آخر الأخبار

نواب أمريكيون يعترضون على خطة ترامب ويصفونها بـ«كارثة القرن»

اعترض نواب أمريكيون على خطة الرئيس دونالد ترامب لما يقول إنها تسوية للنزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وجاءت الاعتراضات من نواب جمهوريين وديمقراطيين وكذلك يهود، إذ رأوا في المقترح أنه «كارثة القرن».

جمهوريون: وصف السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ، كريس فان هولن، على تويتر، «صفقة القرن» المزعومة بأنها «كارثة القرن»، وقال: «هذه خطة ضد السلام، ولن تؤدي سوى إلى مزيد من الانقسام والصراع».

كما أشار إلى أنّ ادعاء إحلال السلام دون إشراك أحد أطراف (النزاع) بمثابة «خدعة سياسية تقوض فرصة حقيقية لحل الدولتين».

ديمقراطيون: من جهتها، وصفت النائبة الديمقراطية ذات الأصول الصومالية إلهان عمر المقترح بأنه «خطة مخزية وماكرة ومناهضة للسلام».

كذلك انتقدت النائبة الديمقراطية من أصل فلسطيني رشيدة طليب رؤية ترامب لخريطة فلسطين في اقتراحه، وأعادت نشرها من حسابه على تويتر، وعلقت عليها بأنها مخالفة لكل قرارات الأمم المتحدة، واعتبرت أن الإعلان «عبثي».

من ديترويت إلى فلسطين: إن ما أعلن اليوم عبثي ولا جدوى منه، ومخالف لكل قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية. https://t.co/KdjOtoaOaY

يهود: وفي السياق، انتقد السيناتور اليهودي في مجلس الشيوخ، الديمقراطي برني ساندرز تلك الخطة، قائلاً إنها «غير مقبولة ولن تؤدي سوى إلى استمرار الصراع». وأضاف على «تويتر»: «أي صفقة سلام يمكن قبولها لابد أن تتسق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة».

«صفقة القرن»: مساء الثلاثاء 28 يناير/كانون الثاني 2020، أعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن «صفقة القرن» المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

فيما يتضمن اقتراحه -الذي رفضته السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة- إقامة دولة فلسطينية «متصلة» في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

لكنها مرفوضة من الفلسطينيين: خرجت مظاهرات كبيرة في مدن الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، الثلاثاء، رفضاً للخطة الأمريكية. وقد رفضت السلطة الفلسطينية قبل أشهر أي وساطة أمريكية في مفاوضات سلام، معتبرة أن قرارات مثل الاعتراف بمشروعية المستوطنات وبالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، أمور تقتل عملية السلام، وتعتبر انحيازاً كاملاً للرغبات الإسرائيلية على خلاف القرارات الدولية والأممية المتعلقة بالقضية الفلسطينية. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى