آخر الأخبار

ناشطون يهاجمون تويتر بعد حظر حسابات منصات فلسطينية يتابعها مئات الآلاف

أعلنت وسائل إعلام فلسطينية أن شركة تويتر أوقفت
حسابات الحركة الرسمية، في خطوة وصفتها بأنها «لمحاربة المحتوى الفلسطيني،
والانحياز إلى الاحتلال الإسرائيلي».

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان قناة
«المنار» التابعة لحزب الله، حظر حسابات «قناة المنار» (@AlmanarNews) و «المنار الإنجليزية » (@AlmanarEnglish)، و «المنار الفرنسية»(@AlmanarFrench).

وذكرت قناة «المنار» أن «الحظر
والإيقاف شملا حسابات الأخبار والبرامج، فيما بدا خضوعاً لضغوط سياسية».

وقالت إن حساباتها «تضم أكثر من مليون
متابع». ولا يزال حساب القناة الخاص بالخبر العاجل مفعَّلاً، بالإضافة إلى
حسابات أخرى خاصة ببرامج تعرضها القناة.

وحسب قناة «الحرة» الأمريكية، فقد أمهل
نواب ديمقراطيون وجمهوريون في مجلس النواب الأمريكي، الرئيسَ التنفيذي لـ
«تويتر»، جاك دورسي، حتى الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لإزالة
جميع المحتويات التابعة لحزب الله و «حماس».

متحدث باسم «تويتر» قال في تعليق مختصر
نشره موقع إيلاف: «لا مكان في تويتر للمنظمات الإرهابية غير
القانونية وللتطرف العنيف. لدينا تاريخ طويل في اتخاذ إجراءات إنفاذ قوية، بواسطة
آلية تجمع بين الناس والشراكات والتكنولوجيا».

وحسب موقع عرب 48، فقد أوقف «تويتر» حساب «شبكة قدس الإخبارية»، التي تحظى بمئات الآلاف من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وتنشر الصور والفيديوهات والأخبار التي تفضح جرائم الاحتلال، في خطوة جديدة من خطوات «محاصرة المحتوى الفلسطيني على شبكات التواصل الاجتماعي».

وأغلق موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الحساب الخاص، لعضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية «حماس» عزّت الرّشق.

واستنكر الرّشق إغلاق حسابه، وعدّه «سلوكاً منحازاً لا يراعي قيم حرية الصحافة والتعبير عن الرّأي، ويتعامل مع المحتوى الفلسطيني بازدواجية، تمثل انحيازاً فاضحاً للاحتلال ورضوخاً لإملاءاته بتبني الرواية الصهيونية».

وأضاف الرّشق، في تصريح وصل وكالة الأناضول، إنّ إغلاق حسابه الشخصي واستهداف المحتوى الفلسطيني في مواقع التواصل الاجتماعي، «لن يفلح في حجب الحقيقة، ولن يمنع شعبنا من مواصلة نضاله بكل الوسائل لفضح جرائم الاحتلال والدفاع عن حقوقه المشروعة وقضيته العادلة».

ويشكو الكثير من القيادات والنشطاء الفلسطينيين، في الآونة الأخيرة، من إغلاق إدارة موقعي تويتر وفيس بوك، حساباتهم الشخصية؛ ويعزون ذلك إلى رضوخ إدارة الموقعيْن للتحريض الإسرائيلي.

 وقوبلت هذه الخطوة
بانتقادات من ناشطين على منصة تويتر:

تويتر دخل تحت عباءة الاحتلال وانصاع للضغوطات الإسرائيلية وباشر بمحاربة المحتوى الفلسطيني والباكورة حذف حسابات شبكة قدس.
الاحتلال ومن رأس الهرم يمارس عمليات تبديل للمعنى وكي وعي للفلسطيني عبر المنصات الرقمية، ونحن.. نحن نتفرج ? #TwittrBlocksQudsn#FBblockspalestine pic.twitter.com/AIVMXyg2k9

حظر #شبكة_قدس عبر تويتر بعد محاربتها عبر فيسبوك ثم حجبها بقرار من السلطة الفلسطينية بجانب عدد من المواقع المستقلة أو المعارضة لا يمكن التعاطي معه في سياق تعاطي اعتيادي لشركات التواصل بما يضمن الحفاظ على سياساتها. الأمر يشي بعمل منظم يستهدف طمس الرواية الفلسطينية وحجب الحقائق

@Twitter ما هو تفسيركم لإغلاق شبكة قدس الإخبارية، هذه الشبكة الإعلامية التي تلتزم بالمعايير الأخلاقية والمهنية في التغطية والنشر.
من غير المنطقي أن تصبح @twitter مكان لكتم الصوت، لذلك نتمنى مراجعة هذا القرار.

#twitterblocksQudsn pic.twitter.com/aI2tvsp1jV

#تويتر يغلق صفحة حركة #حماس، وفي #السعودية من يحتفل بحماس.
“إنْ تمسَسْكم حسنةٌ تَسُؤْهم، وإن تُصِبْكم سيئةٌ يفرحوا بها، وإن تصبروا وتتقوا لا يضرُّكم كيدُهم شيئاً، إنّ الله بما يعملون محيط”.#أبق_الأمل_حيا pic.twitter.com/YCAoRCFake

تويتر فرع الإمارات ” قسم محمد بن زايد ” يغلق حساب شبكة قدس الإخباريه فى إستمرار لحمله ممنهجة لإغتيال كل أصوات النضال والتحرر .. pic.twitter.com/wjv650n2Hl

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى