آخر الأخبارالأرشيف

هل تدعم الإمارات العربية الأكراد بالأموال للقيام بثورة ضد أردوغان فى تركيا ؟

أعلن حزب العمال الكردستاني المسلح توقف الانسحاب من الأراضي التركية.
وفي تصعيد غير مبرر قال قائد الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني جمال بايك أن حزبه قد جمد انسحابه من الأراضي التركية وأن قواته سترد بعنف وستعود من جديد إلى الأراضي التركية إذا قرر الجيش التركي الهجوم عليهم.
وكانت الحكومة التركية قد توصلت في مارس الماضي إلى اتفاق مع حزب العمال الكردستاني يضمن وقف إطلاق النار والانسحاب من الأراضي التركية باتجاه شمال العراق الذي كان قد بدأ بالفعل في مايو. إلا أن رئيس الوزراء التركي  رجب طيب أردوغان قال في تصريحات خلال الأسبوع الماضي أن حزب العمال الكردستاني لم يف بوعده بالانسحاب من تركيا وان 20 في المئة فقط من متمردي الحزب يغادرون غالبيتهم نساء واطفال.

وفي جولة من التصريحات العدائية التي تصاعدت بشكل غير مبرر قال حزب العمال الكردستاني ان انقرة أخفقت في اتخاذ خطوات بخلاف وقف التحرك العسكري لانهاء الصراع الذي خلف أكثر من 40 الف قتيلا.

ورغم أن الأحداث في تركيا لم تكن توحي بتصاعد وتيرتها بمثل هذا الشكل، إلا أن العديد من المحللين يرون أن موقف أردوغان الداعم للمسيرة الديمقراطية في مصر، والرافض للانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي قد جعل بعض قادة الخليج يقررون إذكاء نيران التوتر داخل الأراضي التركية.

temp

ففي الفترة الماضية عبر ضاحي خلفان تميم عن كراهيته للنظام التركي المقرب من الإسلاميين وحذر من سقوطه أكثر من مرة حيث هاجم الضابط الإماراتي بشدة الزعيم التركي.
وقال خلفان، عبر حسابه في “تويتر” بعد تصريحات انتقد فيها أردوغان شيخ الأزهر ومواقفه المخزية من قتل المصريين، قال خلفان: إن هجوم أردوغان على شيخ الأزهر دليل على فقدانه لأعصابه وجهله بالأزهر ورجاله.
متابعا: إنه “سيسقط بتطاوله على الأزهر ورجالاته.” قائلا له: “أنت الخاسر الأكبر”
وكان أردوغان عبّر عن خيبة أمله بعد ما وقف الأزهر بجانب من سمّاهم الانقلابيين في مصر، بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي.
كما وصف بكاء أردوغان في مقطع الفيديو الذي قيل إنه يبكي فيه متأثراً برثاء القيادي في حزب الحرية والعدالة د. محمد البلتاجي لابنته أسماء، بأنه “فيلم تركي” مُتقن الإخراج.
وأضاف الضابط الإماراتي، في تغريدات لاحقة في أبيات شعرية رديئة: “يريدون يحكم أهل الإسلام أردوغان.. ياليتهم شمروا يبغون خو نورة.. بو متعب (لقب العاهل السعودي الملك عبدالله) اللي له العليا علي الشأن.. القائد اللي أخذ الإسلام دستوره.”
وأضاف خلفان أن تاريخ تركيا في المنطقة العربية أتى بما قال إنه “مردود خرب”، وأردف قائلا: “هناك من العرب من ﻻ يزال عبدا للسلطان التركي. . سياط أتراك قد أدمت ظهرهم.. فقبلوها وباسوا رجل من ضربا.”

ويربط المتابعون بين تصريحات ضاحي خلفان وبين زيارة إلى تركيا قام بها محمد دحلان، المسؤول سيء السمعة في حركة فتح سابقا، والذي يعمل مستشارا لولي عهد أبوظبي (الذي زار مصر داعما للانقلاب قبل يومين)، وهو يُعد أحد مهندسي الانقلاب في مصر.

وكانت مصادر صحفية قبل أيام قد قامت بنشر خبر الزيارة السرية التي قام بها دحلان الى تركيا بجواز سفر يحمل اسماً غير اسمه، حيث التقى خلال الزيارة عدداً من المعارضين الأتراك والأكراد، فيما لم يُعرف ما هي أهداف الزيارة ولا مضمونها، الا أن الترجيحات تشير الى أنها مرتبطة بنية دول خليجية تأليب المعارضة التركية ضد الحكومة ذات التوجه الاسلامي التي يرأسها رجب طيب اردوغان، وذلك عقاباً لها على موقفها من الانقلاب العسكري في مصر.

وبدأت نتائج الزيارة السرية التي التقى خلالها دحلان عدداً من الشخصيات المعارضة، بدأت نتائجها تظهر وتنكشف تدريجياً، مع إعلان الحزب الكردستاني وقف انسحابه من تركيا، كما أعلن حزب الشعب التركي المعارض في نفس الوقت، وبصورة مفاجئة نيته زيارة العاصمة المصرية القاهرة الاسبوع المقبل فيما يبدو دعما للانقلاب العسكري ورفضا لموقع الحكومة التركية.

وتنوي مجموعات تركية معارضة تنظيم مظاهرات في كل المدن التركية منتصف الشهر الجاري.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. بلا أدنى شك فالنظام فى الإمارات نظام صهيونى يسيطر عليه اليهود وعملاؤهم فالنظم التى تقوم على الوراثة وتقوم بين أسرها وأفرادها الصراع على الحكم أو الطغاة يلزمهم تعضيد الحكومات صاحبة الهيمنة والنفوذ فى المنطقة لكى يتمكنوا من قهر إرادة الشعوب وسرقة أمواله وتجريف ثروته
    وأكبردليل واضح ذلك الصراع الذى نشب بين أسرة آل نهيان وانتهى بتولى ذلك الخليع الحكم والصراع الذى نشب يبن آل سعود وتمكن الملك سلمان من الفوز به
    وكان على الإمارات أن تكون إقطاعية للغرب تسخر جهودها وأموالها لخدمة مخططات الغرب الصهيوصليبى فى المنطقة وإلا فالمنافس العميل حاهز ليقوم بانقلاب ضده مدعوما من هذا النفوذ الصهيوصليبى قكان على الإمارات أن تقوم بدعم الإنقلاب فى مصر ضد الرئيس الشرعى وعليها الآن أن تدعم حركة تمرد الأكراد التى تعمل وفقا لأوامر الغرب الصهيوصليبى كأداة لتوجيه جهود الأمة بعيدا عن التنمية والتقدم والدخول فى صراعات داخلية تدعمها دول الخليج ماليا ويدعمها الغرب بالسلاح لإرباك الحكم الإسلامى المستقل والقوى فيها وإسقاطه لكى تعود تركيا لحظيرة النفوذ الصهيوصليبى وخاصة بعد تأييدها للقضبة الفلسطينية مثل ما حدث فى مصر بعزل الرئيس الشرعى للبلاد بعد قيامه بتاييد غزة والمعارضة السورية ومجاولة النهوض بمصر للتخلص من الهيمنة الصهيوصليبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى