آخر الأخبار

«نقدر موقفكم من خلال فتح الموانئ».. أمير قطر يثني على دور إيران في دعم بلاده لمواجهة حصار دول الخليج

 ذكر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال زيارة لإيران
الأحد، 12 يناير/كانون الثاني 2020، أن خفض التصعيد والحوار لازمان لحل الأزمات
الإقليمية في «وقت حساس».

كان الشيخ تميم يتحدث في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون مع الرئيس
الإيراني حسن روحاني، خلال زيارة لطهران، وفي وقت يهدد فيه التوتر المتصاعد بين
الولايات المتحدة وإيران بزعزعة استقرار المنطقة.

فيما أشار الشيخ تميم إلى أن «العلاقة مع إيران تاريخية، وشهدت
تطورات كبيرة. كانت القنوات بيننا دائماً مفتوحة رغم وجود بعض الخلافات».
مضيفاً: «نثمن ونقدر موقف الجمهورية الإيرانية خلال السنوات الماضية وما
قدمته لنا خلال الحصار، سواء فتح موانئها أو أجوائها».

بدوره، قال روحاني، خلال المؤتمر الصحفي، إنه «لأهمية الأمن في
المنطقة، لاسيما في الخليج، قررنا استمرار التعاون والتشاور بين البلدين».

أضاف: «اتخذنا قرارات جيدة وهامة لتوسيع العلاقات بين البلدين،
ولدينا علاقات اقتصادية وتجارية وعلمية وثقافية جيدة مع قطر»

تابع: «قررنا عقد اللجنة المشتركة بين البلدين بصورة سنوية،
وزيادة وتيرة تبادل الزيارات بين البلدين».

في وقت سابق وصل أمير قطر إلى العاصمة الإيرانية طهران، الأحد 12
يناير/كانون الثاني، رفقة وفد رسمي رفيع، وهي أول زيارة له منذ توليه الحكم عام
2013، وسط توتر في المنطقة.

سمو أمير البلاد المفدى يتوجه إلى مدينة طهران في زيارة رسمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية الشقيقة، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها إضافة إلى آخر تطورات الأحداث في المنطقة، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.#قنا pic.twitter.com/ggjeqsBKJh

فيما تعيش منطقة الشرق الأوسط على وقع تصعيد كبير في التوتر بين إيران
وأمريكا التي قتلت القائد السابق لـ «فيلق القدس»، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة
الحشد الشعبي في العراق أبومهدي المُهندس في بغداد، وهو ما استدعى رداً من طهران،
التي قصفت أهدافاً أمريكية في العراق، يوم 8 يناير/كانون الثاني 2020. 

كان الشيخ تميم أجرى اتصالاً هاتفياً مع روحاني، الخميس، 
بالتزامن مع التوتر في منطقة الخليج إثر مقتل قائد «فيلق القدس» قاسم
سليماني، مطلع الشهر الجاري، والرد الإيراني باستهداف قواعد أمريكية في العراق.

كذلك أجرى أمير قطر اتصالات مع رؤساء فرنسا، وروسيا، وأمريكا،
بالإضافة إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في أعقاب التوتر الإيراني–
الأمريكي.

كما قال وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن، الأربعاء، إن بلاده تتابع
عن كثب مستجدات الأحداث في العراق، وتسعى للتنسيق مع الدول الصديقة لخفض التصعيد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى