كتاب وادباء

نحو التكفير من جديد ؟

نحو التكفير من جديد ؟

.. ليس

تقليلا أو تحقيرا . ممن يسعون

صادقين .للخلاص من المجرم

وأعوانه .. مع القصاص العاجل

لدماء الشهداء

.. ولكن ماحدث هو أن

هناك سعي حثيث خلال الفتره

الأخيره

من ألسنه إعلاميه .. وسياسيه

تبدو وكأنها داعمه بقوه لعودة

الرئيس والشرعيه . والثأر لدماء

الشهداء

وهذه الشخصيات تقف خلفها

جهات مخابراتيه محليه ودوليه

تدعمها

وتساندها بعلم .. أو بدون علم

ويشجعها الكثير . من المهللين

الغير مدركين

وتجد صدي واسع لدي الشباب

الثائر الغاضب متعجل القصاص

تلك

الجهات وهذه الشخصيات

تحدثك بحماس وبأدله قاطعه

عن ضرورة

حمل السلاح ومحاربة الكافرين

المنقلبين وأعوانهم . بكل قوه

والهدف من وراء ذلك :

١: خلق

جيل جديد من التكفيريين ومن

الجهاديين .. علي غرار ماحدث

في الستينات وحتي تسعينيات

القرن الماضي

وهي المجموعات التي نشأت

نتيجة قهر وتعذيب النظام في

عهد عبد الناصر

ومارسوا التكفير والعنف ضد

النظام والمجتمع

فيقدموا للعالم نموذج مشوه

عن الإسلام

إنتهي بعقد مراجعات وهم في

السجون

تبرأت من العنف والتكفير ؟

٢ : خلق مناخ . يسمح بظهور

داعش وآخواتها في مصر زمن

أجل التعجيل

باستدعاء قوات آجنبيه لضرب

الإرهاب المنتشر في مصر

٣: : محاولة

تفكيك جماعة الإخوان وتصوير

سلميتها بأنها إنبطاح . وتخاذل

.. هذا الكلام

ليس المقصود الثائرين

الباحثين بقوه . عن القصاص

لدماء الشهداء

لكنه جرس إنذار

كي ننتبه لما يحاك ويدبر لنا من

أعدائنا ليل نهار .

تعليق واحد

  1. مرحبا بالكاتب و المحلل الأستاذ رضا أبو سعيد فى جريدة البركان ، كم كنت اتمنى ان ترى الجريده بتحليلاتك الدقيقه الواعيه التى تبث حكمة و املأ و صبرا و مصادره
    ارجو ان لا تبخل بكتابتك الغزيره على الجريدة و لو كل ساعه مقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى