رياضة

هيغواين يثير القلق.. الرقم 13 يصدر النحس لساري مع يوفنتوس بعد التعادل أمام ليتشي

أنهى نادي ليتشي رقماً مميزاً للإيطالي ماوريسيو ساري، المدير الفني ليوفنتوس، في الكالتشيو، حيث نجح في خطف نقطة التعادل أمام البيانكونيري بنتيجة 1-1، مساء اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإيطالي، لينهي سلسلة انتصاراته على الفرق الصاعدة عند الرقم 13 الذي بات بمثابة النحس للمدرب المدخن.

ووفقاً لشبكة Opta العالمية للإحصائيات، فإن ساري تعادل اليوم أمام فريق صاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بعدما حقق الانتصار في آخر 13 مواجهة أمام الصاعدين.

وهذا التعادل كان ليفقد يوفنتوس صدارته لجدول ترتيب الدوري الإيطالي، في حالة فوز إنتر ميلان على بارما في الجولة الحالية، ولكنه تعادل بهدفين لمثلهما وبقي الوضع كما هو عليه، حيث يملك السيدة العجوز 23 نقطة، بينما لدى النيراتزوري 22 نقطة.

1 – Maurizio #Sarri have drawn a Serie A encounter against a newly promoted side, after having won the previous 13. News.#LecceJuventus pic.twitter.com/WmrcGObwoR

في نفس السياق تلقى الأرجنتيني غونزالو هيغواين مهاجم اليوفي، ضربة قوية في الدقائق الأخيرة من مباراة ليتشي، سقط على إثرها وتلقى العلاج، قبل أن يعود للمشاركة في نهاية المباراة.

ولم يفقد اللاعب وعيه، لكنه كان في حالة ذهول فقط، وتم نقله إلى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات الطبية، بعدما أثار القلق في نفوس مشجعي اليوفي، حيث تعرض للإصابة في رأسه عقب اصطدام مع حارس مرمى ليتشي، الذي حاول إبعاد الكرة من داخل منطقة الجزاء.

وشوهد هيجواين عقب صافرة نهاية المباراة، وهو مُلقى على الأرض رفقة الجهاز الطبي للسيدة العجوز، وعن ذلك قال ساري عقب المباراة: «غونزالو عانى من بعض الغرز في وجهه، ونقل للمستشفى، إنه في حالة جيدة واستعاد وعيه ويجيب على الأسئلة بطريقة واضحة».

وأضاف «كريستيانو رونالدو كان متعباً بدنياً وذهنياً، لذلك لم يكن هناك أي جدوى ليتواجد معنا هنا، عندما يعبر اللاعب عن تعبه، فيكون من الصواب أن يحصل على الراحة».

وتابع ساري «أقحمنا أنفسنا في معركة لم تكن أسلوبنا، لقد خلقنا العديد من الفرص للتسجيل ولم ننتهزها، لذلك كان هناك نقص في التصميم والإرادة، كما أننا لم نتحكم في تقدمنا على المنافس، لذلك لم يعجبني أي شيء من هذا».

وختم حديثه قائلاً: «تبقى حقيقة أننا خلقنا 10 فرص للتسجيل ولم ننهها، أعتقد أننا أخذنا الأمر بسهولة، وبعد أن أخذنا زمام المبادرة، كنا نتصرف كما لو أننا سنفوز بشكل طبيعي، لم نكن مصممين على غير العادة، يجب ألا نعتقد أنه لمجرد أننا نخلق العديد من الفرص، فإننا سنسجل ونفوز تلقائياً».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى