سيدتي

نصائح لاختيار الموديل والقياس المناسب.. 8 من 10 نساء يرتدين حمالة صدر خاطئة

بمجرد أن
ترتادي أي متجر للملابس الداخلية تدهشكِ ملايين الخيارات من حمالات الصدر الملونة
والزاهية المصفوفة على الجدران والمتكدسة على الطاولات، وفجأة يصبح اختيار حمالة
الصدر كمن يبحث عن إبرة في كومة قش، وأي استثمار خاطئ يعني أن تستقر تلك الحمالة
الثمينة في الجارور، بينما يستمر عناء البحث عن الحمالة المناسبة التي تعطي الشكل
المطلوب، وتحمي ذوات الصدر الممتلئ من آلام الظهر.

نعم،
اختيار حمالة الصدر يتوقف على حجمها المناسب، ولكن كيف يمكن ضبط الأمر مع تنوع
الشركات والموديلات؟

في هذا
السياق، يُصرِّح العاملون بمتاجر Victoria’s
Secret، إلى
جانب العديد من المتخصصين، حتى المشاهير منهم، بأنَّ 20% فقط من النساء يخترن
حمالة الصدر المناسبة. 

يعني هذا
الرقم أنَّ 80% من النساء يرتدين صدريات ذات مقاس خاطئ، وهو لغز لا يبدو أنَّ
بمقدورِ أحدٍ حله. 

وهذا لأن الإحصاء ليس دقيقاً أو صحيحاً! 

يعترف
الباحثون وتجار التجزئة أنَّ نسبة الـ80% ليست نسبة يُعتد بها، لكنهم غالباً ما
يستخدمونها للدلالة على مشكلة شائعة، ألا وهي مشكلة حمالات الصدر غير
المناسبة. 

تقول
كاري جيرجيلي، التي عملت مديرة متجر ومجربة صدريات في Victoria’s
Secret 
في الفترة ما بين العامين 2003 وحتى 2008: «لقد شُجعنا في الواقع على الحديث
عن تلك الإحصائية». 

وتدرك
كاري جيداً أنَّ المشكلة لم تكن تكمن في مقاس الصدرية الموضوع على الملصق، ولكن في
معرفة كيفية البحث عن المقاس الصحيح والمناسب. 

وقالت
إنَّ النساء لا يعرفن كيف يمكن أن تتناسب الصدريات مع حجم أثدائهن «فهن لا
يعرفن كيف من المفترض أن توضع الأشرطة، أو كيف من المفترض أن يكون مكانها الملائم
على الظهر. لم يكن لديهنَّ أدنى فكرة عن كيفية ارتداء حمالة الصدر». 

على أي
حالٍ، أصبحت مشكلة «المقاس الخاطئ» أمراً شائعاً. واستفاد جراح تجميلي
يُدعى إدوارد بيشتر من هذا الأمر. 

وذكرت
كاري في مقابلة مع صحيفة The New York Times أنَّ «ثمة العديد من الأبحاث العلمية التي نظرت بالفعل في
قضايا الصدريات المناسبة، وعدد النساء اللائي ربما يرتدين حمالة صدر ذات مقاس
خاطئ». 

وترى
أنَّ «مئات ومئات ومئات النساء» اللاتي أجرت الاختبارات عليهن كنّ
يُعانين من تلك المشلكة، على حد قولها. 

وتضيف:
«ستظهر النساء بمقاسات صدر مختلفة باختلاف حمالات الصدر. فربما أظهر مثلاً
بثلاثة أو أربعة مقاسات مختلفة، استناداً إلى  نوع الصدرية التي أرتديها،
والشركة المصنعة لها». 

ربما
يُشكل عدم توحيد القياسات مشكلة محبطة، لكنه يمنح النساء أيضاً فرصة أكبر للعثور
على أنماط وأشكال صدريات تناسبهن. 

من
جانبها، جعلت جيني بيرباج، عالِمة الميكانيكا الحيوية الرياضية في جامعة بورتسموث
بمقاطعة هامبشاير في إنجلترا، دراسة الثديين (وكيفية دعمهما) شغلها الشاغل. 

وذكرت جيني في إحدى دراساتها، وتحمل اسم «تقدير المعايير الملائمة لاختيار حمالة الصدر ومناسبتها لحجم الثدي في المملكة المتحدة«، أنَّه «أفُيد بأنَّ ما بين 70% إلى 100% من النساء يرتدين حمالة صدر بمقاس خاطئ». 

إذا كان
القياس يعد أمراً نسبياً، فلماذا لا يزال تجار التجزئة يركزون على فكرة الحجم
الصحيح؟

تَعِد
الشركات الموجودة عبر الإنترنت مثل ThirdLove، وTrue&Co المتسوقات بأن يعثرن على مقاس حمالة الصدر المناسب
لهن وهن في منازلهن، دون الحاجة للذهاب إلى غرفة القياس. 

استرعت
كلتا الشركتين الانتباه إلى شمولية الحجم، وتشجيع النساء على التسوق عبر أدوات Fit
Finder ، وFit
Quiz،
والتي تقترح الصدريات المناسبة استناداً إلى شكل الثدي، بأسماء رمزية مثل «teardrop»، و «bottom
happy».

يعد هذا
أسلوباً جديداً مُتَّبعاً في صناعة الملابس الداخلية، حيث يعتمدون على شمولية الحجم 
والتصنيف حسب الجنس للتسويق. 

لكنَّ،
بعض المتاجر، مثل Victoria’s Secret، تلمح إلى الشيء نفسه: أنتِ ترتدين الصدرية ذات المقاس الخاطئ،
ونحن نساعدك في العثور على المقاس المناسب. 

وقالت
هايدي زاك، المؤسسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة ThirdLove: «لطالما ركزنا
دائماً على تلك الفكرة (هل ترتدين حمالة الصدر ذات المقاس المناسب؟)». وذكرت
أنَّ الشركة استخدمت باطرادٍ مفهوم ارتداء النساء المقاسات الخطأ في الترويج
لمنتجاتها. فهي تعتبر الإحصاء بمثابة دعوة للمتسوقات، لكي يحصلن على حمالة الصدر
المناسبة، وليس مجرد تحذير. 

وأضافت
هايدي: «أظن أننا كنساءٍ وجِّه تفكيرنا إلى فكرة أننا إذا لم نكن نرتدي حمالة
صدر بقياسٍ ثابت، فلن نحصل على المقاس المناسب لنا». 

وهذا ما
دفع شركة ThirdLove إلى بيع صدريات بمقاس قالب، يبدأ من AA وحتى  I، بالإضافة إلى
الصدريات ذات النصف قالب.

تتجنَّب
كورا هارينغتون، مؤلفة كتاب «In Intimate Detail: How to Choose, Wear, and Love Lingerie»، ومحررة مدونة «Lingerie Addict«، الإشارة إلى نسبة الـ80% المتكررة في كتابها. 

لم تتمكن
من التحقق من الإحصائية، إضافة لكونها ليست مهتمة بتكرار رقم يجعل الناس يشعرون
بأنَّهم فشلوا في العثور على المقاس المناسب حتى قبل البدء في التسوق. 

قالت كورا: «تردّدت تلك النسبة على مسامعي طيلة فترة كتابتي عن الملابس الداخلية. إنَّ فكرة العثور على صدرية مناسبة لَهو عملٌ رتيب، أو شيء عادة ما تفعله النساء بشكلٍ خاطئ، أو هن لا يفهمن أجسادهنَّ كما يجب، وكل هذا لا «يدعو النساء إلى القدوم من أجل معرفة المزيد حول حمالات الصدر». 

تدرك
كورا أنَّ ابتياع حمالة صدر يمكن أن يكون أمراً شاقاً، لكنها قالت إن الأمر أصبح
أفضل من ذي قبل. 

فالتسوق
عبر الإنترنت يمنح الأشخاص العديد من الخيارات المفتوحة غير المعتادين عليها،
وأنَّ مصنعي الملابس الداخلية يقدمون في الوقت الحالي خطوطاً تضم مجموعة أشمل من
قياسات الصدريات، حيث تتجاوز القوالب مقاس D. 

وتوصي
كورا النساء بقراءة استطلاعات الرأي الموجودة على المدونات أو المنتديات، وتجربة
أكبر عدد ممكن من حمالات الصدر، وارتياد المتاجر المتخصصة، حيث يمكنهن الحصول على
تعقيبات وخيارات جديدة. 

وقالت
إنه بمجرد العثور على موديل الصدرية الذي ترغبينه، يمكنكِ حينها البحث عن تلك
المخفَّضة من المواسم السابقة، لكنها تشجع الناس كذلك على دعم المحلات، والشراء
منها متى استطاعوا. 

إن
العثور على صدرية مناسبة لَهو أمر صعب، ليس فقط لاختلاف القياس باختلاف العلامة
التجارية، ولكن بسبب كون القياسات مرتبطة ببعضها البعض كذلك. 

أوضحت
لوجين لوسون، خبيرة ومستشارة لشركة Champion للملابس الرياضية، أن
مقاس القالب يستند عادةً إلى الفرق بين قياس أسفل الثديين وحجم تجويف حمالة الصدر.
يقاس التجويف بالحجم، ومن المربك كون هذا الحجم يمكن أن يظل كما هو بينما يتحرك
الشريط أسفل الثديين لأعلى أو لأسفل. 

وهذا
يعني من الناحية النظرية أنَّ صدرية بمقاس 34C يمكن أن تتشابه مع
قياسات 32D، أو 36B. لكن حمالات الصدر يمكن أن تكون مناسبة بناءً على شكل الصدرية
نفسها، وقياسات نطاق الصدر، وكيف يوزَّع حجم ثدييكِ على جسمك، ويجب ألا ننسى
اختلاف العلامة التجارية. 

بوجود كل
تلك المتغيرات، قد تفاجأين حين تجدين مقاساً يناسبكِ يختلف تماماً عن الذي
ترتدينه. 

ولتخفيف
تلك الصدمة، يعرض موقع What Bra Sizes Look Like، وهو قسم في موقع Reddit يحمل اسم A Bra
That Fits،
صوراً يعرضها مستخدمو الموقع لإظهار كيف يمكن أن يبدو شكل حمالات الصدر ذات
القياسات المختلفة. 

جرِّبي
مختلف المقاسات حين تذهبين للتسوق. 

يتضمن
العثور على حمالة صدر مريحة وداعمة التجريب والخطأ، نظراً لوجود العديد من
الفروقات في أشكال مقاسات حمالة الصدر. 

ولكن
ينبغي تقبل فكرة أن مقاس الصدرية قد يتغير بتغيّر طبيعة جسمكِ أثناء فترة الحيض أو
الحمل أو تقلبات الوزن العادية. 

لذا توصي
ليندا بيكر، التي تعمل في صالون Linda في مانهاتن، بإعادة فحص
مقاس حمالة الصدر كل ستة أشهر إلى سنة. 

ليس ثمة
طريقة مختصرة في النهاية تُمكنكِ من العثور على حمالة الصدر ذات المقاس
المناسب. 

ولكن إذا
كنتِ ترتدين صدرية ذات مقاسٍ خاطئ، فهذا «ليس خطأكِ»، على حد قول كورا:
«ربما لو قالت الشركات والعلامات التجارية هذا الشيء قد تُسهل الأمر على
الناس». 

تحدَّث
طاقم العمل في موقع Wirecutter مع مجموعة متنوعة من الخبراء، بما فيهم أصحاب متاجر الملابس
الداخلية، والمتخصصون في صناعة حمالات الصدر، وحتى الباحثون في الميكانيكا
الحيوية، لمحاولة التوصل إلى كل المعلومات. 

وفيما يلي بعض النصائح والحيل التي تعلموها
لتساعدكِ في اختيار حمالة الصدر المناسبة. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى