الأرشيف

هل نثق شعوب العالم الإسلامى فى آل سعود لإدارة “الحرم المكى والحرم النبوى الشريفين” بعد بدأ التطبيع مع اسرائيل؟

بقلم الإعلامى 
مهندس سعيد عثمان
الأمين العام للمنظمة
“الجزء الأول””الحرم المكى والحرم النبوى الشريفين ” قبل التطبيع مع اسرائيل
إن خير البقاع على وجه المعمورة بلد الله الحرام ، مكة المكرمة ، مهبط الوحي، وموطن البعثة المحمدية ، التي اختارها الله لبيته الحرام ، ولقد اختصها الله تعالى بمزيد من الفضل ، وجعل لها من الحرمة والمكانة هي ومدينة رسوله ? ما ليس لغيرهما من سائر البقاع ، ولا أدل على ذلك من مضاعفة الصلاة فيها ، إذ الصلاة في​ المسجد الحرام بمائة ألف صلاة فيما سواه .
لذا فلا غرابة أن يكون لهذه المدينة المقدسة مكانة جليلة في نفوس المسلمين ، تحمل على رعايتها والعناية بها فهى ملك للمسلمين فى العالم اجمع وليست حكراً على عائلة .
سبق وقرات ومن فترات طويله عن محاولات ايرانيه لتدويل الاماكن المقدسه في الجزيرة العربيه، والتي كانت سرعان تتوقف وكنت اري ان هذا الامر لا يجوز التفكير فيه مجرد التفكير ،لاسباب اهمها:
انه ياتي من الطرف الشيعي في المعادله الإسلامية والتي لا تخلوا من اسباب عقاءديه وكل مطلب شيعي من وجهة نظري المتواضعة مرفوض من قبل طرحه لان نية البراءه في القصد والمصلحه الإسلامية لا تتوفر لدي الجانب الشيعي الذي علمنا مع مرور الوقت أنهم يقولون شيئا ويقصدون اشياء اخري لا تصب الا في خانة التشيع الذي لا يقره عقل ولا يتوافق مع الضمير لذلك كنت ازيح الموضوع جانبا ولكن مع مرور الوقت وقد بدات بعض الدول السنيه تطرح الموضوع من جوانب متعدده تطرح نفسها بقوه ،خاصة وان القاءمين علي الأمر في مملكة بني سعود وبعد تولي العاهل الحالي عجل الله منه الخلاص ،وولي عهده عليهما من الله ما يستحقان .
ناهيك عن المباني المرتفعة المشيدة حول المسجد الحرام والذى تم تقزيمه امام البنايات الشاهقة التى تحيط به بالرغم أنه “بينما يمنع في أي مكان في العالم تشييد الأبراج قرب الأماكن الهامة، فلماذا يسمح حكام السعودية ببناء أبراج من خمسين طابقاً جوار المسجد الحرام ، فهل يعتبر آل سعود أن الحرمين الشريفين ملك لهم ورثونه عن اباءهم الملوك السابقين وقبلهم رعاة الأغنام والجمال، ولهذا يسمحون لأنفسهم القيام بأي عمل هناك، بينما هذه الأبراج فى الحقيقة ينبغي تدميرها”حتى يشعر حجاج البيت الحرام المبارك بالرهبة التى كانوا يشعرون بها فى الماضى.
إمام الحرم المكي: سلمان وترامب يقودان العالم والإنسانية إلى السلام

عندما يصرح عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إن السعودية والولايات المتحدة هما قطبا هذا العالم للتأثير، يقودان بقيادة خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأمريكي، العالم والإنسانية إلى الأمن والسلام والاستقرار  ،امريكا التى نقلت سفاراتها الى مدينة القدس واعترفت بها عاصمة اسرائيل الأبدية وقامت بتدمير افغانستان والعراق وتساعد فى تدمير اليمن فهو لايصلح ابدا للإشراف على المقدسات الإسلامية وقد اصابته الشيخوخة وتبعاتها من امراضالخرف.
فتيات يلعبن “السيكونس” بالحرم المكي

قال تعالى ( الأعراب أشد كفراً ونفاقاً ) وهذا هو الكفر والنفاق بعينه . أنظروا الى أين تمضي قضية الإستهزاء بالمقدسات وأين ستكون نهايتها ؟؟!! .
هذه هي النتيجه لسياسة آل سعود وأفكار الوهابيه وهذه هي الصوره المعبره عن خدمة خادم الحرمين الشريفين ، فمره يقتلون الحجاج عطشاً في منا ويجمعون جثث المسلمين بالشفلات وسيارات الحمل كما تجمع الأنقاض غير متأثمين ! ومره أخرى يدخلون مسؤول صهيوني الى مسجد النبي ( صلوات الله عليه وآله وصحبه الكرام ) ويصور هناك وينشر صوره متباهيا بهذا الفتح، وهذه المره نساء يلعبن الورق وهي من ألعاب القمار المحرمه في مهبط الوحي ومحل نزول القرآن ،فهل يوجد استهزاء بالمقدسات أكثر من هذا ويدٌَعون أنهم قدموا لهن النصيحه.
الحجاج القطريون غير مرحب بهم في السعودية
أن ممارسة الشعائر الدينية في شهر رمضان لم تسلم هي الأخرى من إجراءات الحصار، حيث تم منع معتمرين قطريين من أداء مناسك العمرة، وأجبروا على مغادرة السعودية بطريقة مهينة، بحسبها. كما تم إجبارهم على العودة إلى الدوحة، لكن عبر مطار تركيا، وليس مباشرة من جدة إلى العاصمة القطرية.
.. لا حج لفلسطينيي الخارج
في مطلع العام الماضي، أصدرت السلطات السعودية قرارًا يحظر على الفلسطينيين المقيمين بالدول العربية تأدية مناسك الحج والعمرة، إلا بجواز فلسطيني خاص تمنحه السلطة الفلسطينية، مبررة القرار بأنه صدر لمنع دخول عناصر إرهابية إلى المملكة، القرار صدر بحق اللاجئين الفلسطينين المتواجدين في سوريا، لكنه عمم لاحقًا على فلسطينيي الشتات، وليس حاملي الوثائق السورية فقط كما تقول السعودية؛ مما أثار مشاعر الغضب لدى الكثير من الفلسطينيين المتواجدين خارج الأراضي
. الليبيون.. من الصلاة في الحرم إلى سجون حفتر
. اعتقلت السلطات السعودية ثلاثة معتمرين ليبيين وسلمتهم إلى قوات حفتر، حيث يقبعون الآن في سجن قرنادة، وطالبت حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج  من الخارجية السعودية الكشف عن مصير ثلاثة  ليبيين موقوفيْن في السجون السعودية منذ 25 يونيو (حزيران) الماضي بعد اعتقالهم عقب أدائهم العمرة.
الحجاج اليمنيون.. ضحية الكوليرا
بعد تدخل السعودية في اليمن عبر قيادتها للتحالف العربي لدعم الشرعية، فرضت الرياض مجموعة من القيود على حجاج اليمن في  محاولة للضغط على الحوثي وأنصار صالح، ومع انتصاف  الحرب عامها الثالث، تتقلص يومًا بعد يوم آمال اليمنيين في أداء فريضة الحج في هذا العام، في ظل رواج أخبارٍ عن دراسة السعودية مشروع قرار يقضي بمنع الحجاج اليمنيين من دخول أراضيها لأداء مناسك الحج، وهذا بداعي منع الدول التي ينتشر فيها وباء الكوليرا من أداء الفريضة، إذ تجتاح الكوليرا 21 محافظة من أصل 22 محافظة يمنية.
والحقيقه ان رؤيتي للمملكة اختلفت بعد قيام الثوره في مصر وانتخاب الرئيس مرسي وسفره للمملكه ،وطلبه العون لحل مشكلات مصر الاقتصادية العويصه التي خلفها حكم العسكر علي مدي عشرات السنين ،وكنت اظن ان الملك عبد الله في ذلك الوقت لا يتقاعس لحظه واحده في تقديم يد العون لرئيس ذو ميول واسس إسلاميه .
الا ان عودة الرئيس بخفي حنين اثارت في نفسي الشكوك تجاه المملكه الإسلامية،وقد تاكدت هذه الظنون لتتحول الي يقين لا يقبل اي قدر من الشك بعد ان تبين ان المملكه هي  المخطط والمنفذ لانقلاب مصر علي نظام جمهوري منتخب من الشعب المصري واذا بنا نسمع عن المليارات التي صبت في جيب قاءد الإنقلاب الذي تسبب علاوة علي ذلك في قتل الآلاف بل وتحريقهم مع الاحياء وتجريفهم في الطرقات وتوالت الأحداث في مصر لنعرف ان جيش العار المصري مع الشرطه السادية يعتدون علي الأعراض .

ولكن المملكه الاسلاميه زادت في دعمها للقتله والمغتصبين وكان شيئا لم يحدث ويذهب عبد الله الملك الي بارءه محملا بالاثام التي اقترفها فيما قدم لياتي لنا سلمان باقبح مما قدم اخوه السابق الي عدل الله ثم ياتي ولي عهد الخزلان بما جاء به من ظلم للبلاد والدين والعباد ودفعه مءات المليردات صاغرا لترامب بعد ان توعد الآخر وارغد وازبد  وهنا كان يجب ان اتوقف وقد قمت بزيارة مكه كثيرا بل كنت امضي فيها شهر رمضان كاملا وفي احياءها الفقيرة كنت اسكن وراعني المستوي المتدني  من الخدمات في مكه فليس فيها ماء بل تملا خزانات المساكن بصهاريج تنقل اليها بصهاريج علي الكميونات وليس فيها نظام للصرف الصحي بل يتخلص من الصرف بطرق يدويه لا تليق بدوله دفعت  460مليار لترامب في زياره واحده ونفس الامر لن يختلف كثيرا في المدينه المنوره.
والحقيقه ان ما اثار كثير اهتمامي هو المعامله المزريه لكبار علماء ودعاة المملكه واستشهاد العديد منهم تحت وطاة التعذيب او سوء المعاملة او منع الدواء عنهم.
ومن خلال كل هذه الاحداث كان لابد ان تستعيد الذاكره كثير المواقف التي لم تعجبني من خلال معايشتي للسعوديين وكيف انهم يقومون باستغلال المسلمين من الحجاج اذ تتضاعف اسعار السلح في مواسم رمضان والحج الي الضعف او ثلاثة اضعاف ونظرا لسوء خدمات المواصلات فإن السعوديين يغالوا في اسعار النقل عوضا عن سوء المعامله والتعامل سواء مع افراد الشعب او الشرطه بل وظهرت ففي الفتره الاخيره فديوهات تبين سوء التعامل والعنف غير المبرر مع ساء حظه غي هذه البلاد او قام بزيارتها.
ولقد تذكرت حادثه مرت بي وكنا في العشر اﻻاواخر من رمضان وكنت احاول الخول من باب الملك عبد العزيز الذي منعت الشرطه الدخول فيها وما لبثوا ان اخذو في خلع احزمتهم وضرب الناس بها بعنف ربما لا يستعمل مع الحيوانات واخذ الناس بالركد في كل الاتجاهات مع دهس الجالسين حول المنطقه وما اكثر من استعمال نفس الوسائل في اماكن اخري بناءا علي ما تقدم واكثر من ذلك بكثير فاني اعتقد ان “آل سعود”قد اثبتوا بما لا يدع مجالا للشك قد فقدوا أحقيتهم في ادارة اماكن المشاعر المقدسه سواء اداريا رسميا او حتي مدنيا في التعامل مع افراد شعب جاهل يتسم بالغباء والعنصريه غير المبرره .
وبناء عليه فانا اري ان يتم تكوين مجلس اداره عالمي يتناوب علي رءاسته كل عدد من السنوات شخص مشهود له بحسن الاداء وعنده خبره في مجال تنظيم شؤن المدن وليكن محافظ سابق او رءيس مجلس بلدي او ما شابه ذلك وشرطه مدربه علي التعامل السلمي مع الجماهير ولا مانع من الاستعانه ببعض السعوديين المتفهمين علي ان يكونوا علي قدر من الفهم والتعليم ولكن تكون الاداره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى