رياضة

نظرية مثيرة قبل لقاء ميلان.. مدرب روما يتهم كرة القدم الحديثة بقتل اللاعبين

استبق باولو فونسيكا مدرب فريق روما الإيطالي مباراة فريقه المرتقبة أمام ميلان مساء الأحد السابع والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول في الجولة التاسعة للدوري الإيطالي «سيريA» بقول مثير إن «كرة القدم الحديثة تقتل أعظم اللاعبين»

وحمَّل البرتغالي فونسيكا الذي قضى جزءاً من حياته بقميص نادي العاصمة الإيطالية روما جدول المباريات المسؤولية عن إصابات اللاعبين وذلك في تصريحات أبرزها موقع Football Italia الإيطالي.

ومضى في تأكيد نظريته المثيرة قائلاً إن الإصابات تُمثِّل مُشكلةً على مستوى الأندية والمنتخبات، إذ نشهد أسبوعياً الكثير من الإصابات التي تحدث خلال المُشاركات الدولية. كرة القدم الحديثة تقتل أعظم اللاعبين، لأنَّه ليس من الممكن جسمانياً أن تلعب كل تلك المباريات. ويُفترض بالمُشاركين على أعلى المستويات أن يُفكِّروا في هذا الأمر. وأرى أنَّ هناك بطولات أكثر من اللازم على الصعيدين المحلي والعالمي».

ويفتقد فريق الجيالوروسي في مباراة الأحد المرتقبة خدمات 7 لاعبين بسبب الإصابة أبرزهم الأرميني هنريك مخيتاريان ولاعب الوسط لورينزو بيليغريني، بخلاف غياب الهولندي جستين كلويفرت بسبب الإيقاف.

والى جانب هؤلاء تحوم الشكوك حول مشاركة البوسني إدين دجيكو الذي كان يعاني من كسر في الوجه وقرر الأطباء أن القناع الواقي ليس متوافقاً مع حالته الصحية، وقد غاب بسبب هذا عن مباراة روما في الجولة الماضية التي تعادل فيها مع مضيفه سامبدوريا بدون أهداف.

كما يعاني فريق العاصمة الإيطالية روما من حالة عدم استقرار فني منذ الموسم الماضي حينما كان يقوده فنياً المدرب المحنك كلاوديو رانييري حتى أنه لم يتأهل إلى دوري الأبطال لأول مرة منذ عدة سنوات.

وفي الموسم الحالي لم ينجح فونسيكا كثيراً في تغيير الحال، حيث يحتل الفريق المركز السابع هذا الموسم بعيداً بفارق 10 نقاط عن المتصدر يوفنتوس، ولا يسير بشكل مقنع في الدوري الأوروبي رغم تصدره مجموعته العاشرة بفوز وحيد وتعادلين رغم تواضع الفرق المنافسة له في المجموعة.

وأضاف فونسيكا «دجيكو شارك في التدريبات بشكل طبيعي في الأسبوع الماضي عقب مباراة سامبدوريا، وهو ليس في أفضل حالاته، ويُمكن أن يُشارك خافيير باستوري أو دافيد سانتون في خط الوسط، بعد أن اختبرناهما في تلك المراكز. 

وأخيراً، سُئِلَ فونسيكا عن جنكيز أوندر وغيره من اللاعبين الأتراك الذين أدُّوا التحية العسكرية أثناء تمثيل مُنتخب بلادهم. فأجاب «لن أكشف عما قُلناه داخل الفريق. لكنَّني سأقول إنَّني قرأت صحيفة برتغالية هذا الصباح، وفيها تحدَّث خورخي فالدانو (المدير الرياضي السابق لنادي ريال مدريد) حول وضع فريق برشلونة وإقليم كتالونيا. وقال: لا يجب الخلط بين كرة القدم وبين السياسة. وأنا أرى أنَّهما قضيتان مُختلفتان ومُنفصلتان للغاية، ولا يجب أن تجمعهما جملةٌ واحدةٌ حتى. لا أُحب مزج السياسة بمهنتنا».

وكان الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد قام بتأجيل مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد التي كانت مقررة السبت السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول بسبب الاضطرابات السياسية في إقليم كتالونيا، قبل أن يعلن لاحقاً إقامة المباراة في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى