اخبار المنظمةالأرشيف

هجمة ٧ ابريل

بقلم الكاتبة 
منى صلاح
تعودت اسرائيل أن تستيقظ  في يوم 7 ابريل من كل عام ومنذ عام 2013 على يوم حالك تخسر بسببه ملايين الدولارات فضلا عن تعطل الخدمات في معظم مرافقها، حيث تقوم عدة فرق من الهاكرز من جميع انحاء العالم المناهضين لاسرائيل وافعالها الوحشية ضد المسلمين العزل في فلسطين بشَنِّ حملة موسَّعة من الهجمات الإلكترونية على المواقع الصهيونية، كجزء من حملة سميت ب OpIsrael.
بداية نشأت هذه الفكرة في سنة 2003 عن طريق اندماج مجموعات من الهاكرز على مستوى العالم سميت نفسها باسم “أنونيموس” ثم اتخذت من صورة القناع الأبيض الشهير بجاي فوكس شعارا لهم القناع صمم لفيلم ” في فور فانديتا ” من انتاج سنة 2005 الفيلم يحكي قصة شخص ذو مهارات خاصة ينتقم من حكومة فاسدة بسبب قتلها مجموعة من الناس بعد اخضاعهم لبعض التجارب الطبية. وكان من أهم أهداف تجمع هذا الفريق هو  مناهضة الحكومات والهيئات التي تتخذ اجرائات تعسفيه ضد المواطنين و تحقيق أهداف وأحلام مشتركة ضد أفعال محددة أو بلاد بيعينها طالما حلموا في تحقيقها على الأرض مرارا وذاقوا مرارة القهر وسلب الحريات ونهب الممتلكات وقرروا ان يكونوا لسان حال كل مظلوم مسلسل ملجم لا يقدر على استرداد حقه وكرامته المهدره ولا يملك الا رفع يديه الى السماء وانهمار دموعه على الأرض. قرر هؤلاء الأبطال أو أشباح الشبكة العنكبوتية  أن يرسموا بسمة ولو بسيطة على الوجوه التي اتخذت الحزن سنة ومنهاجا قرروا بث روح الأمل واضاءة بصيص نور في ظل ظلمات  شعوبنا الحالكة  وقد نفذت فعلا هذه الجماعات او التنظيمات عدة هجمات ضد الحكومات والشركات لاعلان احتجاجهم على بعض القرارت المتعسفة الظالمة و كان من أشهر هذه الهجمات في سنة 2011 وسميت بدعم الربيع العربي التي نفذت ضد الحكومات التونسية والليبية والمصرية حيث تم اغلاقها ونشر معلومات لصالح الثوار والشعوب وفي يوم 10 أغسطس من سنة 2012 نفذ الأنونيموس هجوما على حكومة دولة مينامار التي مارست صنوفا من القتل والتعذيب مع مسلمين الروهينجا. عقبتها هجمة في سنة 2012 سميت ب “عملية اسرائيل”
 وبدأت بعد يوم من اعلان الاحتلال الاسرائيلي عن بدء بما اسماه عملية “عمود السحاب” في 14 نوفمبر 2012 واثناء قصفه لقطاع غزة بوحشية ،اعلنت انينموس عن “عملية اسرائيل” حيث استهدفت المواقع الالكترونية لحكومة الاحتلال وهددتها لكي تُوقف الحرب على غزة ، ثم و خُصص حساب على موقع “تويتر” بإسم “OpIsrael” للاعلان عن انجازات العملية لكنها لم تأخذ صداها في ذلك الوقت بسبب تركيز وسائل الاعلام ونشطاء مواقع التواصل على احداث قطاع غزة آنذاك ، وفي 7 ابريل من عام 2014 اعلنت انونيموس عبر نفس الحساب عن تجدد العملية وبدئوا شن اكبر هجمة الكترونية في تاريخ الكيان الصهيوني كانت حصيلته في اليوم الأول 100 الف موقع و 40 الف حساب فيس بوك و 50 الف حساب تويتر و 30 الف حساب مصرفي للصهاينة و 1700 بطاقة ائتمان وما يقدر ب 2 مليار دولار خسائر مادية، مما دفع حكومة الاحتلال للاجتماع لمناقشة هذه الأزمة ، شارك في هذه العملية اكثر من ثلاثين فريق “هكر” من المغرب والجزائر وتونس وافغانستان وايران وبريطانيا وايطاليا والولايات المتحدة والارجنتين وكوسوفو واندونيسيا وسوريا وفلسطين و دول اخرى ، ابرزهم فريق “انون جوست” الجزائري الذي سجل بإسمه عدد كبير من الاختراقات…
أما بما يخص هجمة هذا العام فمنذ الساعات الأولى ليوم 7 أبريل 2017 انهمرت الاختراقات على حسابات ومواقع الكيان الصهيوني ولم تفلح معها استعدادتهم الحصينة ولا تقدمهم التكنولوجي ولا دعمهم اللامتناهي ماديا من أجل أحباط مثل هذه الهجمات الضارية حيث تم أختراق مئات المواقع كان أبرزها: موﻗﻊ ﺗــﺎﺭﻳـﺦ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ,  ﻣـﻮﻗـﻊ ﻳـﺪ ﺑﻴــﺪ ﻧﻜﻮﻥ ﺃﻗﻮﻯ ﻟﻨﺤﻤﻲ ﺃﺳﺮﺍﺋﻴﻞ,  ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻠﻄﻪ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺮﻣﻞ, ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘـﺪﺱ, ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻻﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ‘ﺗﺴﺎﻑ’, ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺗﻞ ﺍﺑﻴﺐ ,ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻌﻬﺪ ﺳﻤﻴﺚ , ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﺸﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﺳﺮﺍﺋﻴﻞ , ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻦ ﺍﻟﺮﺷﺪ كما تم سحب ملفات موقع مطار بن جوريون وقواعد سكيول وضيفي عليها وقاموا بإسقاط موقع رئاسة الوزراء
وحجب الخدمه عنه ايضا تم أختراق الموقع ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ لﻣﺠﺎﺭﻱ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻷﺳﺮﺍﺋﻴﻞ , ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻠﻄﻪ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻪ (ﺍﻟﻜﻨﻴﺮﺕ) , ﻣﻮﻗﻊ ﺃﻧـﺎ ﺃﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻭﺃﻓﺘﺨــﺮ, موقع ﺍﻟﻀﻔﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ | ﻳﻬﻮﺩﺍ ﻭﺍﻟﺴﺎﻣﺮﺓ ,ﻣﻮﻗﻊ ﻟﺪﻋﻢ ﺃﻗﺘﺤﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻷﻗﺼﻰ, ﻣﻮﻗﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ, ﻣﻮﻗﻊ ﺃﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺧﺎﺻﺘﻲ, ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺨﻠﻴﻞ (ﺣﺒﺮﻭﻥ)
 كما تم اختراق ايميل حركة شباب اسرائيل الدولية هذا غير سحب قواعد بيانات sql لكثير من المواقع واختراق الاف الحسابات فيسبوك وتويتر علاوة على الحسابات البنكية….
شارك في هجمة هذا العام أكثر من 2000 هاكر حول العالم وكان من ابرز الفرق المشاركة في الهجمة فرقة انونيموس الدولية  كلهم عرب ومعظمهم من فلسطين وانونيموس غزة , هاكرز ضد الانقلاب في مصر, انونيموس رابعة , الفلاجة الفلاقة – FALLAGA من تونس بيربوتوس من المغرب Berbotoss وبعض الهاكرز المنفردين من جميع أنحاء العالم.
وقد ذكر احد المشاركين في الهجوم والذي عرف نفسه بإسم الجنرال علاء ان هذه الهجمه ليست سوي دليل بسيط علي ما نستطيع فعله فإحذروا يا بني صهيون وانتظروا منا المزيد فهذا ليس إلا اول الغيث ، اليوم نبث الرعب فيكم عبر شاشاتكم وغدا نأتيكم كالطوفان ولن تنفعكم اللجوء الى الجبال والأشجار ولا بلاد خائنة حامية فغدا ينقلب سحركم عليكم فانتم من زرعتم ماضيكم الأسود ولن يتبقى لكم الى حصاد مستقبل دامي….
ومن الجدير بالذكرأنهم اعتادوا رفع الآذان في جميع المواقع المخترقة وهو ردا صاعقا للكيانات الصهيونية التي طالما دأبت على منع الآذان وايذاء المصلين اما أهم ما ميز هجمة هذا العام هوبعض من الأبيات الشعرية باللغة الأنجليزية موجهة للكيان الصهيوني تم رفعها على بعض المواقع المخترقة قالوا فيها:
Hello Israel
Its 7th of April
Your nightmare become real
I wish you know what people feel
When you ruin their houses and steal 
I wish you cry and burn in hell
like you burnt thousands homes and made innocents yell
This is only a tiny sting
But the big one will make you swing
It is time to clean your dirty things
 

‫2 تعليقات

  1. رائع جدا خصوصا الأبيات هذه نقطة مضيئة وسط ظلام دامس ويفرحنا فى وقت تسلط فيه الغنقلاب علينا مابين قتل وتشريد وبدت لنا إسرائيل عدوة الحياة والإنسانية كأنها بطل خارق الهكر أسعدنا وأظهر هيافة وضعف الكيان الزائف الذى يدعمه نظم خانعة وأخرى عميلة
    شكر الله لكى ايتها الكاتبة الفاضلة اشعلت مصباحا من الأمل فى ليلة إشتد سوادها ويغيظ أدوات الصهاينة الفجار عندنا وحثالة المصريين اللقطاء داعمى الإنقلاب
    من فضلك ترجمى الأبيات للعربية عند توزيع المقال على الفيس ليسعد الناس به ونرهب خنانيص العاهرات المؤيدة للإنقلاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى