with Mr. Tillerson’s boss, President Trump, who has called Mr. Sisi a “fantastic guy,” going as far as to compliment his choice of shoes at a meeting in Saudi Arabia last year.
So when Mr. Tillerson finally made it to Cairo on Monday, at the start of a five-country tour of the Middle East, he appeared keen to make amends. He expressed staunch support for Mr. Sisi’s latest counterterrorism drive in Sinai, and avoided even mild criticism of next month’s presidential election — widely seen as charade to reinstall Mr. Sisi for another four years in power.
The United States was committed to free and fair elections, “not just for Egypt but for any country,” Mr. Tillerson said, but he declined to comment on a fierce wave of repression that has jailed, sidelined or threatened Mr. Sisi’s rivals in the past month.
Standing beside Mr. Tillerson, Egypt’s foreign minister, Sameh Shoukry, said Egypt’s critics were out of touch, and insisted his country had a vibrant news media with a multitude of television stations — even though on Sunday his government banned transmissions of the Arab version of the American comedy show “Saturday Night Live,” the latest step in a broad crackdown in which journalists have been arrested and about 500 websites blocked.
Later, Mr. Tillerson held private talks with Mr. Sisi at the presidential palace. A State Department spokeswoman said they focused on their shared fight against terrorism and enhancing economic and commercial ties between the United States and Egypt.
The conciliatory tone was in keeping with the broad theme of Mr. Tillerson’s trip to the Middle East, which is focused on stabilizing the region after the expected defeat of the Islamic State in Syria and Iraq. Mr. Sisi launched a sweeping military operation against the Islamic State last Friday, spurred by a devastating attack on a mosque last November that killed 311 people and, most likely, by the approach of next month’s election.
On Sunday, a video purportedly from the Islamic State called on its fighters to carry out attacks during the election and warned Egyptians to stay away from the polls.
First among them is Egypt’s relationship with North Korea, which has grown into a significant point of contention. North Korea has a large embassy in Cairo, which American officials say is used to illegally sell arms and evade international sanctions. American demands that Egypt downgrade its ties to North Korea were a major factor in Mr. Tillerson’s decision last August to slash $96 million in military aid to Egypt, and to freeze a further $195 million.
On Monday, Mr. Shoukry acknowledged that North Korea had come up, but insisted that Egypt’s relationship with North Korea was “limited to representation, and there is almost no existing economic or other areas of cooperation.” Mr. Tillerson did not comment on North Korea ties.
American officials say that Mr. Tillerson is still concerned over Mr. Sisi’s treatment of civil society and aid groups, which since May have been subject to a draconian new law that some fear will force them to close. With Mr. Sisi, Mr. Tillerson said they discussed “the importance of the protection and promotion of human rights and the vital role of civil society in Egypt.”
American officials also are concerned about the resurrection of a court case involving 43 Western and Arab democracy workers who were convicted, many of them in absentia, in 2013.
The politically charged prosecution, which targeted employees of the National Democratic Institute and the International Republican Institute, as well as other groups, elicited sharp criticism of Egypt in Congress. A court appeal, scheduled for April, has reinvigorated American efforts to have their convictions overturned.
Mr. Tillerson was continuing to Kuwait late Monday, for a conference on the reconstruction of Iraq, before stops in Jordan, Turkey and Lebanon. But his trip has been overshadowed by growing tensions in the region since a military clash between Iran and Israel in Syria over the weekend.
the new york times 
 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى