منوعات

نساء مغربيات يحتفين بلقائهن إيفانكا ترامب، وصورة لها مع إحداهن تثير جدلاً

حظيت إيفانكا ترامب ابنة رئيس الولايات المتحدة، بترحيب حار للغاية من سيدات مغربيات، وذلك خلال زيارتها لبلدهم التي تهدف إلى تشجيع التمكين الاقتصادي للمرأة في الدولة الواقعة بشمال إفريقيا.

وقالت صحيفة The Washington Post إن ابنة الرئيس الأمريكية رأت أمثلة من عائلات مغربية حقيقية عندما قابلت أربع نساء استفدن من تغييرات سمحت لهن بامتلاك أراضٍ زراعية.

واحتضنت إحدى السيدات، وتدعى عائشة بورقيب، إيفانكا ترامب وقبلت يديها أثناء اللقاء في بستان زيتون، حيث تزرع ربة المنزل البالغة 59 عاماً والأم لأربعة أبناء أشجار الزيتون والخضراوات في الأرض التي اشترتها مؤخراً.

وتمتلك بورقيب أيضاً بقرتين وترغب في إنشاء جمعية تعاونية لمنتجات ألبان في قريتها.

قالت إيفانكا ترامب إن العائلات والمجتمعات والدول تزدهر عندما يُستثمر في النساء ويجري إشراكهن في الاقتصاد.

وأثارت صورة نُشرت لإيفانكا والمزارعة التي تُقبل يدها، جدلاً بين المغربين على مواقع التواصل، وقال موقع «هيسبرس» إن بعض المعلقين اعتبر ما حدث بالصورة «أمر عادي يدخل في باب احترام الضيف وتكريمه، وليس فيه أي انتقاص للمرأة القروية».

في حين شدد آخرون على أن «الصورة توثق لإهانة بليغة للمرأة المغربية عامة، والقروية على الخصوص، مستغربين الابتسامة التي علت محيا نجلة الرئيس الأمريكي وهي تتابع قبلة القروية ليدها»، وفقاً للموقع نفسه.

ووصلت إيفانكا ترامب إلى المغرب أمس الأربعاء، وذكر موقع «الحرة» الأمريكي أن «الأميرة لالة مريم ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة كانا في استقبال لها.

وخلال الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام، ستعمل إيفانكا ترامب على الترويج لـ»مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة» التابعة للحكومة الأمريكية.

ويهدف البرنامج الذي تم إطلاقه في فبراير/شباط الماضي، إلى مساعدة 50 مليون امرأة في الدول النامية على التقدم اقتصاديا على مدار السنوات الست القادمة.

ويرافق إيفانكا ترامب في رحلة المغرب شون كيرنكروس، المدير التنفيذي لمؤسسة تحدي الألفية، وهي وكالة مساعدات أجنبية أمريكية مستقلة تعمل مع الحكومة المغربية لتعزيز النمو الاقتصادي والحد من الفقر وتعزيز المؤسسات، بحسب المصدر نفسه.

وتأتي هذه الرحلة بعد أن قام المغرب بتحديث قوانين حقوق الأرض التي يقول منتقدون إنها لا تعطي المرأة حقها كاملاً.

وفي أغسطس/ آب الماضي، أشادت إيفانكا بالإطار التشريعي الجديد للأراضي السلالية بالمغرب.

والأراضي السلالية، هي نوع من الأراضي بالمغرب مملوكة للقبائل وكانت لا تستفيد النساء منها، حيث يقتصر توريثها على الذكور.

غير أن الحكومة المغربية صادقت في فبراير/ الماضي على مشروع قانون يجعل المرأة تستفيد من تلك الأراضي، ثم أقره البرلمان بعد ذلك.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى