آخر الأخبار

واشنطن ترفض الكشف عن اسم كلب أصيب في عملية قتل البغدادي

رفض الجيش الأمريكي الكشف عن اسم كلب
أصيب في الغارة التي نفذتها القوات الأمريكية الخاصة على المجمع الذي كان يقيم فيه
زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي في سوريا وانتهت بمقتله.

وورد أن الكلب أصيب بجروح طفيفة بعد أن شارك
في العملية يوم السبت.

ورغم رفض واشنطن الكشف عن اسم الكلب، إلا أن
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشاد  بالكلب في الخطاب الذي وصف فيه الأحد 27
أكتوبر/تشرين الأول وقائع الغارة. وقال ترامب إن الكلب «دخل النفق» الذي
قتل فيه البغدادي نفسه بحزام ناسف. ووصف الرئيس الأمريكي الكلب بأنه «جميل
ولطيف وموهوب».

ورفض رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة
الجنرال مارك ميلي الإدلاء بأي معلومات عن الكلب في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع
الأمريكية الإثنين.

وقال ميلي: «لن نكشف عن اسم الكلب في
الوقت الحالي. لا يزال الكلب في مسرح العمليات». وأضاف: «الكلب الذي
يعمل في الجيش، أدى مهمة هائلة مثلما يفعل الجميع في مختلف المواقف».

ويعد مقتل أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم
الدولة الإسلامية، إنجازاً يُحسب للرئيس دونالد ترامب ربما يسهم في تخفيف
الانتقادات المتزايدة في صفوف أنصاره، لكن من المستبعد أن يهدئ كثيراً التحقيق
الذي يجري بقيادة الديمقراطيين في تعاملاته مع أوكرانيا.

لم يكن من الممكن أن تحدث هذه العملية في وقت
أفضل من ذلك بالنسبة لترامب الذي يواجه تحقيقاً يرمي لعزله يجريه الديمقراطيون في
مجلس النواب، حيث يقولون إن محاولته إقناع أوكرانيا بالتحقيق في تصرفات منافسه
السياسي جو بايدن تمثل سوء استغلال للسلطة ربما عرض الأمن الوطني للخطر.

كما تعرّض ترامب لانتقادات حادة من
الجمهوريين والديمقراطيين على السواء بسبب قراره المفاجئ سحب القوات الأمريكية من
شمال شرق سوريا، الأمر الذي فتح الباب أمام اجتياح تركي لاستهداف الأكراد حلفاء
الولايات المتحدة في المنطقة.

وقال لانهي تشين الباحث بمؤسسة هوفر الذي عمل
مستشاراً لحملة ماركو روبيو في انتخابات الرئاسة عام 2016 وحملة ميت رومني في
2012: «لا أعتقد أن هذا الحدث يغير بالضرورة مسار حياتنا السياسية بأي شكل من
الأشكال، لكنه من دون شك انتصار هائل للرئيس».

وسيكون بمقدور ترامب الذي يسعى للفوز بفترة
رئاسة ثانية في الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 التباهي بنجاح
العملية خلال الدعاية الانتخابية باعتبارها سبباً آخر لبقائه في منصبه، بالإضافة
إلى موقفه المتشدد من الهجرة غير الشرعية وسجله على صعيد الاقتصاد.

ولم يستطع ترامب إخفاء فرحته فنوَّه عن الحدث
بتفاخره المعتاد في تغريدة قال فيها: «شيء كبير للغاية حدث للتو»، مساء
يوم السبت بعد دقائق فيما يبدو من عودة القوات الأمريكية الخاصة سالمة إلى
قاعدتها.

وإدراكاً منه لما أتيح له فجأة من رصيد
سياسي، أعلن ترامب النبأ يوم الأحد من غرفة الاستقبالات الدبلوماسية في البيت
الأبيض وهو يقف أمام أعلام الحرب التي نقلت خصيصاً لهذه المناسبة من المكتب
البيضاوي.

وقدم ترامب تفاصيل دقيقة بل ومروّعة في بعض
الأحيان عن موت البغدادي والغارة والتي زعم أنها «أكبر» من عملية قتل
أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عام 2011.

حيث أعلنت هيئة الأركان الأمريكية، الإثنين،
عزمها الكشف عن صور ومقاطع فيديو للعملية السرية التي نفذتها الولايات المتحدة ضد
زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبوبكر البغدادي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده وزير الدفاع
الأمريكي، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان، مارك ميلي، بالبنتاغون، مساء الإثنين.

وقال ميلي: لدينا صور وأشرطة فيديو عن عملية
استهداف البغدادي سنكشف عنها قريباً، وفق ما نقل موقع قناة الحرة الأمريكية.

وأكد أنه تم خلال العملية احتجاز رجلين وهما
في حوزة القوات الأمريكية في مكان آمن.

وحول العملية، قال ميلي إن القوات الأمريكية
استخدمت أسلحة مختلفة وخفيفة وذخائر، كما استخدموا قنبلة لتدمير ملجأ البغدادي.

ولفت إلى أن بقايا جثة البغدادي يتم التعامل
معها والتخلص منها حسب قواعد النزاع.

ورفض رئيس هيئة الأركان الكشف عن موقع انطلاق
العملية التي استهدفت البغدادي أو عن طبيعة الوثائق التي حازتها القوات الأمريكية
في العملية، حسب القناة نفسها.

والخميس تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
بعدم السماح لتنظيم «داعش» الإرهابي بالاستيلاء على حقول النفط شمالي
سوريا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى