تقارير وملفات إضافية

نورس حامد.. العراقي الذي «انتقم» له ترامب بقتل سليماني وتسبب في دق طبول الحرب

التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران بدأ عندما استهدفت كتائب حزب الله العراقي قاعدة أمريكية في العراق أدت لمقتل «مدني أمريكي»، فقررت إدارة الرئيس دونالد ترامب توجيه ضربات جوية استهدفت مقرات الحزب وقتلت 27 من مقاتليه، ومن ثَم الهجوم على السفارة في بغداد، والرد الأمريكي بقتل قاسم سليماني، فمَن هو ذلك المدني؟

صحيفة واشنطن بوست الأمريكية نشرت، اليوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني، تقريراً يحمل تفاصيل المدني الذي تسبب مقتله في التصعيد الأخير، وقالت إنه عراقي المولد حصل على الجنسية الأمريكية عام 2017.

أرملة نورس حامد، 33 عاماً، أبلغت الصحيفة أنه حصل على الجنسية قبل عامين وهو أب لولدين عمرهما عامان و8 سنوات، وكان يعمل مترجماً مع القوات الأمريكية في العراق، وبحسب زميل له في العمل كان يعلق صورة طفليه في مكان عمله.

قُتل حامد يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما أطلقت ميليشيات مدعومة من إيران صواريخ على قاعدة عسكرية قرب مدينة كركوك، بحسب ما قاله الجانب الأمريكي.

الهجوم الذي تسبب في إصابة عدد من قوات التحالف دفع ترامب لأن يأمر بتوجيه ضربات جوية استهدفت مقرات حزب الله العراقي، مما أدى لمقتل 27 من أعضائه. وجاء رد ميليشيات الحزب ومعها الحشد الشعبي بالهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد يوم الثلاثاء 31 ديسمبر/كانون الأول.

جاء رد ترامب الخميس 2 يناير/كانون الثاني بأمره قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وأبومهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق بضربة صاروخية من طائرة بدون طيار استهدفت موكبهما قرب مطار بغداد.

ترامب استغل موت حامد بصورة مكثفة، حيث غرَّد الثلاثاء يوم الهجوم على السفارة: «إيران قتلت متعاقداً أمريكياً وأصابت العديدين. وقد رددنا بقوة وسنفعل ذلك دائماً. الآن إيران تحضر لهجوم على السفارة الأمريكية في العراق وسوف يكونون مسؤولين تماماً عما سيحدث. كما أننا نتوقع من العراق أن يستخدموا قواتهم لحماية السفارة وهذا ما أبلغناهم به!».

أُعيد جثمان حامد إلى الولايات المتحدة السبت الماضي 3 يناير/كانون الثاني، وتم دفنه في سكرامنتو؛ حيث كان يقيم مع أسرته، بحسب ما قالت أرملته لواشنطن بوست، الثلاثاء.

وقد تم دفن حامد في مقابر المسلمين في سكرامنتو، وتكفلت الشركة التي كان يعمل بها فيليانت إنتيجريتد سيرفيسيز، ومقرها فيرجينيا، بتكاليف الجنازة، كما نعته النائبة دوريس ماتسوي (ديمقراطية من كاليفورنيا – تمثل سكرامنتو) في بيان قالت فيه: «تعتمد قواتنا العسكرية على خبرة ومهنية المترجمين في جميع مهامها حول العالم، وخصوصاً في العراق، وقد خدم نورس وضحَّى من أجل أمتنا وكلنا مدينون له بالعرفان، وأقدم خالص التعازي والدعاء لأرملته وطفليه».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى