آخر الأخبارالأرشيف

وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا يشيد بمفتي السعودية ويدعوه لزيارة تل أبيب

أشاد وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، بالمواقف والتصريحات الصادرة عن مفتي المملكة العربية السعودية، عبد العزيز آل الشيخ، لا سيما فيما يتعلق بحركة “حماس“.
وقال قرا، في تغريدة له عبر تويتر: “أهنّئ مفتي السعودية، عبد العزيز آل الشيخ، الذي أفتى بحرمة قتل اليهود، وقال إن حماس تنظيم إرهابي يضرّ الفلسطينيين، وإن التظاهرات من أجل الأقصى غوغائية، ولذلك أدعوه لزيارة إسرائيل ليحظى باستقبال حافل واحترام“.
وكانت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية الناطقة باللغة العربية قالت، في السابع من الشهر الماضي: “إن أميراً من البلاط الملكي السعودي زار إسرائيل سراً، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام”، وهو ما نفته الخارجية السعودية، في بيان صادر عن مصدر مسؤول فيها.
إلا أن وزير الاتصالات الإسرائيلي وعضو الكنيست عن حزب الليكود، أيوب قرا، قال في حينه لوكالة الصحافة الفرنسية، إن هناك عدداً كبيراً من الدول العربية تربطها علاقات بتل أبيب بشكل أو بآخر.
يشار إلى أن أيوب قرا سياسي إسرائيلي وعضو في حزب الليكود، يُعرف بالولاء التام لرئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، وبتحريضه على قتل الفلسطينيين.
ويعتبر قرا من أكثر الشخصيات المقرّبة من نتنياهو، ويصف نفسه “بالصهيوني والوطني الإسرائيلي”، وينشط في أقصى معسكر اليمين المتطرّف، ويدعم فكرة إقامة دولة فلسطينية في سيناء.
كما يعتبر من أكبر المناهضين لإقامة دولة فلسطينية بحدود الرابع من يونيو إلى جانب إسرائيل، ويسير على درب نتنياهو، الذي عارض خطة فكّ الارتباط مع غزة، ويدعم المشروع الاستيطاني بالأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ يزعم أنه لا يوجد شريك فلسطيني للسلام.
يتبنّى قرا خطاب نتنياهو نحو تعزيز الحلف مع “الدول السنية المعتدلة” -وفي مقدمتها بعض دول الخليج- عبر تسوية إقليمية تعتمد على السلام الاقتصادي، مع محاصرة إيران حتى إحباط مشروعها النووي؛ بل يدعم أن توجّه إسرائيل ضربة عسكرية لمشروع طهران النووي، زاعماً أن العديد من الدول العربية والإسلامية المعتدلة ستدعم مثل هذه الضربة، في حين يؤيد بقاء الجولان السوري المحتل تحت السيادة الإسرائيلية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. عندما يرسل وزير الإتصالات الصهيونى دعوة الى مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ الذي أفتى بحرمة قتل اليهود ليس هذا بشيىء غريب ولا يثير عجبنا ولا سخطنا على مفتى كأنه حاخام اليهود لأننا نعرف كيف نشأ النظام السعودى الذى أعلن الحرب على المسلمين بحجة أنهم على غير الطريق الصحيح وهم فى هذا يخالفون صريح الدين بان الدعوة بالحسنى وليس بالقتل وسفك الدماء وقد أفتى علماء العالم الإسلامى بكفر عميد القبائل فى نجد من آل سعود وأعدموه كما أفتوا ببطلان المذهب الوهابى لأنه كان لا يعتمد الطرق العلمية فى تقنين مذهبه ولكن لأن بريطاني العظمى أنشأت هذا الثنائى نظام سعودى ومذهب وهابى لطعن الخلافة الإسلامية التى تمثلها تركيا فى ظهرها بتمزيق ولاياتها بعد ان عجزت عن التصدى لها بالحرب بتوظيف آل سعود كخنجر يقوم بمهمة التمزيق فى جسد الوطن الإسلامى وتمكنوا من صناعة مذهب وهابى يقوم على الخلافات التى بين المذاهب تلك الخلافات التى لم يأت الشرع فيها برأى قاطع لنشر الفتن بين الطوائف فى العالم الإسلامى بواسطة مايسمى بالسلفية وهذا ما دعا أحد الكتاب العارفين بنسبهم من تاكيد نسبهم اليهودى فرصد آل سعود اليهود مكافأة لمن ياتى به حيا او ميتا وكذلك جمعوا ىنسخ الكتاب واحرقوها هذا التصرف من آل سعود طبيعى لأنهم يهود فلو كانوا ليسوا يهود لأثبتوا لنا ذلك بالوثائق وليس بالقتل ولو انهم جاءوا إلى نقابة الأشراف بمصر ومعهم شوالات الرز لأعطتهم شهادة بانهم من صميم آل البيت والشهادات عندهم تمنح لأى فرد ولو يهودى عايز يعمل شريف مش مهم نسبه المهم فلوسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى