الأرشيفتقارير وملفات

وزير اسرائيلي يكشف عمالة السيسي لإسرائيل ليست خافية على احد وجنرال في جيش الاحتلال يؤكد ما تزال هناك اسرار اكبر بكثير

كشف وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي أمر بإغراق الحدود بين قطاع غزة ومصر وذلك بناء على طلب إسرائيلي.

وقال شتاينتس في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية الرسمية السبت إن ”  السيسي قام بغمر بعض الأنفاق بناء على طلب إسرائيل”.

ونبه إلى أن التنسيق الأمني بين البلدين (إسرائيل ومصر) أفضل من أي وقت مضى.

وحول أنفاق المقاومة في قطاع غزة، ذكر شتاينتس الذي كان وزيرا للشؤون الاستراتيجية في الحكومة السابقة أنه “بإمكان الإسرائيليين الاطمئنان حيال التهديد الذي تشكله الانفاق على حدود قطاع غزة”.

وشدد على أن “إسرائيل تتعامل مع الانفاق بجدية منذ سنوات، فقد قامت بنشاطات ذات مغزى للتصدي لها”.

واستدرك الوزير الإسرائيلي المقرب من رئيس الوزراء نتنياهو “مع ذلك إن إسرائيل لا تعلم بالضرورة عن كل نفق أو فتحة نفق”.

وقد هاجم وزراء وإعلاميون إسرائيليون بشدة إعلان شتاينتس  وفي مقال نشره قبل قليل موقع صحيفة “معاريف”، نقل يوسي ميلمان معلق الشؤون الاستخبارية في الصحيفة عن جنرالات في الجيش وقادة في المخابرات إن “تطوع شطاينتس” بالكشف عن تفاصيل حساسة عن طابع التعاون الأمني بين إسرائيل ونظام السيسي يهدد الأمن القومي الإسرائيلي ويمس بقدرة تل أبيب على مواصلة الاستفادة من العلاقات الوثيقة مع القاهرة”.

وحذر الجنرالات الإسرائيليون من أن تصريحات شطاينتس التي وردت في كلمته أمام مؤتمر عقد في مدينة “بئر السبع” اليوم يمكن أن تمثل ضربة دعائية لنظام السيسي وتمنح خصومه في الداخل والخارج الفرصة لمهاجمته استنادا لهذه الاعترافات غير المسبوقة في وضوحها.

ونوه ميلمان إلى أن تصريحات شطاينتس “الضارة” تأتي في الوقت الذي تفرض الرقابة العسكرية الإسرائيلية قيودا مشددة وغير مسبوقة على كل “حرف زائد يكتبه الصحافيون والملعقون الإسرائيليون عندما يتناولون طابع العلاقات والتعاون الأمني والإستراتيجي السري بين إسرائيل ومصر في عهد السيسي بسبب خطورة الأمر”.

ونقل ميلمان عن محافل عسكرية واستخبارية في تل أبيب قولها إن إعلان شطاينتس سيتم  توظيفه من قبل المعارض المصرية وسيسهم في إبراز السيسي كعميل لإسرائيل.

وكشف ميلمان النقاب عن أن الرقابة العسكرية تفرض قيوداً مشددة وترفض أن تنشر وسائل الإعلام الإسرائيلية حتى ما سبق أن نشرته وسائل الإعلام الأجنبية عن طابع العلاقة بين مصر وإسرائيل في عهد السيسي.

واعتر ميلمان ما كشف عنه شطاينتس “مرض مزمن يصيب الساسة والوزراء الذين لا يقدرون على ضبط الأسرار التي تصلهم بحكم مواقعهم الرسمية”.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى