منوعات

هكذا وصلت Baby shark إلى المحتجين في لبنان، وتحولت إلى هتاف يومي!

أصبحت أغنية «بيبي شارك» الشهيرة للأطفال هتافاً يتردد في جميع أنحاء لبنان بعدما أداها محتجون بمشاعر تلقائية لتهدئة طفل صغير حُوصر وسط مظاهرة صاخبة.

???? بيبي شارك لبنان pic.twitter.com/IPTLZhXX3b

وبدأ الأمر عندما وجدت إلين جبور نفسها محاطة بجمهور من المحتجين بينما كانت تقود سيارتها في العاصمة اللبنانية مطلع الأسبوع، فما كان منها إلا أن طلبت من المتظاهرين الكفّ عن الهتاف لأن ابنها الصغير روبين كان نائماً في المقعد المجاور لها.

وفي التوّ انطلق الحشد، كما تقص إلين، في ترديد أغنية «بيبي شارك» التي تعني «القرش الصغير» وأخذ المحتجون يحركون أيديهم في إشارات تشبه حركة السمكة مع ابتسامات واسعة على الوجوه.

ويظهر تسجيل الفيديو الذي صورته إلين وحقق بعدها انتشاراً واسعاً مجموعة من نحو 20 شاباً حول سيارتها يغنون للطفل الصغير الذي تملكته الدهشة بينما كان يمسك بزجاجة.

وفي الفيديو ظهر رجل ملتح يرقص ويتحرك إلى داخل الجمع وخارجه مقلداً حركة السمكة.

كانت أغنية «بيبي شارك» قد ذاع صيتها في تسجيل مصوّر حمّلته شركة بينكفونغ الكورية الجنوبية لتعليم الأطفال على يوتيوب عام 2016. وحقق التسجيل واحداً من أعلى المشاهدات على يوتيوب بعدد تجاوز 3.7 مليار مشاهدة.

وأظهرت تسجيلات فيديو على تويتر متظاهرين وهم يلوّحون بعلم لبنان ويهتفون في حماسة بالأغنية المحببة.

حتى روبين الذي اتسعت عيناه في الفيديو ولم يُبدِ تأثراً كبيراً بكل الغناء وكل الرقص من حوله أصبح واحداً من عشاق الأغنية.

وقالت والدته، الثلاثاء 22 أكتوبر/تشرين الأول 2019: «رغم علامات الحيرة عليه في الفيديو، يضحك الآن كلما شاهده».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى