كتاب وادباء

هل كان الأفضل لمرسي أن يحافظ علي شياكته ويفعل مثلما فعل محسوب .. وآل مكي .. وعبدالفتاح ؟؟

 

هل كان الأفضل لمرسي أن يحافظ علي شياكته

ويفعل مثلما فعل محسوب .. وآل مكي .. وعبدالفتاح ؟؟

بقلم المحلل السياسى

رضا ابوسعيد

رضا أبو سعيد

.. هل تعلم

أنه لو إنسحب الرئيس مرسي من المشهد قبل الإنقلاب

ولم يتمسك بالشرعيه

ومواجهة الإنقلاب علي الهويه الإسلاميه ….. حتي اليوم

وفعل

لن أقول . مثل المتراقصين من مرتزقة السياسه والثورات

كالبرادعي وأيمن نور

بل وفعل وقتها

كما فعل الشرفاء المرفوعين علي الروؤس والأعناق اليوم

تصور معي

لو أن الرئيس مرسي . قد خرج من المشهد منسحباً كما

فعل محمود مكي وأحمد مكي . ومحمد محسوب وسيف

عبد الفتاح وغيرهم من المحترمين الشرفاء

الذين إنسحبوا أو فروا من المشهد مع خطاب مُحمكم من

التبريرات . والتي حمّلوها جميعاً لأخطاء مرسي وحكومته

وهي التي جعلتهم لم يستطيعوا الإستمرار !!

فحملتهم

الجماهير علي أعناقها ولازالت تحملهم وتصفهم بالشرفاء

الذين ثبتوا ولم يخونوا ولم يبيعوا !!

فماذا لو فعل مرسي

مثلما فعل هؤلاء وخرج ليعلن إنسحابه من المشهد مقرناً

إنسحابه بخطاب عاطفي يُدمي القلوب

من عينة أنه :

حفاظاً علي وحدة الوطن وسلامة أبنائه .. ونظراً لما رأيته

من عدم تعاون ….. جميع العاملين معي من مستشارين

ومساعدين ووزراء ومحافظين

ونظراً لما لمسته … من عدم وجود دعم شعبي لقراراتي

وهو مايعني . عدم رغبة الشعب في بقائي فقد قررت أن

أنسحب من المشهد

كي أترك الفرصه لغيري من الثوار الشرفاء الأحرار … لكي

يستكملوا الطريق .. والله الموفق !!

ألم يكن ذلك

أفضل لمرسي وللإخوان .فيقي نفسه ويقيهم مايلقوه من

بلاءات ودماء وسجون

ويريح نفسه

من تطاولات وإنتقادات وتهكمات وسخرية عشرات الملايين

من المعارضين والمؤيدين

الذين تعلموا الحريه في سن متأخر من أنها تكون فقط في

إتجاه الشرفاء أمثال مرسي والإخوان !!

بل ولكان اليوم

محمولاً علي روؤس الشرفاء ولنعتوه بأفضل الصفات الثوريه

والأخلاقيه مثلما يصفوا باقي المنسحبين المحافظين علي

شياكتهم من الشرفاء السابق ذكرهم

ولاعزاء أو بكاء

وقتها علي وفاة ثورة الباحثين ..عن الحق والعدل والحريه !

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى