منوعات

هل يؤثر الغذاء في سلوك الأطفال؟ هذا ما تتسبب به الألوان الصناعية

نعلم أن التغذية الصحية تؤثر في صحة الأطفال ونموهم، ولكن هل يؤثر الغذاء في سلوك الأطفال؟

يُعد التخطيط للوجبات شكلاً مهماً من أشكال فنون التدبير المنزلي، وعندما يكون لديك أشغال كثيرة، قد لا يتوافر أمامك الوقت اللازم لتناول وجبات مغذية دائماً.

علاوةً على n ذلك، فإن تشجيع أطفالك على تناول الأغذية المطلوبة هو أيضاً عمل مرهق وطويل، حتى وإن ظللت تتوسل إليهم.

الإلحاح والترغيب لا يفلحان دائماً، وبالتالي نستسلم أحياناً لتناول الحبوب المصنعة في وجبة الإفطار، والفطائر أو المعجنات على الغداء، والوجبات السريعة على العشاء، ومخبوزات محلاة بالشوكولاته بين الوجبات.

ولكن هل تسبب هذه الأطعمة مشاكل لأطفالك أكثر مما تتصور؟ قد تتفاجأ من الإجابة.

مؤخراً أجرى مسلسل The Food Hospital التلفزيوني الوثائقي البريطاني تجربةً طرح فيها هذا السؤال: «هل يؤثر الغذاء في سلوك الأطفال؟»، عن طريق إطعام مجموعتين من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 5-9 أعوام أغذية مختلفة ومراقبة سلوكهم.

تناولت مجموعة الاختبار الأولى وجبات خفيفة عبارة عن قطع من شرائح التفاح، وأصابع الجزر المقطعة، والشطائر، والحمص والماء، بينما قُدّم لمجموعة الاختبار الثانية المصاصات، ورقائق البطاطس، والمشروبات الغازية. ثم راقبوا الأطفال أثناء اشتراكهم في مجموعات متنوعة من الألعاب الجماعية.

قد يعني ذلك أن سلوك طفلك العدواني واللئيم ​​والمتميز بفرط النشاط قد يكون له علاقة باختياراتهم للغذاء. 

وفقاً للدراسة السابقة التي نشرها موقع Stay At Home Mum الأسترالي، فإن هناك ثلاثة أشياء مرتبطة بالسلوك السيئ لدى الأطفال يجب الحذر منها عند اختيار الأطعمة:

الألوان الصناعية: نعم، هي تجعل الطعام يبدو طيب الشكل ولذيذ المذاق، لكن تم اكتشاف علاقة الألوان الصناعية (الأصباغ الغذائية) بالمشاكل السلوكية منذ عقود. 

غالباً ما توجد الألوان الصناعية في الوجبات الخفيفة المعبأة في أكياس، والمصاصات، وحبوب الإفطار الخاصة بالأطفال.

بنزوات الصوديوم: يبدو وكأنه مكون ستجده في منظفات بالوعة الصرف وليس في الغذاء، لكنه يوجد أيضاً في بعض الأطعمة المعتادة في الحفلات وفي الوجبات الخفيفة، مثل عصائر الفاكهة، والمشروبات الغازية، والتوابل، والمصاصات.

الدهون غير المشبعة: هي تلك الدهون الموجودة في الأطعمة المقلية قلياً عميقاً، مثل رقائق البطاطس الساخنة، والوجبات الجاهزة، وهي أحد الأسباب الرئيسية للسمنة، والسكري، والمشاكل السلوكية مثل العدوانية.

وفقاً للإرشادات الغذائية الأسترالية وموقع شبكة تربية الأطفال، ينبغي أن يختار الأطفال الأطعمة من المجموعات الغذائية الأساسية الخمس يومياً (الفاكهة، والخضراوات، والحبوب المجروشة والكاملة، والألبان، واللحوم، والأسماك، والدواجن، والبقوليات، والبيض).

ابحث عن الأطعمة التي تحتوي على:

حمض الفوليكوالحديد: المسؤول عن تعزيز الجهاز المناعي، وتحمل التعب والحفاظ على مستوى الحرق.

البروتين: يشبع البروتين الأطفال طوال الوقت ويساعد عظامهم وعضلاتهم على النمو.

الكالسيوم والمغنيسيوم: وهي الأملاح المعدنية المسؤولة عن تكوين العظام ونموها في أطفالك بصورة صحية.

الفيتامينات والمعادن: بما في ذلك فيتامين A وB1 وB2 وB3 وB12 وفيتامين (ج) بالإضافة إلى الفسفور، والمغنيسيوم، واليود، والتي يمكن أن تحافظ على الرؤية السليمة للعين، وتحسّن وظيفة الدماغ، وتقوي جهاز المناعة، وإطلاق العنان لطاقة الجسم.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى