آخر الأخبار

وزيرة جزائرية في موقف محرج.. ذهبت للتصويت في انتخابات الرئاسة فلم تجد اسمها في مكاتب الاقتراع

اتجهت صباح الخميس 12 ديسمبر/كانون الأول 2019 وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى فرعون إلى مدرسة أحمد عروة بالعاصمة الجزائرية لتأدية واجبها الانتخابي. 

إلا أنها تعرضت لموقف طريف رصدته كاميرا الصحافة الجزائرية، حيث لم تجد الوزيرة مكتب التصويت الخاص، ونشرت صحف محلية فيديو لفرعون وهي تتجول في المدرسة باحثة عن مكتب التصويت، وسط حالة من الاستعجابلتكتشف الوزيرة أن رقم مكتب تصويتها غير موجود أساساً في المدرسة التي توجهت لها.

أظهر الفيديو فرعون وهي تنتقل من مكتب لآخر، وتراجع القوائم لتتأكد من وجود اسمها، حيث بدت في أول الفيديو غاضبة، ثم بدأت بالضحك والابتسام لطرافة الموقف، وعند تأكدها أن اسمها غير موجود غادرت المركز.

#الجزائر_تنتخب??هكذا أدت الوزيرة #هدى_فرعون واجبها الإنتخابي

 فيما فتحت مراكز الاقتراع أبوابها بالجزائر، صباح الخميس، لإجراء انتخابات رئاسية مؤجلة تعارضها حركة احتجاج جماهيرية تريد إرجاء التصويت إلى أن تتنحى النخبة الحاكمة بأكملها، ويبتعد الجيش عن السياسة.

في الوقت ذاته تجمع الآلاف مساء الأربعاء في أنحاء العاصمة مطالبين بإلغاء الانتخابات لحين تنحي النخبة الحاكمة بأكملها، وابتعاد الجيش عن السياسة. فيما هتف المحتجون بشعارات عديدة، منها: «ماكاش الفوط (لا توجد انتخابات في العاصمة)»، و «ماكاش (لا توجد) انتخابات مع العصابات»، مع رفع بطاقات حمراء مكتوب عليها «لا للانتخاب».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى